google
twitter
facebook
twitter
google
forex

صفحة 12 من 12 الأولىالأولى ... 2 10 11 12
النتائج 111 إلى 120 من 120

الموضوع: مدرسة*الفوركس

  1. #111
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي قواعد مفيدة عن التحليل الفني

    السلام عليكم و رحمة الله

    ھذا الموضوع موجه لمن يجيد أساسيات مھارات التحليل الفني ولكن لا يعرف كيف يبدأ .
    الھدف من ھذا الموضوع تقديم طريقة متسلسلة مبسطة وسھلة التطبيق لقراءة أي شارت
    بحيث تصبح قالبا مقبولا لكتابة اي تحليل فني لاي سھم أو عملة وفق التحليل الكلاسيكي حسب نظرية داو الاساسية.
    قبل ان نبدأ ، يجب ان نتذكر ان ھدف اي تحليل ھو الاجابة على سؤال بسيط جدا:

    "متى نبيع؟ ومتى نشتري؟ "وبصيغة فنية " ھل العملة عند قمة او في قاع. "
    ونتذكر ايضا ان ميزة التحليل الفني تأتي من مصداقية الارقام التي يستند اليھا لانھا انعكاس لقرارات جميع
    المتداولين وتقيس حركة الاسعار التي حدثت بدقة.

    وعيب التحليل الفني الاكبر ھو انحياز المحلل الفني. وھذا الانحياز يأتي عندما تدخل العواطف على التحليل
    ويبدأ المحلل منذ اول نظره على الشارت بمحاولة اكتشاف اشارات تدعم رغباته الشخصية وقد يجد اشارات
    تناسب اھوائه ويكتفي بھا ويتناسى باقي الاشارات السلبية الاقوى ربما. جرب ان تحدق في سحابة وانت
    تبحث فيھا عن شكل رأس انسان ( مثلا ) لو حدقت طويلا ستجد ھذا الشكل بطريقة ما.

    لذلك على المحلل ان يتخلص من آماله واطماعه ويتناسى تشاؤمه ومخاوفه قبل النظر الى التشارت.
    وان يحصر مھمته في جمع المعلومات الفنية اللازمة لدراسة حركة السعر . ثم يقوم المحلل بدور القاضي
    العادل الذي يفصل بين الاشارات السلبية والايجابية ويرجح جانب واحد ولا يكتفي باعطاء احتمالات فقط
    فالاحتمالات اساسا لن تخرج عن الصعود او النزول ، ولان مھمة المحلل اساسا ھي دعم القرار الاستثماري
    وليس ضخ مزيد من الحيرة

    ويجب عليه تجاھل كل الاخبار عن السھم ، ويتذكر اھم قاعدة في نظرية داو التي تنص على أن معرفة "ماذا
    " اھم من معرفة " لماذا ". لان الاخبار مھما كانت ايجابية و اكيدة لاتعني ان ردة فعل السوق عليھا ستكون
    ايجابية. وفي كل الاسواق ، تأتي الاخبار لتشتت ذھن المتداول عن الحقائق، ناھيك عن حقيقة ان الخبر يأتي
    بعد الحدث وان ھناك من عرف بالخبر قبل وصوله اليك وتصرف على اساسه مبكرا ، وبدراسة المحلل
    لتغيرات العملة السعرية سيكتشف تأثير الخبر على العملة وھو اھم من الخبر نفسه
    ولان الاسعار تتغير بمرور الوقت ، فأھم ما نبدأ به ھو دراسة حركة السعر لكي نكتشف ( الطريق ) الذي
    يسلكه السعر للانتقال من محطة سعرية الى اخرى.

    واول خطوة في دراسة الحركة ھي جمع المعلومات ، لھذا يلزم التعرف على 5 عناصر ودراستھا كل على
    حدة اولا ثم الربط فيما بينھا للخروج بتصور كامل عن اداء العملة وبالتالي يمكن التنبؤ بحركتھا القادمة.

    1- دراسة الترند ( النزعة او التوجه ) و يقصد بھا اتجاه الحركة العام والمتوسط والحالي. ويتم تحديده
    ويجب تحديد نوعھا بخطوط الترند وتأكيده بالمتوسطات ومؤشرات قوة الترند مثل
    الاتجاه والزمن والدرجة الزاوية او سرعة الاتجاه. والترند موضوع ھام وتفاصيلة دقيقة جدا ويغفله للاسف
    الكثير من المحللين ومعظم اخطاءھم تأتي من تجاھلھم لاساسيات الترند وشروطھا ومتى تكتمل ومتى
    تنعكس.
    2- دراسة قوة الحركة و تسارعھا بما فيھا القفزات السعرية او مايسمى بالفجوات والتعرف على عزم
    الحركة وھل ھي في بدايتھا ام منھكة. ويتم تحديد ذلك بمؤشرات المومنتم مثل Adx وماكد و Rsi
    وغيرھا الكثير

    3-دراسة العوائق التي ممكن ان تغير اتجاه الحركة ومعرفة قوتھا او بمسمى اخرى مستويات البيع والشراء
    والمصطلح الفني لھا مستويات الدعم والمقاومة .والتعرف على قيم انواعھا المختلفة، الظاھرة والمختفية
    والافقية والمتحركة. ورسمھا على الشارت كدراسات خطية تشكل بعد ذلك اشكال فنية ( قد ) تسھل عملية
    قياس الاھداف.

    4- دراسة مدى التذبذب الطبيعي ، لان الاسعار نادرا ما تتحرك على شكل خط مستقيم، وذلك باستخدام
    القنوات الثابته والمتحركة بمختلف انواعھا مثل البولنجر وقنوات التراجع المعياري وشوكة اندرو وتزاوج
    المتوسطات بالانحرافات المعيارية وغيرھا الكثير.

    5- التعرف على حجم المشاركة في الحركة ونقصد بذلك حجم التداول. حيث يجب التعرف على نسبة التغير
    فيه ومتوسط تغيره وتوافقه مع اتجاه الحركة السعرية ومخالفته لھا وھو اھم مؤشر في اي شارت ويزداد
    اھمية عندما تظھر اشكال فنية مثل الراس والكتفين او الكوب والعروة لانه اساس مصداقيتھا.

    وھذه القواعد تنطبق على اي شارت سواء كان بالدقائق ( انترا داي ) او بالايام او بالاسابيع.
    ودائما يجب عدم اغفال ان الشارتات ذات الفترة الزمنية الصغيرة في الاصل جزء صغير من شارتات الفترات
    الاكبر ، لھذا يجب القاء نظرة فاحصة على شارتات الفترات الزمنية الاكبر للتعرف على الصورة الكبرى ومن
    ثم متابعة الفترات الزمنية الاصغر لان الحركات الفنية الھامة تنطلق صغيرة اولا.
    ***ملاحظة ھامة ، ھناك العشرات بل المئات من المؤشرات الفنية التي تقيس العناصر اعلاه ، وبنكھات
    مختلفة ، ومن وجھة نظري انه كلما كانت معادلة المؤشر تعتمد على معلومات السعر الحقيقة كلما كان اصدق
    ، لان ھناك مؤشرات تعتمد في معادلاتھا على مؤشرات اخرى وبالتالي يصبح ناتجھا ليس قريبا من الواقع
    مقارنة بالنوع الاول. كما ان ھناك مؤشرات سريعة في الاستجابة للتغيرات السعرية مثل استوكاستيك و Rsi
    ومؤشرات بطيئة مثل Macd و تعطي الأولى إشارات اسباقية و الثانية تعطي إشارات تأكيدية

    ويجب التأكيد ھنا على ان اھم خطوات التحليل ھي الدراسات الخطية وھذه تكتشف بالعين المجردة وان
    وظيفة المؤشرات الاساسية ھي القاء مزيد من الضوء على الدراسات الخطية اما بفلترتھا او تأكيدھا او
    توضيح ماخفي في الشارت السعري.
    تطبيق ھذه الخطوات جميعا كفيل بالخروج بقراءة كافية والإخلال بأي عنصر منھا يعني نقصا كبيرا في
    القراءة قد تكون نتائجه سلبية.
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  2. #112
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي لكل من دخل سوق الفوركس

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بات سوق الفوريكس يتمتع بشعبية لا بأس بها، رغم غياب الدور التوعوي الذي يجب أن تلعبه الجهات التنظيمية المسؤولة في بعض البلدان العربية، وبنظرة سريعة على السنوات الأخيرة نجد إقبالا متناميا يشتد يوما بعد يوم، ولعل أبرز الأسباب التي تدفع الناس للتوجه إلى تلك التجارة هو رغبتهم في إيجاد متنفس بديل يعوضهم ما خسروه وفقدوه من أموال في الانهيارات التي مرت بها أسواق الأسهم العالمية.

    ولكن هل حقا بإمكان المستثم...رين في الأسواق المالية أن يعوضوا خسائرهم؟ وهل هناك أناس بالفعل صنعوا ثرواتهم بهذه الطريقة؟ والإجابة هي نعم، وقصص النجاح التي يتداولها الناس كثيرة، ولكن ماهو القاسم المشترك بينها؟ لو نظرنا إلى الأسباب التي تجعل معظم الناس تخسر نجد أنها تنحصر في ثلاثة أسباب أساسية وهي (الطمع والجشع) ، (الخوف والجبن) ، (التردد والتشتت) ، وعليه لا بد من مواجهة تلك الأسباب بالأسلحة المناسبة لها، فمثلا الطمع والجشع لا بد من مجابهته بسلاح (الالتزام وضبط النفس)، أما الخوف والجبن فلا بد من مواجهته بسلاح (العلم والمعرفة)، وثالث الآفات التردد والتشتت فهذه تواجه من خلال (فهم الاستراتيجيات وتحديد الأهداف).

    ولعل أبرز مثال يخطر في بالنا اليوم هو مثال المستمثر "وارن بافيت"، ذلك الرجل الذي بدء مستثمرا صغيرا في الأسواق المالية بمبلغ يقل عن عشرة آلاف دولار وحقق رأسمالا يعادل 100 مليار دولار، من دون أن يستفيد من أيّ إرث، أو أن يتولى تجارة عائلية كنقطة انطلاق، ومن دون معلومات داخلية أو علاقات مميزة أو راتب كبير. وتعتبر الثرة التي حققها "بافيت" أهم من مجموع إجمالي الناتج القومي الداخلي في كل من كوبا، وكوريا الشمالية واليمن معا! ولعل قصة النجاح هذه، تكون دافعا ومحفزا للكثيرين لكي يحذو حذوه، فما الذي يمنع من أن تكون أنت أيضا كذلك؟ إن كل شخص يرغب في الاستثمار قادر عبر استخدام المبادئ والطرق نفسها على تحقيق ثروة والمحافظة عليها.

    فما الذي يمنعك اليوم من أن تحقق لنفسك قصة نجاح تروى على مر الأجيال؟ خاصة في زمننا الحالي حيث يمكن الحصول على المعلومات بطرق أسهل مما كان عليه الحال في الماضي، مع التطور التكنولوجي الذي يشهده العالم قاطبا.

    قد لا تتمكن من فعل ذلك في يوم وليلة، ونحن لا ندع إمكانية تحقيق ذلك، ولكن كل ما عليك فعله هو أن تنظر حولك، وتحدد طريقك، وتمشي فيه، متسلحا بالعلم والمعرفة، متعلما من أخطاء الماضي، وتذكر أن المستثمر الناجح هو الذي يرى حلا لكل مشكلة، لا مشكلة في كل حل، وهو لا يرضى بأنصاف الحلول، فهو حازم مع نفسه، مدرك لأهدافه، صبور عليها.

    والحل اليوم أمام عينيك، أنت لا زلت تخسر، أو تحقق أرباحا ضئيلة غير مرضية، فلماذا لا تكن من الناجحين الذين يطرقون أبواب رزق أخرى؟ قد يكون الخير هناك؟ هل فكرت بذلك يوما؟ ما الذي يمنعك؟ هل هو خوفك؟ نقص خبرتك؟ غياب العلم والمعرفة؟ اشاعات سمعتها من هذا أو ذاك؟ ما هي الحقيقة؟ هل سألت نفسك يوما لماذا لا أخوض غمار تجربة استثمارية جديدة؟ تذكر .. لا يوجد نجاح بدون فشل .. وتذكر أن المخترع "توماس أديسون" قبل أن يتوصل إلى اختراع المصباح الكهربائي فشل أكثر من 374 مرة في تجاربه، وعندما يأس معاونه من نجاح الفكرة، شجعه توماس على الاستمرار وذلك حينما علمه أن كل تجربة فاشلة هي معرفة جديدة، وقال لمساعده لقد أصبحنا اليوم نعرف 374 طريقة لا يمكن من خلالها صنع مصباح كهربائي، مرحى .. مرحى.

    واليوم نقول لكل من دخل سوق الفوريكس وفشل، أو يرغب في دخول ذلك السوق ويخاف أن يصاب بالفشل؟ افعلها ولا تتردد، وإلا سوف تبقى طيلة حياتك اسير خوفك من الفشل، ومن يخاف أن يخطئ لن يفعل شيئا، والأخطاء هي مشاعل تنير درب النجاح.
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  3. #113
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي علاقة الدولار بأخبار الفوركس

    بسم الله الرحمن الرحيم

    يسأل كثير من الأخوة عن أخبار الدولار
    فنجد عندما تأتي أخبار إيجابية علي الدولار نجد أنخفاض للدولار
    و عندما تأتي أخبار سلبية للدولار نجد أرتفاع للدولار ؟
    ما هو السبب وراء ذلك ؟

    فالحقيقة السبب و راء ذلك يرجع إلي علاقة الأسهم الأمريكية بالعملة الأمريكية الدولار

    فكما نعلم أن علاقة الأسهم الامريكية بالعملة الدولار هي علاقة عكسية
    أي عند أرتفاع الاسهم تنخفض العملة و العكس

    ويرجع ذلك إلي أن ؟

    عندما تأتي أخبار إيجابية علي الأقتصاد الأمريكي و ينتعش السوق الأمريكي نجد تفائل لدي المستثمرين في السوق و أتجاههم لأستثمار مدخراتهم و الاستثمار يكون عن طريق شراء أسهم أو عملات ذات عائد أعلي مثل اليورو أو الباوند أو الأسترالي أو النيوزلاندي فهي عملات ذات عائد مرتفع بمعني أخر الفائده عليهم أكبر من الدولار

    بمعني أخر عندما ينتعش السوق الأمريكي يتفائل المستثمرين و يزاد عندهم شهية المخاطره ؟؟؟؟؟؟؟

    ما معني شهية المخاطره ؟؟؟؟ هي الأقبال علي العملات و الاصوال ذات العائد المرتفع و ذلك يكون نتيجة لتفائل المستثمرين و إقبالهم علي الاستثمار .

    نرجع مره أخري لموضوعنا ؟؟؟ فعندما تأتي أخبار إيجابية علي الدولار و أنتعاش للسوق الأمريكي نجد تفائل لدي المستثمرين فيتجهون للتخلص من الدولار و أستثمار مدخراتهم بالأقبال علي الأسهم و العملات ذات العائد المرتفع كاليورو و الباوند ..... مقابل الدولار و الين و الفرنك

    لماذا الدولار و الين و الفرنك ؟؟؟؟؟
    لان المستثمرين يعتبرون هذه العملات ( ملاذ آمن ) ما معني ملاذ آمن ...؟؟؟؟

    هو عند لاقدر الله حدوث كوارث أو تشائم المستثمرين تجاه الأقتصاد الأمريكي لانة يعتبر من أكبر أقتصاديات العالم يتشائم المستثمرين و تقل المخاطره أي تقل شهية المخاطره و يتخلص المستثمرين من الأسهم و العملات ذات العائد المرتفع و يتوجهون إلي الادخار و الاحتفاظ بالعملات ذات العائد المنخفض كعملات الملاذ آمن كالدولار و الين و الفرنك ..

    و عند الرجوع إلي الأجندة اليومية نجد اليوم في تمام الساعة الخامسة مساءً بتوقيت القاهره صدر عن الاقتصاد الأمريكي خبر مهم و قوي عن مبيعات المنازل الأمريكي حيث سجل قرأه سابقة بمعدل 4.90 وكان متوقع لة 4.82 و لكن جاءت القرأه الفعلية للخبر أفضل بكثير من المتوقع و السابق لذلك توقعنا أرتفاع لشهية المخاطره و أرتفاع لليورو و الباوند .... و أنخفاض للدولار و الين و الفرنك

    حيث نجد أنتعاش للسوق الأمريكي في قطاع مبيعات المنازل في هذا الشهر بزيادة تقدر بــ 4.90 أفضل من المتوقع و السابق فحدث في السوق نوع من التفائل لدي المستثمرين فأتجوا للأستثمار بشراء الأسهم و العملات ذات العائد المرتفع مقابل الدولار فأنخفض الدولار ..

    خبر مبيعات المنازل يبين أن القرأه الفعلية أفضل من المتوقع و السابق

    نجد تأثير الخبر بمجرد صدوره في تمام الساعة الخامسة و هو أرتفاع لليورو كما ذكرنا سابقاً بواقع 100 نقطة تقريباً

    أرجوا أن أكون وفقت في توصيل المعلومة بشكل سهل و بسيط
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  4. #114
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي خطأ يسبب الخسارة

    خطأ يسبب الخسارة

    37 خطأ يسبب الخسارة

    1)نقص المعرفة: معظم المتاجرين الجدد بالعملات لا يبذلون الوقت للمعرفة وتعلم أساسيات حركة العملة . لذلك فانه يجب عليهم في هذه الحالة عندما يكون هناك موعد لصدور أخبار اقتصادية أو تصريحات هامة أن يخرجوا من السوق بإغلاق عقودهم المفتوحة والانتظار حتى تكون هناك فرصة أخري مناسبة لدخول السوق وهذه أفضل طريقة لهم أن يدخلوا السوق فقط عندما يكون هادئا وبذلك يتجنبوا المتاجرة العشوائية أثناء الأخبار والتفكير في الحركة الفنية للسوق.

    2) تكرار الدخول في نفس اليوم: عند تحديد هدف قصير في عدد النقاط ونسبة معقولة من وقف الخسارة سيجعلك تحقق بضع مئات من الدولارات يوميا ، ولكن زيادة عدد مرات الدخول مرة بعد مرة قد يجعلك عرضة للخسارة أكبر.

    3) الدخول دفعة واحدة بعدد كبير من العقود: معظم الشركات تعطيك هامش صغير للدخول والبعض يعتقد أن هذه ميزة حسنة فهم يغرونك للدخول بعدد أكبر من العقود دفعة واحدة ليحصلوا على فائدة أكبر منك ، تذكر أنه عندما ينخفض المبلغ المتبقي من حسابك للاستخدام في الهامش إلى الصفر فان البرنامج سيقوم بإخراجك من السوق بشكل آلي وفوري وإغلاق جميع عقودك وتتحمل أنت الخسارة.

    4) الاعتماد على الآخرين في اتخاذ القرار: غالبا ما يتصرف المتاجر المحترف بشكل انفرادي ويتخذ قراراته الخاصة ولا يعتمد على الآخرين لاتخاذ القرارات ، لا يوجد هناك نصف طريق أو سيارة بسائقين ، إما أن تكون أنت من يتاجر أو هناك من يتاجر لك.

    5) إساءة استخدام أوامر وقف الخسارة: وضع أوامر وقف الخسارة في موقع قريب من سعر السوق يجعله قابلا للتنفيذ في أي لحظة ، وهذا غالبا ما ترشدك إليه الكثير من البرامج لأنه في النهاية لديهم فائدة وأنت من يخسر.

    6) إساءة الاستفادة من الحسابات التجريبية : معظم الحسابات التجريبية أقرب إلى برنامج ألعاب و لا تكون حساسة مع تغير السعر لحظيا مثل الحسابات الفعلية وتعطيك الانطباع بإمكانية تحقيق الربح خاصة أثناء الحركات المحدودة للسوق و بمجرد أن تنتقل إلى الحساب الفعلي سوف تكتشف ذلك ، الحالة النفسية عندما تتعامل مع راس مال وهمي هي أنك تكون متحررا من أي خوف من الخسارة وستكون قدرتك على المغامرة لا حدود لها ، وبمجرد أن تنتقل إلى الحقيقة وتدخل السوق وتواجهك أي خسارة ستتغير حالتك النفسية نهائيا . ينصح التعامل مع الحساب التجريبي لاكتساب الخبرة التشغيلية في كيفية تنفيذ الأوامر فقط ، لأنه يعلم العادات السيئة في كيفية التعامل مع الأموال على أنها لعبة . لا تعنى لك الخسارة شيئا ، البدء في الحساب الحقيقي يعلمك كيف تتجنب الخسارة .

    7) المتاجرة أثناء ساعات التوقف : هناك ساعات أثناء اليوم تفصل الأسواق الرسمية بين كل من آسيا وأوروبا وأمريكا تقوم البنوك وصناديق الاستثمار الضخمة بالاستفادة منها ويدفعون بالأسعار إلى أرقام يرغبون عقد صفقاتهم عندها حيث لا يوجد حجم كبير من المتداولين ومن يذهب ضحية لذلك هم صغار المتاجرون حين يتعلقون بعقود خارج نطاق أسعار السوق.


    8) المتاجرة بدون خطة: تحقيق الربح لا يمكن أن يكون يوما هو الخطة للتجارة ، خطة التجارة هي برنامج العمل لتحقيق النجاح ويجب أن تحدد أهدافك من السوق وإذا لم يكن لك هدفا هذا يعنى أنه لا يوجد لديك خطة وسوف تخسر في النهاية )هناك إحصائية تفيد بان 95% من الخاسرين يخرجون من السوق بسبب عدم وجود خطة لديهم(

    9) المتاجرة ضد اتجاه السوق: هناك اختلاف ضخم بين الشراء بسعر منخفض قبل ارتفاع السوق ، والشراء بنفس السعر أثناء انخفاض السوق ، في الحالة الأولى يكون لديك أرباحا جيدة وفي الحالة الثانية يكون سعر شراؤك هو أعلى سعر .

    10) الخروج الخاطيء من السوق : إذا دخلت في عقد وكان السوق يسير عكس اتجاهك تأكد أن تخرج بتوقيت جيد ، لا تحاول مضاعفة الخسارة ، إذا كان السوق يسير في الاتجاه الصحيح لا تقنع نفسك بالخروج سريعا لأنك متعب بل عليك التعامل مع التعب والإجهاد على انه جزء من عملك وفى المقابل لا تطمع كثيرا وعليك أن تحسن الخروج في موقع مناسب .

    11) خطأ المتاجرة قصيرة الأمد : إذا كانت أهدافك من الصفقة هو تحقيق ربح أقل من 20 نقطة ننصحك أن لا تدخل الصفقة ، عدد النقاط التي تدفعها بين الدخول والخروج تجعل احتمال الفرصة ضدك أكبر .

    12) الإصرار على الشراء بأقل سعر والبيع عند أعلى سعر: هذه الطريقة ربما تكون مفيدة في أرفف السوبر ماركت ، لكن في سوق العملات لا يمكن الإصرار عليها وألا فان السعر سيبتعد عنك وقد لا يعود مرة أخري.

    13) لا تحاول أن تكون ذكيا أكثر من اللازم: هناك إحصائية تبين أن أكثر المتداولين نجاحا هم خريجي مدارس ثانوية ويتعاملون بالسوق بطريقة بسيطة ولا يحاولون الذهاب إلى ما هو أكثر تعقيدا .

    14) لا تدخل السوق أثناء ورود الأخبار الاقتصادية : أغلب الحركات الكبيرة تحدث قبل وأثناء وبعد وقت الأخبار، حيث يكون حجم التداول ضخما وكمية العقود كبيرة جدا وتكون الحركة حقيقية وتأخذ اتجاها مطردا ، ومن غير المستحسن الدخول إلى السوق خلال هذه الفترة ، (قارن حركة السوق في الأوقات الهادئة عندما يكون السوق تحت سيطرة البنوك من خلال تجارة عملائهم).

    15) إهمال الأوضاع الفنية : إن تحديد وضع السوق من الناحية الفنية هل هو مرتفع ومناسب للبيع أو منخفض للشراء هو المفتاح الرئيسي للتوقع بالسعر القريب الذي يمكن أن يذهب إليه السوق أما الحركات المفاجئة والسريعة فهي غالبا ما تنتج عندما يكون السوق في اتجاه موحد.

    16) التجارة على أساس عاطفي : عندما تكون مضاربتك في السوق مبنية على اعتقادات عاطفية وليس أفكارا حقيقية ، تأكد أن العواطف تكون قاعدة فقيرة وتذكر أنه لا يمكن أداء الأشياء الهامة والجيدة في الحياة بناء على عواطفنا .



    17) انعدام الثقة : تأتى الثقة غالبا من النجاح فإذا واجهتك الخسارة في أول بداية المضاربة بالسوق سيكون من الصعب بناء الثقة مرة أخرى ، لا تذهب إلى أنصاف الحلول ولكن عليك بالتعلم وكسب المزيد من المعرفة عن السوق قبل الرجوع مرة أخرى للمضاربة.

    19) قلة الشجاعة لتقبل الخسارة : لا يوجد بطولة أو جرأة للاستمرار في الخسارة فقط هناك الغباء والجبن ، حاول أن تبتلع خسارة اليوم وانتظر الغد وحاول مرة أخرى من جديد ربما تحقق أرباحا ، تذكر أن علاقتك بالعقد الخاسر ليست علاقتك بعقد زواج وأن السوق يمكن أن يتصرف بطريقة جنونية ضدك إنه مجرد عقد في سوق العملة وخسارتك له يمكن تعويضها وقد لا تؤثر في مجمل نتائجك الشهرية .

    20) عدم التركيز على العقود التي في متناول اليد : حين تبدأ بتخيل الأرباح وبناء أمنياتك المالية على أساس أنها واقعة لا محالة وتبدأ في التفكير في كيفية صرفها والاستمتاع بها وهي لم تتحقق بعد ، ونفس الشيء أن تبدأ بالقلق والتوتر من الخسارة التي لم تحدث ، تأكد أنك أصبحت خارج الواقع . بدلا من ذلك ركز على العقد المفتوح وتصرف بحكمة في وضع أمر التوقف وأمر الإغلاق في مواقع مناسبة وكن طبيعيا مثل رائد الفضاء يستريح ويستمتع بالرحلة وذكر نفسك بأنك ليس أنت من يسيطر على هذا السوق ويتحكم به.

    21) الفهم الخاطيء للأخبار: الحقيقة هي أن بعض الصحفيون يفهمون الأخبار الاقتصادية بشكل سطحي وهم في الغالب يركزون على عنصر واحد ويهملون البقية ، هذا يؤدي إلى وصول الأخبار مشوهة أحيانا ، عليك أن تتعلم قراءة الأخبار الاقتصادية من مصادرها الأساسية ، وعليك أن تتعلم المقارنة بين الأرقام والمعطيات القديمة والمتوقعة والتي صدرت للتو ، إذا كانت لغتك الإنجليزية لا تساعدك فهذه مشكلة أخري فاللجوء إلى من يترجم لك قد يفقد الخبر معناه ويجعلك تتصرف بطريقة غير مناسبة .

    22) هل كان الحظ بجانبك : قد يتغير رصيدك ويرتفع من خلال صفقات دخلت بها من غير تخطيط أو دراية وهذا لا يعنى أنك كنت ناجحا خلال تلك الصفقات وليست كل الحكاية بل ربما كان الحظ حليفك لفترة التداول السابقة ، والحقيقة التي غابت عنك هي أنك قد أهملت عامل المخاطرة لدرجة عالية جدا ولكنك كنت محظوظ بتجاوز تلك الصفقات بنجاح وجعلك تحصد الكثير من الأرباح ، عليك مراجعة صفقاتك الناجحة وضع احتمال خسارة واحدة أو مرتين واحسب كيف كان سيكون رصيدك ربما تفا جيء بأنه سيكون صفرا. المضاربون الناجحون هم الذين يتعاملون مع السوق بجميع الاحتمالات ويمكن أن يتقبلوا خسارة محدودة ليعودوا مرة أخري.

    23) الربح بطريقة الصدقة : عندما تحصل على ربح بطريق غير متوقعة من خلال صفقة كانت تبدو خاسرة 100% ولكن لظرف ما أو خبر طاريء تغير اتجاه السوق وحصلت على ربح مناسب ، لا تتوقع المفاجئات السارة دائما ولكن من الأفضل أن توظف هذه الأرباح في صفقة جديدة مدروسة .

    24) الشجاعة تحت النيران : عندما يقتحم شرطي مخبأ لعصابة فإنه يحطم الباب وهو يعرف أنه عرضة للنيران ويمكن أن يصاب في أي لحظة ولكنه يقوم بعمله بكل قناعة ولا يتردد ، وهكذا السوق والمتاجرة بالعملات من الطبيعي أن تكون خائفا ولكن عليك أن تقتحم السوق – بدون اقتحام ليس هناك تجارة وبدون تجارة لا يوجد أرباح .

    25) أفضل وقت للتجارة : 3 ساعات يوميا من التجارة النوعية المركزة هي أفضل ما يسمح به عقلك وأنت مرتاح ، أثناء وقت المتاجرة ومراقبة السوق يجب أن يكون التركيز 100% ، أما أنصاف الحلول فهي غير مجدية نهائيا ، لا تظن أن البقاء ساعات عديدة أمام شاشة الكمبيوتر هو مجدي دائما .

    26) الانسحاب من الجولة : الصحيح هو أن تضع أمر التوقف في مكان مناسب ومنطقي وتترك السوق يأخذ مساره , إذا تم تنفيذه فهذا يعنى خروجك فورا من الصفقة وليست هي النهاية ، تكون قد خسرت جولة ولكنك لم تخسر نهائيا مثل من يصاب في أرض المعركة إصابة خفيفة عليه أن ينسحب ويعود بعد معالجة جراحه. أما محاولتك تغيير موقع أمر التوقف أو العودة فورا قد يؤدي بك إلى إصابات كبيرة تماما مثل المقاتل الذي يقف بعد إصابة بسيطة ليتلقى وابل جديد من الطلقات ، الخسارة البسيطة لا تعني كل الخسارة والعودة غدا أفضل من الإصرار على البقاء وتحمل المزيد من الخسارة.

    27) خلط التفاح والبرتقال في سلة واحدة : تصور أنك تراقب Eur\usd وهو يرتفع في سوق التعاملات ثم تقوم بشراء Gbp\usd لأنه لم يرتفع بعد ، وهذا خطأ فادح ، ربما يكون Gbpusd لم يتحرك لحد الآن لأن هناك أخبارا سيئة على الاقتصاد البريطاني ومتوقع أن ينخفض بدلا من ذلك ، هكذا مثل من يراقب أسعار التفاح ليشتري برتقال !

    28) المتاجرة في أكثر من عملة : إذا كنت متاجرا بأكثر من عملة في نفس الوقت فهذا يعنى أن عليك مراقبة مضاعفة للعديد من المؤشرات والعديد من الأخبار الاقتصادية وهو ما قد يضيف عبئا كبيرة تزيد من إرهاقك.

    29) الاستسلام بسهولة : من الممكن أن لا تكون صفقاتك لهذا اليوم ناجحة لكن يجب أن لا تكون سببا للانهزام والانسحاب نهائيا ، يجب أن يكون ضمن خطة عملك ميزانية يومية لأعلى خسارة يمكن أن تتحملها وحتى إذا وصلت لها مرة أو مرتين عن طريق صفقات خاسرة فهذا أمر طبيعي ومتوقع .

    30) الخوف الزائد من تقبل الخسارة : المتاجرة ليست تحديا شخصيا أو مسألة كرامة ، إنها عمل ، لا تعتقد أبدا أن الخسارة تعنى أنك فاشل فهذا يمكن أن يكون سببه خبر أو تصريح مفاجيء لا دخل لك فيه أثر على حركة السوق ، مرة أخرى ضع أمر التوقف في المكان المناسب وحدده قبل الدخول إلى السوق مسبقا .

    31) نسبة المخاطرة : إذا وضعت أمر وقف الخسارة على بعد 20 نقطة وأمر الخروج على بعد 60 نقطة فهذا يعنى أنك وضعت احتمال الربح إلى الخسارة 1-3 ، وفي الحقيقة إذا حسبنا النقاط بطريقة العرض\الطلب بواقع فرق 3 نقاط فان الأرقام الفعلية هي 17 نقطة لأمر التوقف و 63 نقطة للربح . أي أن الحقيقة هي 17\63 بمعنى أنك تربح هو 1\4 .

    32) الخطأ في اختيار الوسيط المالي : الكثير من شركات الوساطة فظيعون في حيلهم الفنية وفي البحث عن مصلحتهم على حساب العميل ، حاول أن تختار أحدهم بعناية ، أستمع إلى الآراء بشأن الوسطاء في المنتديات من عدة أطراف واقرأ بعناية عن الوسيط الذي تنوي التعامل معه ، لا تتردد في أخذ الاستشارة من أشخاص محايدين .


    33) الاعتماد على البرامج الإرشادية : هناك العديد من الشركات التي تعطيك برامجها إشارة الدخول والخروج للبيع والشراء دون أن يبينوا كيفية حسابهم لهذه الإشارات ، هذه الشركات في الغالب غير صادقة وإنما تبيعك خدمة مثل خدمة الصندوق الأسود وهم يغرونك بسجل نجاحاتهم اليومية لكن عليك أن تفكر بالموضوع من هذه الطريقة : لو كان أحدهم يملك دجاجة تبيض كل يوم بيضة من ذهب فهل سيبيعك الدجاجة ب 5000 دولار مثلا ؟ مستحيل طبعا .

    34) مبدأ المضاربة : كل عمل فيه مضاربة ويشمل ذلك المضاربة بالفوركس يتطلب خطة عمل , ما لم تأخذ الوقت الكافي لوضع الخطة وتحديد القواعد التي سوف تتبعها فهذا يعنى أنك موجود داخل السوق بدون هدف وبدون تركيز، عليك أن تجلس لبعض الوقت قبل الدخول إلى السوق وتكتب خطتك وتحدد قواعد العمل وتنفذها بدقة متناهية .

    35) التحكم في اللاشيء : هناك مقولة تقول " مجرد أن تسيطر على عملة ما يمكنك أن تسيطر على أي عملة" ، التركيز على عملة واحدة مهم جدا لمعرفة وفهم الحركات الفنية حيث لكل عملة طريقة وحيدة للتجارة بعد أن تفهم هذه العملة لفترة جيدة وتحقق التحكم التام في قراءتها وتجارتها يمكن أن تنتقل إلى عملة أخري بطريقة سهلة ، أما تشتيت التركيز منذ البداية يصبح كمن يتحكم بلا شيء.

    36) التفكير بعيد المدى : لا تفعل ذلك أبدا ، عليك أن تعيش اللحظة التي أنت فيها خاصة إذا كنت من يتاجر خلال اليوم ، لن يهمك ماذا سوف يكون وضع السوق في الشهر القادم ، بل حتى الأسبوع القادم ، إذا كانت تجارتك تعتمد على 30-50 نقطة عليك أن تبقي ملتزما بما حدث الآن ولا تبتعد بتفكيرك إلى المستقبل ، هذا لا يعنى أنك تكون بعيدا عما سيحدث بل هو جزء مهم من عملك أن تكون على دراية بالاتجاه طويل المدى.

    37) المبالغة في الثقة بالنفس : التجارة ليست سهلة؛ الإحصائيات تبين أن هناك 95 % نسبة فشل. إذا عملت بشكل جيّد لا تجعل نجاحك يكون مصدر ثقة وضمان مطلق للنجاح ؛ دائما تحسس الطرق لتحسين عملك . النجاح هو أن تحافظ على البقاء فوق القمة وليس مجرد الصعود إليها مثل الإبقاء علي سفينة مسطحة فوق سطح البحر دون الغرق ، يجب أن يكون تفكيرك عندما تكون داخل السوق مماثل تماما مثل تفكيرك وأنت خارج السوق فهذه ليست لعبة كرة قدم تتطلب منك الشد والانتباه المتواصل ، اعمل بهدوء .
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  5. #115
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي إلى المبتدئﯿن وإلى كل ما ﯾحب أن ﯾعرف الطرﯾق الصحﯿح

    ھذا الموضوع موجھ بشكل رئﯿسي إلى المبتدئﯿن وإلى كل ما ﯾحب أن ﯾعرف الطرﯾق الصحﯿح
    لزﯾادة معرفتھ بھذا السوق.
    عزﯾزي المبتدىء:
    حﯿاك اﷲ ، وأھﻼ وسھﻼ بك إلى أكبر اﻷسواق في العلم ، سوق العمﻼت ، الـ Forex ، أكبر
    اﻷسواق العالمﯿة على اﻷطﻼق ، فﻼ أسواق الذھب وﻻ النفط وﻻ كل بورصات العالم الرئﯿسﯿة
    مجتمعة تنافس ھذا السوق من حﯿث حجم التداول الھائل لھ ، كل ﯾوم ، 24 ساعة في الﯿوم!
    أسمح لي أن اعرف بنفسي ، فأسمي منذر مرجي ، احمل شھادة الماجستﯿر في العلوم المالﯿة
    Finance، منذ عام 1999 وبعدھا وفي نھاﯾة عام 2000 دخلت الى ھذا العالم المذھل وتدرجت
    Senior Technical Analyst إلى Marketing Manager إلى Broker من الوظائف في
    إلى Branch Manager إلى General Manager ، ولكن تركت العمل لدى الشركات
    ومكاتب الوساطة الى غﯿر رجعة وحال ًﯿا أنا ادﯾر خدمة تحلﯿل فني وأدارة حسابات ، وأستعد
    للحصول على شھادة الـ CMT ، أعلى شھادات التحلﯿل الفني .
    وقد أحببت أن أشارككم في تجربتي علھا تكون معﯿ ًنا لكم في متاجرتكم ، وعلھا تساعدكم على
    تفادي بعض اﻷخطاء التي ﯾقع فﯿھا كل مبتدىء عند دخولھ السوق!
    لقد تعلمت الكثﯿر بوسائل متعدده أولھا الخسائرالشخصﯿة ، ثم التحلﯿل الفني عن طرﯾق الكتب
    John لـلكاتب Technical Analysis of the Financial Markets وأولھا المتمﯿزة
    Murphyوالذي أعتقد أنھ أول كتاب ﯾجب قرائتھ في عالم التحلﯿل الفني ﻷنھ ﯾوفر ألف باء ھذا
    التحلﯿل ، ولكنھ مبسط جدًا إن لم ﯾكن بدائي ! فھناك الكثﯿر من الكتب التي ﯾمكن وصفھا بأنھا
    أعمق منھ!
    وثالث وأخر معلم لي ھي سﯿدة المعلمﯿن وصانعة المتمﯿزﯾن : الخبرة ! وبدونھا ﻻ كتاب وﻻ 100
    كتاب سوف تقودك إلى النجاح ، أسمحوا لي أن أقتبس من رسالة وصلتني على البرﯾد اﻷلكتروني
    من أخ مھتم بالتحلﯿل الفني وكان ﯾقرأ الكتب ولكنھ وجد أن التطبﯿق غﯿر النظرﯾة ، فلقد كتب
    بالحرف الواحد : (وكل الكتب التي طالعتھا مؤخرًا ھي عبارة عن تكرار للمعلومات الموجودة في
    الكتب السابقة حتى أنني بدأت أظن أن ھناك معلومات سرﯾة في التحلﯿل التقني لن ﯾقوم أحد
    بنشرھا وكل ما ﯾنشر ﻻ ﯾزﯾد عن المبادئ فقط.) ، فلقد أصبت ﯾا أخي حﯿث أن ھذة الكتب ھي نقطة
    اﻷنطﻼق وبدون الخبرة فإنھا ﻻ تعلم الكثﯿر!
    ساكون صرﯾح مع كل مبتدىء وكل أخ ﻻ ﯾملك المعرفة الكافﯿة بالتحلﯿل الفني وأدارة المخاطر إلى
    حد كبﯿر ! ان ھذا السوق مذھل بفرصھ وأمكانﯿات الربح فﯿة ولكن الخسائر الكبﯿرة لﯿست أب ًدا
    بعﯿدة عن المتاجرﯾن وبشكل خاص المبتدئﯿن ، فلقد قرأت مثلما قرأتم في ھذا المنتدى قصص
    أشخاص خسروا 30 و 50 و 100 ألف كما وردتني أتصاﻻت من أشخاص مروا بنفس التجربة ،
    ﻻنھم ظنوا أن ھذا السوق ھو أكوام مال مكدسة وما علﯿھ اﻷ أن ﯾتمتع بالمعرفة السطحﯿة بسوق
    العمﻼت حتى ﯾحقق اﻷرباح !!!! ثم بعد ذلك وبعد المباشرة لوحده وخسارة أغلب أو كل رأس مالھ
    ، ﯾقتنع اﻷخ المتاجر الجدﯾد بأن المعلومات التي ﯾمتلكھا غﯿر كافﯿة للغوص في ھذا البحر العمﯿق ،
    وﯾبدأ بالسوأل ھنا وھناك طل ًبا للمساعدة ، وﯾعود للسوق بجزء بسﯿط من ما خسره ، فواﷲ أعرف
    أخ عزﯾز خسر 100 ألف دوﻻر لوحده واﻷن ﯾتاجر بـ 5 اﻷف فقط على أمل (التعوﯾض) واﻷن فقط
    أصبح مھتمًا بالحصول على المساعدة في التحلﯿل والمتاجرة ، فﯿا خسارة. كما أستغرب عندما ﯾأتيأحد اﻷعضاء وﯾسأل عن خدمة توصﯿات أو تحلﯿﻼت ، فـ (ﯾتطوع) عدد من اﻷشخاص بنصﯿحتھ
    بـ(اﻷعتماد على نفسھ) ، وكأن ھذا اﻷخ الذي دخل إلى السوق من فترة قرﯾبة ﯾحمل شھادة CMT
    وخبرة سنﯿن في المتاجرة حتى ﯾعتمد على نفسھ !!!
    ولذلك فإن نصﯿحتي الصادقة الى كل مبتدىء ھي:
    ً أوﻻ : حاول بكل جھدك أن تتعلم المزﯾد عن ھذا العالم الكبﯿر والمذھل ، ولكن الخطر أﯾضاً ، وتعلم
    من أي مصدر تجده ً اھﻼ للثقة. أول ھذة المصادر : الكتب ، وأعني بھا كتب التحلﯿل الفني وأدارة
    المخاطر وادارة اﻷموال وأ ً بدا ﻻ أعني بھا كتب التحلﯿل اﻷساسي والكتب اﻷقتصادﯾة ، فما تحتاج
    معرفتھ عن التحلﯿل اﻷساسي قلﯿل ًجدا ، ووظﯿفة التحلﯿل اﻷساسي ھي تفسﯿر اﻷمور بعد حدوثھا
    بﯿنما التحلﯿل الفني ھو المعني بتحدﯾد اﻷحتمال اﻷكبر ﻹتجاه السوق ، قبل أن ﯾتحرك.
    ث ً انﯿا: ﻻ تعتمد على نفسك أب َدا لحﯿن أمتﻼك الخبرة الكافﯿة ، وھناك أكثر من طرف ممكن ان
    ﯾساعدك في البداﯾة مثل:
    .1خدمات التوصﯿات : Trading Signals Services والتي ترﯾحك من عناء التحلﯿل والتوقع
    والوقوع في أخطاء مكلفة وتحدد لك نقاط الدخول والخروج بدون أي جھد من قبلك وتصلك اﻷرقام
    وتنفذ اﻷوامر بھا دون حاجة الى أي جھد ولكن لﻸسف دون أي فھم منك لسبب التوصﯿة أوتحلﯿلھا
    وبالتالي لن تتعلم شﯿئاً.
    .2خدمات التقارﯾر الفنﯿة : Technical Analysis Reports / Newsletters وھي تختلف
    عن خدمات التوصﯿات في أنھا ﻻ توفر توصﯿات مباشرة تمامًا بل أنھا تضع الخطوط العرﯾضة
    ﻹتجاه السوق ، وتحدﯾد المستوﯾات المھمة وﯾذھب بعضھا أكثر من ذلك إلى وضع شبھ توصﯿات
    بالبﯿع أو الشراء عند كسر مناطق معﯿنة. ومﯿزتھا عن اﻷولى أنھا تصلح للراغبﯿن في التعلم أكثر
    فغ ً البا ما تفسر أھمﯿة مستوﯾات اﻷسعار المذكورة في التقرﯾر وﯾفسر الكاتب وجھة نظره وﯾدعمھا
    بدﻻئل فنﯿة ، وتحتاج أﯾضاً الى قدر بسﯿط من المعرفة بالتحلﯿل الفني حتى تستفﯿد من ھذة الخدمة ،
    وبالتالي فھي تساعد القارىء على تعلم فنون التحلﯿل الفني وعلى رؤﯾة تطبﯿق الجانب النظري
    ً فعلﯿا في السوق مدعومًا بخبرة كبﯿرة حﯿث ﻻ ﯾكتب مثل ھذة التقارﯾر من ﻻ ﯾمتلك الخبرة الكافﯿة
    وأغلب من ﯾكتبھا ﯾمتلك خبرة بﯿن 5 إلى 20 سنة من المتاجرة الفعلﯿة.
    .3اﻷشخاص ذوو الخبرة والموھﻼت المناسبة :Experienced Qualified Personnel
    مثل الوسطاء أو المحللﯿن المالﯿﯿن أو مدراء الحسابات والذﯾن ﯾتواجدون في الشركاات والمكاتب
    والمواقع التي تقدم خدمات فتح الحسابات أو خدمات أدارة الحسابات ، وھنا ﻻ بد من اﻷشارة الى
    لزوم كون الشخص الذي ﯾتم التعلم منھ واﻷستفادة من خبرتھ موھ ًﻼ من الناحﯿة اﻷكادﯾمﯿة وﯾمتلك
    الخبرة الكافﯿة ، وإﻻ كان ضرره أكبر من نفعھ ، ولﻸسف فإن الكثﯿر من الشركات تقوم بتوظﯿف
    من ھب ودب ممن ﻻ ﯾمتلكون المؤھﻼت المطلوبة ( ولكن ﯾمتلكون اﻷھم لھا وھو القدرة على
    أحظار الزبائن) فﻼ ﯾھم ھل ﯾحمل بكالورﯾوس في اللغة العربﯿة أم الزراعة أم أي شيء أخروتقوم
    بتدرﯾبھم بتدرﯾب بسﯿط وقصﯿر ومن ثم ﯾصبحون ( محللﯿن مالﯿﯿن ) ﯾقدمون المشورة بعد أقل من
    شھر على دخولھم لھذا السوق ، واﻷسوأ من ذلك ھي الشركات التي تقدم دورات مجانﯿة قصﯿرة
    وبسﯿطة و وسطحﯿة للعمﻼء تركز من خﻼلھا على أظھار الجانب المشرق من ھذا السوق فقط ،
    وترسم لھم الحلم الوردي المتمثل بأنھم في نھاﯾة الدورة سﯿصبحون قادرﯾن على إدارة الحسابات
    وتحقﯿق أرباح كبﯿرة عن طرﯾق المتاجرة في أكبر سوق في العالم ، ثم تتركھم ﯾتاجرون وﯾتخذون قراراتھم بنفسھم!!!!!
    وﯾتمﯿز المصدر الثالث بأن الشخص الراغب في التعلم ﯾرى الشخص الذي لدﯾھ اﻷمكانات والخبرة
    المفﯿده لھ ، أو على اﻷقل ﯾمكن أن ﯾتواصل معھ عن طرﯾق الھاتف وبالتالي فﯿمكنھ أن ﯾسالھ عن
    أي شيء في نطاق التحلﯿل الفني أو أدارة المخاطر. ومﯿزة التواصل ھذة ھي أھم ما ﯾمﯿز ھذا
    المصدر كونھا غﯿر موجودة في المصدرﯾن 1 و 2 للتعلم للمبتدئﯿن!
    وبعد سنة ( على اﻷقل ) من التعلم المستمر مع وجود ( من ﯾمسك بﯿدك حتى ﯾقوى عودك ) فان
    المتمﯿز ﯾمكن أن ﯾبدأ باﻷعتماد على نفسة وربما تكون ھذة الفترة أكثر من سنة وبالتاكﯿد تختلف
    من شخص إلى أخر.
    والمؤسف أن المبتدئﯿن ﻻ ﯾسمعون ھذا الكﻼم بل ﯾتوقعوا أن سوق قامت بھ دراسات أستمرت
    عشرات السنﯿن وقام بھا عباقرة مثل تشارلز داو ورالف نﯿلسون أﯾلﯿوت ومارتن برﯾنغ وستﯿف
    نﯿسن وأفنوا سنﯿن عمرھم للوصول إلى وسائل التحلﯿل والمتاجرة الصحﯿحة ﯾمكنھم أن ﯾتعلموه
    بدورة مجانﯿة سخﯿفة ، أو بفترة أسبوع أو أسبوعﯿن من الشغل على الحساب التوضﯿحي ( الدﯾمو
    ) وﯾتوقع أخواننا المبتدئﯿن أن علم ( ھو التحلﯿل الفني ) بدأت الدراسات فﯿھ في الثمانﯿنﯿات من
    القرن قبل الماضي اي قبل اكثر من 120 عام ، وﯾحوي عشرات النظرﯾات والمؤشرات واﻷنماط
    وأﻻف الدراسات واﻷسالﯿب في المتاجرة ﯾمكنھم أن ﯾدركوه بمثل ھذا الوقت الﯿسﯿر حﯿث ﯾبدأوا
    بالمتاجرة لحسابھم بدون أي Gaudiness أو وجود لمن ﯾرشدھم بفي البداﯾة ھو عملﯿة سھلة
    وسرعان ما ﯾكتشفون أنھم على خطأ ، وكثﯿرًا ما تاتﯿني مكالمات ، أو أقرأ في منتدانا الحبﯿب عن
    قصص أشخاص خسروا 30 ألف و 50 ألف و 100 ألف دوﻻر في فترات قﯿاسﯿة ، وانا متاكد أن
    الخدمات التي كانوا بحاجتھا لكي ﻻ ﯾمروا بھذة التجربة المرﯾرة كانت أمام أعﯿنھم أو حتى عرضت علﯿھم وھم أعرضوأ عنھا ام ًﻼ في توفﯿر 300 او 500 أو 1000 دوﻻر أو لتوفﯿر عمولة مدﯾر
    حساب ظنا منھم أن العمولة ھي سبب الخسارة ، وبﻼ شك فإنھم ﯾدركون خطأھم ، ولكن بثمن باھظ جدًا!!!
    فالتسلسل المنطقي ھو:
    .1أخذ دورة راقﯿة على ﯾد شخص لدﯾھ الخبرة الفعلﯿة والكافﯿة في المتاجرة ، ولﯿس ( دﯾلر ) او
    مدﯾر تسوﯾق أو مدرب لم ﯾتخذ قرارًا واحدًا في المتاجرة في حﯿاتھ ! على أن تكون الدورة شاملة
    التحلﯿل الفني بعمق مقبول ولﯿس بسطحﯿة وبعض التحلﯿل اﻷساسي وربما أھم جزء أدارة المخاطر
    ! وأن ﻻ تكون محصورة بالتحلﯿل الفني ﻻن السﯿف وحده ﻻ ﯾنفع بدون الدرع الواقي!
    .2خﻼل وبعد الدورة التعمق في القراءة في أسالﯿب التحلﯿل الفني ومتابعة السوق بشكل ﯾومي
    وتطبﯿق ما تعلمت وأختبار نفسك بالتحلﯿل بكتابة تحلﯿﻼت للسوق واﻷحتفاظ بھا والعودة في الﯿوم
    التالي لرؤﯾة ماذا حصل في السوق فھل كان تحلﯿلك صحﯿح أو خاطى ولماذا ! واﯾضاً الرجوع إلى
    من ھم أكثر خبرة في اﻷستفسارات حول قرائتك وتحلﯿلك. وخﻼل ھذة الفترة ﻻ ﯾجب المتاجرة بأموال حقﯿقﯿة أب ًدا.
    .3بعد تحصﯿل الحد اﻷدنى من المعرفة الذي ﯾسمح لك بأبتداء المتاجرة ﯾتم فتح حساب بجزء من
    المبلغ الذي تنوي أن تستثمره في السوق ( من ربعھ إلى نصفھ ) ، مع اﻷستعانھ بخدمة معﯿنة من
    الخدمات المساعدة مثل التوصﯿات أو التقارﯾر الفنﯿة أو الدعم الفني ، تستمر على ھذا الكﻼم لمدة
    سنة على اﻷقل ، وتتعلم من كل مرة تربح فﯿھا وكل مرة تخسر فﯿھا حتى تمتلك الخبرة الكافﯿة
    لتنطلق لوحدك وبدون الحاجة إلى أي أحد!!!
    .4عندما تمتلك كل العوامل المطلوبة بمقادﯾر جﯿدة : المعرفة الﻼزمة والخبرة المعقولة ، فإنك
    تكون جاھزًا لتنطلق لوحدك وبدون الحاجة إلى محلل فني أو مدﯾر حساب أو خدمة توصﯿات ،
    وعندھا تضع كامل المبلغ المراد أستثماره في السوق وتبدأ وفق ما تعلمت من الكتب ، ومن من ھم
    أكثر خبرة ، ومن تجاربك الشخصﯿة!!!!
    أبني نفسك وأستثمر في نفسك قبل أن تستثمر في السوق ، وتأكد من جاھزﯾة معداتك وأكتمالھا قبل
    أن تنطلق في مشروعك ، ولﯿس عﯿ ًبا أب ًدا اﻷستعانھ بالمساعدة مؤ ً قتا قبل أن تصبح قادرًا على أن
    تمشي لوحدك في ھذا السوق!!!
    وأبدأ بتسلسل منطقي ، مرحلة بمرحلة من المراحل أعﻼه ، اما القفز الى أخر مرحلة مباشرة فھو
    خطأ ﯾقع فﯿھ 99% من المبتدئﯿن أسال اﷲ أن ﯾجنبكم أﯾاه حتى ﻻ تضﯿع كل ما أردت أستثماره في ه في
    السوق في شھر أو شھرﯾن وتنسحب مكسور الجناح ، وبدون رجعة!
    مع أصدق أمنﯿاتي بالتوفﯿق....
    منذر

    منتدﯾات المركز الخلﯿجي لتجارة العمﻼت
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  6. #116
    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    المشاركات
    213

    افتراضي

    مرحبا اعضاء المنتدى الأعزاء انا اتداول مع شركة رائعة اسمها شركة افكس بروتريد fxprotrade
    شركة رائعة وهذا رابط موقعهم الرسمي www.fxprotrade.com


    وهذا رابط لاحد المحللين يشرح عن الشركة
    https://www.youtube.com/watch?v=mQm2eG524B4

  7. #117
    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    المشاركات
    213

    افتراضي

    مرحبا اعضاء المنتدى الأعزاء انا اتداول مع شركة رائعة اسمها شركة افكس بروتريد fxprotrade
    شركة رائعة وهذا رابط موقعهم الرسمي www.fxprotrade.com


    وهذا رابط لاحد المحللين يشرح عن الشركة
    https://www.youtube.com/watch?v=mQm2eG524B4

  8. #118
    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    المشاركات
    373

    افتراضي

    السلام عليكم مشكور اخى على موضوعك المميز و انصح الجميع بالتداول مع شركة بانكو افكس لانها تضم نخبة من المُحلّليين الماليين ذوي الخبرة المُثبتة العريقة في اسواق التداول و إن أهم ما يميز شركة بانكو افكس عن منافسيها هي الخبرة المتوفرة أصلا لديها وخدمة العملاء الممتازة التي تقدمها. bancofx.com/ar

  9. #119
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    المشاركات
    152

    افتراضي

    مشكور على المشاركة الرائعة انا اتداول بسوق العملات منذ اكثر من سنتين وانا اتداول مع شركة بانكو افكس وانا ارشحها كأفضل شركة ادارة محافظ

  10. #120
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    المشاركات
    148

    افتراضي

    شركة بانكو افكس تقوم بتوفير الحلول الملائمة
    التقليدية والغير تقليدية لعمليات التداول العالمية لتجارة الفوركس
    إن فكرة التداول المالي ثم تعديلها كليا مع ظهور
    منصات التداول والحلول المالية عبر الانترنت

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •