google
twitter
facebook
twitter
google
forex

صفحة 4 من 12 الأولىالأولى ... 2 3 4 5 6 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 120

الموضوع: مدرسة*الفوركس

  1. #31
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي كيف تتوقع حركة الأسعار؟

    استعرضنا في الدروس السابقة أساسيات المتاجرة في سوق العملات، وكيفية اختيار شركة الوساطة المناسبة.

    ولكن لا يكفي ذلك لبدء المتاجرة، فتوقع حركة الأسعار لا يمكن أن يكون بشكل عشوائي، ولابد من طريقة علمية لتحليل السوق، وهناك في ذلك مدرستان رئيسيتان:

    1. التحليل الأساسي:

    ويهتم التحليل الأساسي بدراسة المتغيرات الاقتصادية والسياسية التي تؤثر على حركة العملات، بافتراض أن العرض والطلب على العملة يتأثر بقوة أو ضعف الاقتصاد، فزيادة قوة الاقتصاد تؤدي إلى زيادة قوة العملة. والعكس صحيح. وللبدء في تعلم التحليل الأساسي
    التحليل الأساسي هو دراسة العوامل التي تؤثر على الأوضاع الاقتصادية للدولة، وذلك من خلال قياس حالة النمو الاقتصادي والتضخم ومعدلات الفائدة والقدرات الإنتاجية للصناعة ومعدلات البطالة والاستقرار السياسي للدولة والتي تؤثر على العرض والطلب.

    (Retail Sales)

    يعتمد التحليل الأساسي في سوق العملات على دراسة الاقتصاد الكلي (Macro Economic)، ويقوم التحليل الأساسي على مبدأ رئيسي وهو أن قيمة العملة تتأثر بقوة أو الضعف الاقتصاد، فكلما كان الاقتصاد قويًا أصبحت العملة قوية. والعكس صحيح.

    وبشكل عام يقيس التحليل الأساسي مدى قوة الاقتصاد عن طريق إحصائيات اقتصادية، هذه الإحصائيات تسمى بالمؤشرات الاقتصادية (Economic Indicators) ويكون كل من هذه المؤشرات معبرًا عن قطاع واحد أو مجموعة من قطاعات الاقتصاد، وبدراسة هذه المؤشرات يمكن معرفة الوضع الاقتصادي الحالي سواء كان إيجابي أو سلبي.

    وقبل أن تبدأ في دراسة التحليل الأساسي يجب معرفة أولًا أنه لا يمكن الاعتماد على عنصر أساسي واحد دون غيره من العناصر الأخرى، ذلك أن الاقتصاد يمكن أن ينمو بشكل جزئي في أحد القطاعات بينما يتدهور في قطاعات أخرى، لذلك فالتحليل الأساسي يعتمد على دراسة كل المؤشرات الاقتصادية والمعلومات المتاحة من أجل الوصول لرؤية عامة عن وضع الاقتصاد وتوقع اتجاه العملة في المستقبل.
    الدورات الاقتصادية

    تتكون الدورة الاقتصادية من 5 مراحل وهم:

    1- القمة (Peak):

    هي أعلى مستويات النمو الاقتصادي, تأتي نتائج المؤشرات الاقتصادية إيجابية للغاية، وعندما تشرف هذه المرحلة على الانتهاء، يبدأ النمو الاقتصادي بالتحول من الصعود إلى الهبوط.



    2- التراجع الاقتصادي (Recession):

    تأتي هذه المرحة بعد مرحلة القمة، ويكون الاقتصاد فيها في وضع انكماش وتراجع، وتظهر نتائج أغلب المؤشرات الاقتصادية سلبية.



    3-القاع (Trough):

    تأتي هذه المرحلة بعد مرحلة التراجع الاقتصادي, ويكون النمو الاقتصادي قد وصل إلى أدنى مستوياته، وعندما تشرف هذه المرحلة على الانتهاء، يبدأ النمو الاقتصادي بالتحول من الهبوط إلى الصعود.



    4- التعافي (Recovery):

    تأتي هذه المرحلة بعد وصول الأداء الاقتصادي إلى أسوء حالته، وبعدها يبدأ النمو الاقتصادي في التحول من الهبوط إلى الصعود مرة أخرى تدريجيًا، وتتحسن نتائج المؤشرات الاقتصادية.



    5- النمو (Expansion):

    وهي آخر مراحل النمو الاقتصادي وتأتي بعد مرحلة التعافي، ويبدأ النمو الاقتصادي في التحسن تدريجيًا حتى يصل إلى على مستوياته وتظهر نتائج المؤشرات الاقتصادية إيجابية مرة أخرى.
    معدلات الفائدة والسياسة النقدية
    معدلات الفائدة هي تكلفة اقتراض الأموال، أو العائد من إقراض الأموال، ومعدلات الفائدة المقصودة هنا هي تلك التي يحصل عليها البنك المركزي في مقابل إقراض البنوك الاستثمارية والتجارية، وتعتبر معدلات الفائدة هي أهم العوامل المؤثرة على اتجاهات العملات على الإطلاق.



    كيف تؤثر معدلات الفائدة على حركة العملات؟

    أرتفاع معدلات الفائدة في دولة معينة يشجع على الاستثمار في تلك الدولة، وبالتالي يرتفع الطلب على العملة وترتفع قيمتها. والعكس صحيح.

    مثال:

    إذا كان معدل الفائدة في الولايات المتحدة الأميركية (6%) ومعدل الفائدة في اليابان (3%) فسيختار المستثمرينن معدل الفائدة المرتفع لتحقيق عائد أكبر، ولذلك فعندما ترتفع معدلات الفائدة تجذب الاستثمارات للأصول ذات العائد المرتفع وترتفع قيمة العملة. والعكس صحيح.



    من المتحكم في معدلات الفائدة ومتى يصدر؟

    يقرر البنك المركزي برفع أو خفض أو تثبيت الفائدة حسب ما تقتضيه الظروف الاقتصادية، وهو المتحكم الأول والأخير في معدلات الفائدة.
    وتصدر معدلات الفائدة لكل دولة بصفة شهرية، ويمكنك متابعة نتائجها بصفة دورية في المفكرة الاقتصادية الخاصة بالمتداول العربي.



    السياسة النقدية

    هي عملية تحكم أو تنظيم نظام مالي من قبل البنوك المركزية أو السلطات الحكومية بهدف التحكم في الكمية المعروضة من النقود لكي توفير الأموال للدولة, وتحقيق معدلات نمو مرتفعة, والاستقرار الاقتصادي, والسيطرة على التضخم.



    تنقسم السياسة النقدية إلى نوعان:

    1- السياسة التوسعية (Expansionary Monetary policy):

    يقوم البنك المركزي بتطبيق السياسة التوسعية عند حدوث الركود الاقتصادي في الدولة، وتقوم هذه السياسة على زيادة الكمية المعروض من النقود، أو تخفيض معدلات الفائدة, وذلك من أجل النهضة بالنمو الاقتصادي أو العودة إلى الاستقرار الاقتصادي.



    2- السياسة الإنكماشية (Contractionary Monetary policy):

    يطبق البنك المركزي هذه السياسة الإنكماشية في حالة الإزدهار الاقتصادي، وتقوم هذه السياسة على خفض الكمية المعروض من النقود، أو زيادة معدلات الفائدة, وذلك من أجل الحفاظ على استقرار النمو الاقتصادي أو تحقيق معدلات نمو مرتفعة.
    دور التضخم في سوق العملات
    التضخم (Inflation) : هو ارتفاع في المستوى العام لأسعار السلع والخدمات، ويعتبر التضخم أكبر مشكلة اقتصادية تواجه البنوك المركزية في العالم، حيث تسعى دائمًا للسيطرة عليه والحد من خطورته.

    وتقوم البنوك المركزية بوضع معدلات مستهدفة للتضخم، فإذا زاد التضخم أو نقص عن المعدلات المستهدفة يتدخل البنك المركزي عن طريق معدلات الفائدة.

    ● كيف يستخدم البنك المركزي معدلات الفائدة في السيطرة على التضخم؟

    عند ارتفاع معدلات التضخم يقوم البنك المركزي برفع معدلات الفائدة، وذلك لأن وجود تضخم يعني ارتفاع الكمية المعروضة من النقود، ورفع معدلات الفائدة يزيد من تكلفة اقتراض الأموال، فيتم رفع معدلات الفائدة ويقل المعروض النقدي تدريجيًا وتهدأ الضغوط التضخمية، وكنتيجة لرفع معدلات الفائدة ترتفع قيمة العملة كما سلف ذكره، وأيضًا مع ارتفاع التضخم تبدأ تكهنات المستثمرين برفع معدلات الفائدة وارتفاع سعر العملة، فيقومون بشراء العملة.

    الانكماش (Deflation) هو انخفاض معدل التضخم تحت مستوى الصفر، ويعرف أيضًا بالتضخم السلبي، والانكماش ليس ظاهرة إيجابية فهو يؤدي لانخفاض في أسعار السلع والخدمات، الأمر الذي يؤدي بدوره لانهيار أرباح الشركات وإفلاسها وغيرها من الآثار الاقتصادية السلبية، لذلك فإن البنوك المركزية تقوم بخفض معدلات الفائدة عند حدوث الانكماش، ونتيجة لذلك تنخفض قيمة العملة.

    ● كيف يمكن قياس التضخم؟

    هناك أكثر من مؤشر لقياس التضخم، ويمكن مراجعة الجزء الخاص بالمؤشرات الاقتصادية على الرابط التالي "المؤشرات الاقتصادية".
    المؤشرات الاقتصادية
    المؤشرات الاقتصادية هي مجموعة من الإحصائيات والتقارير الاقتصادية التي تُستخدم في قياس أداء قطاعات الاقتصاد المختلفة لتقييم الأداء الاقتصادي ومعرفة مدى قوة الاقتصاد أو ضعفه، بالإضافة للقدرة على التنبؤ بالحالة الاقتصادية في المستقبل.

    وتصدر المؤشرات الاقتصادية بصفة دورية (سنوية أو ربع سنوية أو شهرية أو أسبوعية)، وهناك العديد من المؤشرات الاقتصادية لكل دولة، وبصفة عامة يمكن تصنيف المؤشرات الاقتصادية إلى سبعة أنواع رئيسية:



    1-ميزان المدفوعات (Balance Of Payment Indicators):

    وهذا النوع من المؤشرات يستخدم لمتابعة عمليات البيع والشراء للسلع والخدمات بالإضافة الى عمليات الاستثمار التي تجريها الدولة مع الدول الأخرى. وتكمن أهمية هذا النوع من المؤشرات في كونه يوضح التغير في العرض والطلب على منتجات الدولة.


    2-مؤشرات الإنتاج (GDP & Output Indicators):

    هي المؤشرات التى تقيس المستوى العام للإنتاج داخل الدولة, وتتم متابعة هذه المؤشرات يعطي صورة عامة عن مستوى النمو الاقتصادي في الدولة.



    3-مؤشرات الثقة (Confidence and Sentiment Indicators):

    هي المؤشرات التى تعكس مدى ثقة ودرجة تفاؤل أو تشاؤم الفئات المكونة للاقتصاد كالمنتجين والمستهلكين والمستثمرين.



    4-مؤشرات الأسعار والأجور (Price Wages & Sales Indicators):

    هى المؤشرات التى تقيس عن قرب التغير فى الأسعار وحجم إنفاق المستهلكين ,فهى بذلك تعكس مستويات التضخم فى الأقتصاد.



    5-تقارير السياسة المالية ومعدلات الفائدة (Monetary Policy,Money and Interest Rates Indicators):

    هى التقارير التى تعكس تحركات البنك المركزي للتعامل مع الأوضاع الاقتصادية، ويعتبر هذا النوع من التقارير هو أحد أقوى محركات السوق.



    6-مؤشرات الأسكان (Housing Indicators):

    قطاع الإسكان هو أحد أهم القطاعات الأقتصادية، حيث يعتبر قطاعًا رائدًا للاقتصاد، ويؤدي التحسن فيه إلى تحسن عام في الأوضاع الاقتصادية، ومن هنا تأتي أهمية مؤشراته.



    7-مؤشرات التوظيف (Employment Indicators):

    بما أن التوظيف ومعدلات البطالة هي أكثر ما يشغل بال صناع القرار فى أى دولة، فإن المؤشرات التى تعكس حالة سوق الوظائف تعد من أهم العوامل الأقتصادية التي لابد أن توضع فى الحسبان.



    وتختلف المؤشرات الاقتصادية من دولة لأخرى، ويمكن الاطلاع على المؤشرات الاقتصادية لكل دولة من خلال الروابط التالية:

    المؤشرات الاقتصادية الأمريكية


    التغير في الرواتب غير الزراعية الأمري... مؤشر أسعار المُنتِج الأمريكي (PPI) (P... الناتج المحلي الإجمالي الأميركي (GDP) معامل انكماش الناتج المحلي الإجمالي ا... الميزان التجاري الأمريكي (Balance Of ... مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي (CPI) (C... مؤشر تكلفة التوظيف الأمريكي (ECI) (Em... مؤشر الإنتاج الصناعي الأمريكي (Indust... مبيعات التجزئة الأمريكي (Retail Sales) مبيعات المنازل القائمة الأمريكي (Exis... مبيعات المنازل الجديدة الأمريكي (New ... تقرير حالة العمالة الأمريكي (Employme... طلبات إعانة البطالة الأولية الأمريكي ... الحساب الجاري الأمريكي (Current Account) الإيرادات والنفقات الشخصية الأمريكي (... مؤشر مبيعات السيارات الأمريكي (Motor ... مؤشرات توجهات المستثمرين الأمريكي تصاريح البدء في بناء المنازل الأمريكي... مؤشر المخزونات التجارية الأمريكي (Bus... معدل استغلال القدرة الأمريكي (Capacit... المؤشر الصناعي لمعهد إدارة الموارد ال... المؤشر غير الصناعي لمعهد إدارة الموار... تقرير السلع المعمرة الأمريكي (Durable... تقرير طلبات القطاع الصناعي الأمريكي (..

    المؤشرات الأقتصادية البريطانية


    قرار الفائدة (BOE rate Decision) مؤشر أسعار التجزئة البريطاني (Retail ... الناتج المحلي الإجمالي البريطاني (GDP) مؤشر أسعار المنتجين البريطاني (Produc... تقرير بنك انجلترا للتضخم (BOE inflati... مبيعات التجزئة (Retail Sales) مؤشر معدل البطالة البريطاني (Unemploy... مؤشر إعانات البطالة (Claimant Count C... مؤشر أسعار المستهلكين البريطاني (Cons... الميزان التجاري البريطاني (British Ba...
    المؤشرات الاقتصادية الأوروبية
    الناتج المحلي الإجمالي المبدئي (preli... الإنتاج الصناعي الألماني (German Indu... مؤشر أسعار المستهلك (HICP) (Harmonize... مؤشر أسعار المستهلك (CPI) (Customer P... مؤشر عرض النقود (M3) (Money Supply) معدل البطالة الألماني (German Unemplo... مبيعات التجزئة الألماني ( German Reta... استفتاء المعلومات والأبحاث (Informati... استفتاء مدير المشتريات الألماني (PMI)... استفتاء ثقة الاقتصاد الألماني (ZEW) (... المؤتمر الصحفى للبنك المركزي الأوروبي...
    المؤشرات الاقتصادية الأسترالية
    بيان البنك الاحتياطي النيوزلاندي لمعد... الناتج المحلي الأجمالي الأسترالي (GDP) مؤشر أسعار المُنتِج الأسترالي (PPI) (... مؤشر أسعار المستهلكين الأسترالي (CPI)... معدل البطالة (Unemployment Rate) الميزان التجاري الأسترالي (BOT) (Bala... قروض المنازل (Home Loans) أسعار السلع (Commodity Prices) الموافقة على بناء مساكن جديدة (Buildi... التغير فى مستوى التوظيف (Employment C... مبيعات التجزئة الأسترالية
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  2. #32
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي

    ما شاء الله موضوع رائع ومفيد
    تسلم الايادي

  3. #33
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي التحليل الفني في سوق العملات

    التحليل الفني في سوق العملات



    التحليل الفني هو دراسة حركة الأسعار باستخدام الرسوم البيانية، بهدف توقع حركة السعر في المستقبل، ولا يهتم التحليل الفني بالأسباب التي تؤدي إلى حركة السوق (على نقيض التحليل الأساسي)، وإنما يركز اهتمامه على حركة السعر باعتبار أن كل الأسباب والعوامل التي تحرك السوق تنعكس في النهاية على حركة السعر، وبالتالي فدراسة السعر من وجهة نظر التحليل الفني هي الجديرة بالاهتمام.

    ويقوم التحليل الفني على ثلاثة مبادئ هي:



    حركة السوق تحسم كل شيء:


    حيث يعتبر التحليل الفني أن كل الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى حركة السوق تنعكس في النهاية على السعر، وبالتالي يجب تحليل السعر حيث يشمل كل هذه العوامل.




    الأسعار تتحرك في اتجاهات:


    يعتمد التحليل الفني على أن الأسعار تميل للحركة الاتجاهية، بمعنى أن الأسعار عندما تتخذ اتجاه صاعد أو هابط لفترة طويلة تميل للاستمرار في هذه الاتجاهات فترة طويلة قبل أن تعكس اتجاهها، الأمر الذي يسهل من عملية تحليلها حيث يفترض المحلل الفني أن السعر سيكمل الاتجاه السابق مالم تظهر إشارات فنية واضحة تشير لانعكاسه.




    التاريخ يعيد نفسه:


    حركة السعر ما هي إلا نتاج عمليات العرض والطلب التي تتم يوميًا ويقوم بها ملايين المستثمرين بشتى الثقافات، وبالتالي فحركة السوق هي نتاج للطبيعة البشرية والحالة النفسية لجمهور المستثمرين والمتداولين أثناء التداول، ولذلك فيعتمد التحليل الفني على تكرار بعض النماذج والأنماط التي تشير عند تكونها إلى سلوك نفسي معين للمستثمرين وبالتالي يكون تأثيرها المتوقع مشابه لتأثيرها الذي حدث في الماضي. وهذا هو المقصود بأن التاريخ يعيد نفسه.
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  4. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي

    فلسفة التحليل الفني
    يقوم التحليل الفني على ثلاثة افتراضات:


    حركة السعر تشمل كل شئ (Market action discount everything):
    يعني هذا المبدأ أن كل العوامل التي تؤثر على حركة السوق سواء كانت اقتصادية أو سياسية أو غير ذلك تتلخص في حركة السعر، ولذلك فدراسة حركة السعر تغني عن متابعة الأسباب الكامنة وراء تحركات الأسعار.

    فليس كل خبر إقتصادي أو سياسي قادر على تحريك السعر يمكن متابعتة والتنبؤ به، فعلى سبيل المثال لو قرر أحد المسئولين في البلد شراء عدد كبير من أسهم شركة موبينيل فى البورصة المصرية، فالمحلل الأساسي لا يمكنه متابعة أو التنبؤ بمثل هذا الحدث المهم بينما المحلل الفني يمكنه ملاحظة وجود عمليات شراء على سهم شركة موبينيل من خلال متابعة الرسوم البيانية (charts) بغض النظر من هو مصدر عمليات الشراء.



    الأسعار تتحرك في اتجاهات (Prices move in trends):
    يعني هذا المبدأ أن الأسعار تميل للتحرك في اتجاهات ويستمر الاتجاه لفترات زمنية طويلة قبل أن يتغير، وذلك يعد أمر منطقي فالدورات الاقتصادية تستمر وقتًا طويلًا، ما بين الانتعاش والكساد، لذلك فأغلب الأحوال تمتد الاتجاهات السعرية لفترات طويلة.

    ولذا فدور المحلل الفني محصور دائماً فى التعرف على الاتجاه الحالي للسوق ومن ثم المتاجرة فى هذا الاتجاه، لذلك ليس من الغريب أن نجد أن أحد أشهر الأقوال فى أسواق المال أن الاتجاه صديق المتاجر ( The Trend Is Your (Friend



    التاريخ يعيد نفسه (History repeats itself):
    تجذب أسواق المال المستثمرين من جميع الفئات، وتسيطر عليهم مشاعر الطمع في الحصول على أرباح، ومشاعر الخوف من الخسارة، وتلك المشاعر من طمع وخوف تترجم على هيئة الرسم البياني في شكل نماذج يمكن تصنيفها والتعرف عليها، وتتكرر هذه المشاعر بمرور الوقت.

    وبما أن سلوك المستثمرين من طمع وخوف كما حدث في الماضي سوف يحدث في المستقبل، فإن النماذج الفنية الناتجة عن ذلك السلوك كما حدثت في الماضي سوف تحدث في المستقبل، ولذلك فالتاريخ يعيد نفسه.
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  5. #35
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي

    تاريخ التحليل الفني
    يرجع تاريخ التحليل الفني بمفهومه الحديث إلى الصحفي الأمريكي "تشارز داو"، الذي قام بتأسيس شركة "داو جونز" للمعلومات المالية والإخبارية عام 1882م مع زميليه "إدوارد جونز" و"تشارلز بيرجستريسر"، ثم أسس بعدها أول صحيفة اقتصادية في العالم وهي "جريدة وول ستريت" والتي بدأ فيها بكتابة مقالات متخصصة عن المتاجرة في سوق الأسهم اعتمد فيها على ما أسماه بنفسية السوق.



    وظل "داو" يكتب مقالاته التي كان يناقش فيها حالة سوق الأسهم الأميركي وتوقعاته له بناء على نفسية السوق إلى أن توفى عام 1902م، حتى جاء من بعده "هاملتون" الذي أهتم بأسلوب "داو" واستكمل الكتابة في جريدة "وول ستريت" مطبقًا الأسلوب ذاته.



    ولم يترك "داو" فروض أو قواعد معينة لنظريته وإنما كانت بداية ظهور "نظرية داو" عام 1932م، حينما قام "روبرت ريا" بتخليص ما يقرب من 250 مقالة من مقالات "داو" و"هاملتون" ليقدم نظرية داو التي كانت نواة لنشأة علم التحليل الفني الحالي.
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  6. #36
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي

    الرسوم البيانية (Charts)
    يهتم التحليل الفني بدراسة حركة الأسعار، والرسوم البيانية هي الوسيلة الرئيسية التي يستخدمها المحلل الفني لتحليل حركة السعر، حيث تمثل الرسوم البيانية في التحليل الفني العلاقة بين السعر والزمن.

    وفي الرسم البياني يمثل المحور الرأسي عنصر السعر، ويمثل المحور الأفقي عنصر الزمن كما يلي:

    الرسوم البيانية لها العديد من الأشكال والأحجام ولكن بشكل عام هناك ثلاثة أنواع من الرسوم البيانية هي الأكثر شيوعًا واستخدامًا في التحليل الفني وهي:

    الرسم البياني الخطي (Line Chart)
    رسم الأعمدة (Bar Chart)
    رسم الشموع اليابانية (Japanese Candlestick Chart)


    الرسم البياني الخطي (Line Chart):

    الرسم البياني الخطي هو رسم يصل بين الأسعار الأغلاق خلال فترة زمنية محددة، وإيستخدم لمعرفة أسعار الإغلاق (Close)، دون الاسعار السعرية الأخرى.

    ويعيب الرسم البياني الخطي أنه يوضح نوع واحد فقط من البيانات (سعر الإغلاق) لذلك يستخدم المحللون رسوم الأعمدة والشموع بشكل أكبر.



    مثال على الرسم البياني الخطي:

    رسم الأعمدة (Bar Chart):

    يتكون رسم الأعمدة من أعمدة منفصلة، بحيث يمثل كل من هذه الأعمدة حركة السعر خلال فترة زمنية محددة حيث يمثل (أسعار الافتتاح والإغلاق والحد الأعلى والأدنى للسعر).

    ويحدد سعر الافتتاح بخط أفقي صغير على يسار العمود، كما يتحدد سعر الإغلاق بخط أفقي صغير على يمين العمود والجزء العلوي من العمود يمثل الحد الأعلى للسعر ويمثل الجزء السفلي الحد الأدنى للسعر كما يلي:


    مثال على رسم الأعمدة:

    يلاحظ في الرسم السابق أن الأعمدة الصاعدة ممثلة باللون الأزرق والأعمدة الهابطة باللون الأحمر، وليست هذه الألوان ثابتة فيكمن تغييرها.



    رسم الشموع اليابانية (Japanese Candlestick Chart):

    يوضح رسم الشموع اليابانية نفس البيانات التي يوضحها رسم الأعمدة فهي تمثل أسعار الإغلاق والافتتاح والحد الأعلى والأدنى للسعر، حيث يتمثل سعري الافتتاح والإغلاق في جسم الشمعة، ويمثل الظل العلوي للشمعة الحد الأعلى للسعر، كما يمثل الظل السفلي الحد الأدنى للسعر.

    وإذا كان سعر الإغلاق أعلى من سعر الافتتاح (شمعة صاعدة) فإن الشمعة تكون بيضاء، أما إذا كان سعر الإغلاق أقل من سعر الافتتاح (شمعة هابطة) فإن الشمعة تكون سوداء، ويمكن للمحلل أن يغير من ألوان الشموع بحسب ما يتناسب مع ذوقه ورؤيته.


    مثال على رسم الشموع اليابانية:


    ويلاحظ في الرسم السابق أن الشموع الصاعدة ممثلة باللون الأزرق والشموع الهابطة باللون الأحمر.



    الفترات الزمنية:

    وهناك أكثر من فترة زمنية يعبر من خلالها السعر عن حركة التداول، هذه الفترات قد تكون (دقيقة، 5 دقائق، 15 دقيقة، 60 دقيقة، 4 ساعات، 8 ساعات، يوم، أسبوع، شهر، سنة، ... إلخ)



    ويمكن فهم ذلك بشكل أفضل من خلال الأمثلة التالية:

    الإطار اليومي (Daily): تمثل كل شمعة أو عمود حركة التداول خلال يوم واحد.
    الإطار 4 ساعات (4hours): تمثل كل شمعة أو عمود حركة التداول خلال 4 ساعات.
    الإطار الساعة (1hour): تمثل كل شمعة أو عمود حركة التداول لمدة ساعة واحدة.


    ويختلف استخدام الرسوم البيانية من متاجر لآخر بحسب توجهاته ونوعية متاجرته، فعلى سبيل المثال يفضل المستثمر طويل المدى استخدام الإطارات الزمنية الكبيرة كالإطار الأسبوعي أو الشهر أو اليومي، ويفضل المتاجر متوسط المدى استخدام الإطارات الزمنية اليومي والأربع ساعات والساعة، ويفضل المتاجر قصير المدى استخدام الإطارات الزمنية القصيرة كالساعة والربع ساعة والخمس دقائق.
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  7. #37
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي

    الرسم البياني (Heiken Ashi)

    هو نوع من أنواع الرسوم البيانية تم إبتكاره من قِبَل اليابانيين بعد إبتكار الشموع اليابانية (Candle Sticks)، وهي تقنية تستخدم لتوضيح وتنقية تحركات الأسعار.

    ويستخدام مع الشموع اليابانية (Candle Sticks) لتحديد اتجاهات الأسعار ومعرفة قوة أو ضعف الاتجاه بشكل أفضل.



    مكونات الرسم البياني (Heiken Ashi)

    يتكون الرسم البياني (Heiken Ashi) مثل بقية الرسوم الأخرى، حيث يمثل (أسعار الافتتاح والإغلاق والحد الأعلى والأدنى للسعر)، ولكن يختلف طريقة حسابه في تمثيل الأسعار،عن طريق المعادلات التالية:

    سعر الإغلاق = (سعر الإفتتاح + أعلى سعر + أقل سعر + سعر الإغلاق) ÷ 4.
    سعر الإفتتاح = (سعر الإفتتاح للعمود السابق + سعر الإغلاق للعمود السابق) ÷ 2.
    أعلى سعر = وتعتمد على شكل الشمعة الحالية سواء كانت (أعلى سعر، سعر الإفتتاح، سعر الإغلاق)
    أقل سعر =وتعتمد على شكل الشمعة الحالية سواء كانت (أقل سعر، سعر الإفتتاح، سعر الإغلاق).


    لاحظ الفرق بين الرسم البياني بالشموع اليابانية (Candle Sticks) والرسم البياني (Heikin Ashi) في تسجيل الأسعار والشكل:



    تمثيل الأسعار على الشموع اليابانية (Candle Sticks):




    تمثيل الأسعار على (Heikin Ashi):



    الإشارات الأساسية للتعرف على الاتجاه الأسعار وفرص الشراء والعكس في البيع:

    الشموع المفرغة بدون ظل سفلي: تشير إلى قوة الاتجاه الصاعد.
    الشموع ذات جسم صغير وذات ظل علوي وسفلي كبير: تشير إلى أن الاتجاه الحالي في خطر ويميل إلى تغير اتجاه أو دخول في اتجاه عرضي.
    الشموع الممتلئة: تشير إلى الاتجاه الهابط.
    الشموع الممتلئة بدون ظل علوي: تشير إلى قوة الاتجاه الهابط.
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  8. #38
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي

    اتجاهات الأسعار
    تتحرك الأسعار في ثلاثة اتجاهات:

    اتجاه صاعد (Up trend)
    اتجاه هابط (Down trend)
    اتجاه عرضي (Sideways)
    ولكن لا يعني ذلك أنها تتحرك في خطوط مستقيمة فمع وجود الاتجاه تتراوح الحركة ما بين الصعود والهبوط، فتكون أشبه بالحركة المتعرجة، وتتكون ارتفاعات وانخفاضات أثناء حركة السعر يطلق عليها القمم والقيعان (Peaks & Troughs).

    لاحظ المثال التالي:

    لاحظ:

    القمة: مستوى ارتد منه السعر بالهبوط بعد صعود سابق.
    القاع: مستوى ارتد منه السعر بالصعود بعد هبوط سابق.


    وهكذا تكون حركة السوق دائمًا بين تكوين القمم والقيعان، ويختلف وضع القمم والقيعان طبقًا لاختلاف الاتجاه.

    في الاتجاه الصاعد: قمم صاعدة وقيعان صاعدة (كل قمة أعلى من السابقة وكل قاع أعلى من السابق)

    في الاتجاه الهابط: قمم هابطة وقيعان هابطة (كل قمة أدنى من السابقة وكل قاع أدنى من السابق).



    في الاتجاه العرضي: قمم وقيعان متعادلة (في مستوى أفقي)، لا تميل إلى الصعود ولا تميل إلى الهبوط، كما بالمثال التالي:
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  9. #39
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي

    النماذج الفنية
    نماذج الرسوم البيانية هي أنماط تتكرر أثناء حركة السعر ويكون لها نفس التأثير المتوقع عند ظهورها، فالطبيعة البشرية لا تتغير، والسعر يعكس كل ما يشعر به المستثمرون ويفكرون فيه من أمل في الربح وخوف من الخسارة وغيرها، لذلك لوحظ أنه عند تكرر هذه النماذج يكون لها نفس التأثير على حركة السعر.

    والنماذج هي مزيج من خطوط الاتجاه والقمم والقيعان التي سبق شرحها، وتأتي هذه النماذج لتشير إما إلى انعكاس الاتجاه السابق وتسمى نماذج انعكاسية (Reversal Patterns) أو إلى استمرار الاتجاه وتسمى نماذج استمرارية (Continuation Patterns).

    ملحوظة هامة جداً:

    النماذج الأستمرارية ذات نسبة نجاح أعلى بكثير من النماذج الأنعكاسية.

    نماذج الشموع اليابانية

    تكوين النموذج:

    هو نموذج يشبة المطرقة.
    يكون جسم الشمعة صغير، ويتكون من شمعة واحدة.
    يكون ظلها السفلي يساوي ضعف جسم الشمعة على الأقل .
    يكون لها ظل علوي صغير جدًا أو لا يكون لها ظل علوي، وكلما كان الظل السفلي أطول من جسم الشمعة كلما كان أفضل.
    تأتي في نهاية الاتجاه الهابط لتشير لاحتمالات انعكاسه.

    شكل النموذج:

    نموذج المطرقة المقلوبة (Inverted Hammer)
    تكوين النموذج:

    جسم الشمعة صغير، ويتكون من شمعة واحدة.
    يكون ظلها العلوي ضعف جسم الشمعة على الأقل، ويكون لها ظل سفلي صغير جدًا أو قد لا يكون لها ظل سفلي.
    تأتي في نهاية الاتجاه الهابط لتشير لاحتمالات انعكاسه.


    شكل النموذج:

    نموذج الرجل المشنوق (Hanging Man)
    تكوين النموذج:

    هو جسم شمعة صغير, ويتكون من شمعة واحدة.
    يكون ظلها السفلي ضعف جسم الشمعة على الأقل، وظلها العلوي يكون صغير جدًا أو غير موجود.
    تأتي في نهاية الاتجاه الصاعد لتشير لاحتمالات انعكاسه.


    شكل النموذج:

    نموذج الشهاب (Shooting Star)
    تكوين النموذج:

    جسم الشمعة صغير، ويتكون من شمعة واحدة.
    يكون ظلها العلوي ضعف جسم الشمعة على الأقل، ويكون لها ظل سفلي صغير جدًا، وكلما كان الظل العلوي أطول من جسم الشمعة كلما كان أفضل.
    تأتي في نهاية الاتجاه الصاعد لتشير لاحتمالات انعكاسه.


    شكل النموذج:

    نموذج الدوجي (Doji)
    مكونات النموذج:

    جسم الشمعة يكون عبارة عن خط.
    شمعة سعر إغلاقها يساوي سعر افتتاحها أو يكون أعلى/أقل قليلًا، هذه الشمعة تعبر عن الحيرة بين البائعين والمشترين.
    الظل العلوي والسفلي عادًة ما يكون ضغير.
    إذا جاءت في نهاية اتجاه صاعد فإنها تعتبر إشارة ضعف للاتجاه وتنبيه لانعكاس الاتجاه من الصعود إلى الهبوط.
    إذا جاءت في اتجاه هابط فإن تعتبر إشارة ضعف وتنبيه لانعكاس الاتجاه من الهبوط إلى الصعود.


    شكل النموذج:

    نموذج القيعان والقمم الدوارة ( Spinning Tops & Bottoms)
    هو نموذج متعادل يتكون من شمعة واحدة، وهو مثل نموذج الدوجي يعبر عن حيرة السوق ما بين الصعود والهبوط.
    هذا النموذج يدل على أن السوق منهمك، وإقترب من تغير الاتجاه فإذا كان صاعد يتحول إلى عرضي أو هابط وإذا كان هابط يتحول إلى عرضي أو صاعد.
    ولا يعتد به إلا إذا وجد عند مستوى دعم أو مقاومة أو آى حاجز فني قوي.
    جسم الشمعة يكون صغير وظلال الشمعة العلوية والسفلية تكون صغيرة وإتجاه الشمعة غير مهم.


    شكل النموذج:

    نموذج الشموع عالية الظلال (High Wave Candle )

    هو نموذج متعادل يتكون من شمعة واحدة، ويحدث فى حالة تساوي قوة الشراء والبيع في أوقات الزخم العالي.
    يدل على إحتمال وجود انعكاس في اتجاه السعر. وخصوصاً إذا كانت عند مستوى فني قوي.
    وجسم الشمعة يكون صغير وظلال الشمعة تكون طويلة واتجاه الشمعة غير مهم.


    شكل النموذج:

    الابتلاع الشرائي (Bullish Engulfing)
    - يتكون المنوذج من شمعتين.

    - تكون الشمعة الأولى هابطة، وتأتي الشمعة الثانية صاعدة وتغلق فوق مستوى افتتاح الشمعة الأولى، وكلما كان الإغلاق أعلى من سعر افتتاح الشمعة الأولى كلما كان أفضل.

    - يأتي النموذج في نهاية الاتجاه الهابط ليشير لاحتمالات انعكاسه.

    - يفضل أن يكون الظل العلوي للشمعة الثانية أعلى من الشمعة الأولى.



    شكل النموذج:

    الابتلاع البيعي (Bearish Engulfing)
    تكوين النموذج:

    يتكون النموذج من شمعتين.
    تكون الشمعة الأولى صاعدة، وتأتي الشمعة الثانية هابطة وتغلق تحت مستوى افتتاح الشمعة الأولى، وكلما كان الإغلاق أقل من سعر افتتاح الشمعة الأولى لكما كان أفضل.
    يأتي النموذج في نهاية الاتجاه الصاعد ليشير لاحتمالات لانعكاسه.
    يفضل أن يكون الظل السفلي للشمعة الثانية أقل من الشمعة الأولى, وأن تكون أقل سعر في الحركة التي تسبقه.


    شكل النموذج:

    نموذج السحابة القاتمة (Dark Cloud Cover)
    تكوين النموذج:

    يتكون النموذج من شمعتين.
    الأولى صاعدة قوية، والثانية هابطة حدها العلوي أعلى من الشمعة السابقة وتهبط إلى أكثر من منتصف الشمعة الأولى، وكلما كانت الشمعة الهابطة كبيرة كلما كان أفضل.
    يأتي في نهاية الاتجاه الصاعد ليشير لاحتمالات انعكاسه.


    شكل النموذج:

    نموذج الخط الثاقب (Piercing Line)
    تكوين النموذج:

    يتكون النموذج من شمعتين.
    إحداهما هابطة قوية والأخرى صاعدة حدها السفلي أقل من الشمعة السابقة وتصعد إلى أكثر من منتصف الشمعة الأولى، وكلما كانت الشمعة الصاعدة كبيرة كلما كان أفضل.
    يأتي في نهاية الاتجاه الهابط ليشير لانعكاسه.
    يفضل أن يكون الظل العلوي للشمعة أعلى من الشمعة الأولى, وأن تكون أعلى سعر في الحركة التي تسبقه.


    شكل النموذج:

    نموذج الهرامي الشرائي (Bullish Harami)
    بالغة اليابانية تعني المرأة الحامل، يتكون من شمعتين ويأتي فى نهاية الاتجاه الهابط ليدل على نهاية هذا الاتجاه.

    الشمعة الأولى : يكون جسمها كبير وظلالها صغيرة وذات اتجاه هابط.
    الشمعة الثانية: يكون جسمها صغير وظلالها صغيرة وذات اتجاه صاعد وجسمها داخل جسم الشمعة الأولى.





    شكل النموذج:

    نموذج الهرامي البيعي (Bearish harami)

    بالغة اليابانية تعنى المرأة الحامل، يتكون من شمعتين ويأتي في نهاية الاتجاه الصاعد ليدل على نهاية هذا الاتجاه.

    الشمعة الأولى: يكون جسمها كبير وظلالها صغيرة وذات اتجاه صاعد.
    الشمعة الثانية: يكون جسمها صغير وظلالها صغيرة وذات اتجاه هابط.


    شكل النموذج:

    نموذج نجمة المساء (Evening Star)
    تكوين النموذج:

    نموذج يتكون من ثلاثة شموع، الأولى تكون شمعة صاعدة كبيرة تليها شمعة ذات جسم صغير ثم تليها شمعة هابطة كبيرة قد تتجاوز حجم الشمعة الأولى أو لاتتجاوزها.
    يأتي النموذج في نهاية الاتجاه الصاعد ليشير لاحتمالات انعكاسه.
    يجب أن يكون ظل العلوي للشمعة أعلى ظل في نموذج.


    شكل النموذج:
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  10. #40
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي

    نموذج نجمة الصباح (Morning Star)
    تكوين النموذج:

    يتكون من ثلاثة شموع، الأولى تكون شمعة هابطة كبيرة، تليها شمعة ذات جسم صغير، ثم تليها شمعة صاعدة كبيرة، قد تتجاوز حجم الشمعة الأولى أو لا تتجاوزها.
    يأتي النموذج في نهاية الاتجاه الهابط ليشير لاحتمالات انعكاسه.
    يجب أن يكون الظل السفلي للشمعة الثانية أقل ظل في النموذج.


    شكل النموذج:

    نموذج ملقاط القمم والقيعان (Tweezers Tops & Bottoms)
    نموذج انعكاسي يتكون من شمعتين أو أكثر، ويمثل هذا النموذج مستوى دعم لاتستطيع ظلال الشموع إختراقة.
    بصفة عامة آى مستوى قوي تتساوى عنده الظل العلوي أو السفلي للشموع، ولذا فهو ليس له شكل محدد مثل باقي النماذج.



    شكل النموذج:

    Bullish Rising Three Methods
    هو نموذج إستمرارى يتكون من 5 شمعات . يأتي فى الاتجاه الصاعد ويدعم إستمرار هذا الاتجاه.

    الشمعة الأولى: صاعدة ذات جسم كبير.
    الشمعة الثانية والثالثة والرابعة: تكون شموع هابطة صغيرة تتحرك عكس اتجاه الشمعة الأولي وتتحرك فى نطاق الشمعة الأولى.
    الشمعة الخامسة: تكون شمعة صاعدة ذات جسم طويل وظل علوى وسفلي قصير. وتغلق أعلى إغلاق الشمعة الأولى.


    شكل النموذج:

    Bearish rising Three methods
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •