google
twitter
facebook
twitter
google
forex

صفحة 12 من 17 الأولىالأولى ... 2 10 11 12 13 14 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 111 إلى 120 من 170

الموضوع: التحليل الاساسي ... الحلقه المفقوده

  1. #111
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي


    مؤشر GFK لثقة المستهلكين (بريطانيا)
    تعريف المؤشر:

    هو نظرة واسعة النطاق لمستويات الثقة في البلاد و يعكس الحالة النفسية للمستهلكين و إلى أي مدى قد وصلت ثقتهم في الحالة الاقتصادية الحالية و النظرة المستقبلية للاقتصاد البريطاني, لقد بدأ المؤشر في المملكة المتحدة في عام 1995 من أجل مراقبة مستويات الثقة في بريطانيا.

    يصدر المؤشر شهرياً في أخر يوم عمل من الشهر محل الدراسة, و يصدر عن مؤسسة GFK NOP للأبحاث.

    التأثير:

    للمؤشر تأثير كبير على مستويات الإنتاج في البلاد حيث أن ارتفاع المؤشر يعكس ارتفاع مستويات الثقة في البلاد مما يشير إلى أن مستويات الإنفاق سوف ترتفع نتيجة لهذه الثقة المتزايدة, و ينتج عن هذا ارتفاع في مستويات الطلب على مختلف السلع و الخدمات الشيء الذي سوف يدفع الشركات و المؤسسات المعنية بهذه السلع و الخدمات إلى رفع مستويات الإنتاج من اجل تلبية رغبات المستهلكين.

  2. #112
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي

    مؤشر NATIONWIDE لأسعار المنازل (بريطانيا)
    تعريف المؤشر:

    تصدر مؤسسة NATIONWIDE للبناء تقرير شهري عن أسعار المنازل في المملكة المتحدة و التغيرات التي تصيب الأسعار بين الشهر و الأخر مستندين إلى بيانات القروض العقارية لإعطاء بيانات دقيقة لمستويات الأسعار. يعطي هذا المؤشر بيانات دقيقة عن حالة قطاع المنازل و في حالة ارتفاع المؤشر فإن هذا يعكس مدى تحسن القطاع و ارتفاع مستوى الثقة لدي المستهلكين في القطاع و الاقتصاد, بينما في حالة تدهور القراءة فإن هذا يعني أن الاقتصاد يعاني من حالة تباطؤ و ضعف.

    يصدر التقرير في نهاية الشهر محل الدراسة عن مؤسسة NATIONWIDE.

    التأثير:

    نادراً ما يكون له تأير على الأسواق و نجد أن قراءته تعكس حالة الاقتصاد في المدة محل الدراسة و التي غالباً ما تكون شهر .

  3. #113
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي

    مؤشر ‏IFO‏ لمناخ الأعمال‏ - ألمانيا
    هو أحد استطلاعات الرأي الرئيسية في ألمانيا ويجرى بشكل شهري بين الشركات الألمانية على مناخ الأعمال الألماني الحالي بالإضافة إلى التوقعات للشهور الستة التالية. وكون الاقتصاد الألماني هو الأكبر في أوروبا ومسئول تقريبا عن ربع الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو، لذلك يعتبر مؤشر IFO هو مؤشر صحة اقتصاد هام في المنطقة الأوروبية مما يجعله مؤشر مهم لاقتصاد الأوروبي ككل.

    يستخدم المؤشر القراءة 100 باعتبارها هي الحد الفاصل بين الإيجاب والسلب بالنسبة للمؤشر، فالقراءة فوق 100 تشير إلى قوة الثقة لدى المستثمرين بشأن الاقتصاد الألماني. في حين تراجع القراءة تحت 100 يؤكد ضعف الثقة ومعاناة الاقتصاد الألماني. يصدر هذا المؤشر عن مجموعة Cesifo في تمام الساعة 8:00 بتوقيت غرينتش في الأسبوع الأخير من كل شهر.

    مؤشر IFO للأوضاع الحالية: وهو استطلاع يقيس الثقة بشأن الأوضاع الاقتصادية الحالية.

    مؤشر IFO للتوقعات: وهو استطلاع يقيس التوقعات المستقبلية خلال الستة أشهر القادمة بالنسبة للشركات.

    التأثير

    بما أن الاقتصاد الألماني أكبر الاقتصاديات الأوروبية، فإن مناخ الأعمال فيها وتوقعات الشركات الصناعية للفترة القادمة سيكون لها تأثير كبير على الاقتصاد الأوروبي. فارتفاع المؤشر يدل على الأداء الجيد للقطاع الصناعي ومجال الأعمال بوجه عام مما يدل على زيادة الطلب على منتجات الشركات وهذا بدوره يؤدي بنا إلى ارتفاع الثقة عند المستهلكين في قطاع الأعمال، ليؤدي هذا إلى مزيد من الاستثمارات في هذا القطاع لتتحرك عجلة النمو نحو الأمام.

    أما عن تأثير المؤشر على العملة فهو يدعم العملة باعتبار أن القطاع الصناعي وقطاع الأعمال يزود الاقتصاد بشكل عام بالقوة. لذا فقد نجد ارتفاع المؤشر يدعم ارتفاع العملة كما يصاحب هذا ارتفاع أسهم الشركات بشكل كبير ليزود العملة بالزخم الكافي لترتفع أمام العملات الأخرى.

  4. #114
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي

    مؤشر ‏ILO‏ للبطالة‏ - ألمانيا
    هي نسبة الأفراد في القوة العاملة الذين لا يملكون وظائف ولكن يقوموا بالبحث عن الوظائف بناءاً على مقاييس المنظمة الدولية للعمالة. ويتحرك المؤشر بشكل بطئ جدا، لذا فأي تغير حتى لو بأعشار قليله من النسبة فإن هذا يعتبر تغيرا مهما. والجدير بالذكر أن نسبة البطالة لا تحتسب على العاملين فاقدي الثقة، وقد لا تعتبر هذه النسبة معبرة تماما عن المشكلة كما يصدر هذا المؤشر شهريا عن الاقتصاد الألماني.

    التأثير

    ارتفاع نسبة البطالة يعني أن الموارد لا يتم استخدامها بكفاءة بالإضافة أنها تعبر عن تراجع الإنفاق عند المستهلكين وذلك نتيجة أن عدد قليل من الأفراد يتلقوا الرواتب. كل هذا له تأثير سلبي كبير على قطاع العمالة الذي يؤثر أيضا على مؤشرات الإنفاق في الأسواق التي هي المحرك الأساسي للاقتصاد. ونجد أن هذا يتسبب في تراجع الثقة عند المستهلكين في القطاعات المختلفة من الاقتصاد الأمر الذي يؤدي إلى تراجع مثل هذه القطاعات.

    ونجد أن التأثير المباشر للمؤشر على الأسواق ضعيف نتيجة عدم تعلقه بشكل مباشر بمعدلات التضخم أو النمو، ولكنه قد يكون لها تأثير محدود على أسواق الأسهم باعتبارها تتأثر بأية بيانات تهتم بثقة المستهلكين أو الإنفاق، حيث تدفع هذه المؤشرات حين ترتفع إلى زيادة الإقبال على أسهم الشركات مما يدفع أسواق الأسهم إلى الارتفاع بالتبعية.

  5. #115
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي

    مؤشر ‏Ivey‏ لمدراء المشتريات‏ - كندا
    هو مؤشر شهري يقيس التغير في مشتريات فريق مكون من 175 مدير تنفيذي من مختلف المناطق و القطاعات من الاقتصاد الكندي من كل من القطاع العام و الخاص، و يصدر بالمشاركة ما بين منظمة مدراء المشتريات الكنديين و مدرسة الأعمال التجارية Ivey ريتشارد. حيث أن أي قراءة فوق مستوى الـ50 يعبر على أن الأوضاع التجارية في مختلف القطاعات و المناطق صحية و تشهد نموا حيث تزداد مشتريات الشركات بينما تراجع المؤشر عن مستوى الـ50 يدل على أن الأوضاع تسوء و أن المشتريات في انكماش.

    هذا و يتكون مدراء المشتريات من عدد من المؤشرات الثانوية و هي مؤشر الإنفاق، مؤشر التوظيف، مؤشر المخزونات، مؤشر تلبية الطلبات و مؤشر الأسعار، و كل هذه مجتمعة تعبر عن التفاؤل التجاري و الأوضاع المستقبلية للشركات.

    التأثير

    بما أن هذا المؤشر يعبر عن مستويات الشراء و الإنفاق لمختلف الشركات من الاقتصاد الكندي أجمع فإنه كلما ارتفع المؤشر فهو يأتي كنتيجة لارتفاع الطلب على السلع و الخدمات من قبل المستهلكين، بالتالي يمكن اعتباره كمؤشر للأوضاع في مجمل الاقتصاد المتوقع أن ينمو نتيجة لذلك الأمر الذي سيزيد من التفاؤل التجاري و سيحث الشركات للإقبال على زيادة الاستثمار، التوظيف، الإنفاق و الإنتاجية مما سيحسن من النظرة المستقبلية لمجمل أداء الاقتصاد الكندي، و هذا سيدعم مؤشرات الأسهم الكندية و الدولار الكندي.

    لذا فإن أهمية هذا المؤشر رئيسية و يترك تأثيرا على تحركات الأسواق، بينما في حال حصل تراجع لهذا المؤشر و بدأ يتراجع ما دون مستوى الـ50 فهذا دليل على أن الأوضاع بالنسبة للشركات بدأت تسوء مما يدفعنا لتوقع تباطؤ اقتصادي قريب قد يدفع بالبنك المركزي لتخفيض أسعار الفائدة لذا فإن الدولار الكندي يستجيب بشكل سلبي مع تراجع مدراء المشتريات.

  6. #116
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي

    مؤشر NATIONWIDE لأسعار المنازل (بريطانيا)
    تعريف المؤشر:

    تصدر مؤسسة NATIONWIDE للبناء تقرير شهري عن أسعار المنازل في المملكة المتحدة و التغيرات التي تصيب الأسعار بين الشهر و الأخر مستندين إلى بيانات القروض العقارية لإعطاء بيانات دقيقة لمستويات الأسعار. يعطي هذا المؤشر بيانات دقيقة عن حالة قطاع المنازل و في حالة ارتفاع المؤشر فإن هذا يعكس مدى تحسن القطاع و ارتفاع مستوى الثقة لدي المستهلكين في القطاع و الاقتصاد, بينما في حالة تدهور القراءة فإن هذا يعني أن الاقتصاد يعاني من حالة تباطؤ و ضعف.

    يصدر التقرير في نهاية الشهر محل الدراسة عن مؤسسة NATIONWIDE.

    التأثير:

    نادراً ما يكون له تأير على الأسواق و نجد أن قراءته تعكس حالة الاقتصاد في المدة محل الدراسة و التي غالباً ما تكون شهر .

  7. #117
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي

    مؤشر Sentex لثقة المستهلك الأوروبي
    الشرح :

    في استبيان يتم توزيعه على المستهلكين تأخذ أسئلة 3 قيم وهي التفاؤل و التشاؤم والحيادية , ثم يتم احتساب المؤشر عن طريق المعادلة : ( عدد المتفائلين – عدد المتشائمين)/ عدد الأصوات

    وهنالك أيضا ً مؤشر تابع له يسمى بمؤشر عدم اليقين من حالة الاقتصاد ويتم احتسابه عن طريق قسمة عدد الأصوات الحيادية إلى مجموع الأصوات كاملة .

    التأثير :

    مثله مثل جميع مؤشرات ثقة المستهلك يعطي توقعات مستقبلية عن تصرفات المستهلك و العادات الاستهلاكية التي تنعكس على الإنفاق وبالتالي تنعكس مباشرة على كل من الناتج المحلي الإجمالي والتضخم .

    ارتفاع في هذا المؤشر يعطي احتمالا ً بان الفترة القصيرة القادمة سوف تشهد ارتفاعا ً في الإنفاق ربما يتبعها بعض الارتفاع في التضخم مع تحسن في الناتج المحلي الإجمالي بينما الانخفاض في المؤشر يشير إلى احتمال انخفاض في مستوى الناتج المحلي الإجمالي وربما انخفاض على المدى المتوسط في التضخم إذا استمر المؤشر في قيمة متدنية .

    من هنا نجد بان الارتفاع المتواصل في المؤشر يعطي توقعا ً بان يرتفع كل من مستوى النمو والتضخم ومن هنا قد يتجه البنك المركزي الأوروبي لسياسية رفع الفائدة المرجعية وبذلك يرتفع سعر صرف اليورو أما أسواق الأسهم فتتأثر طرديا ً كون المؤشر يشير إلى احتمال رفع الشركات إنتاجها لتلبية طلبات المستهلك .

  8. #118
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي

    مؤشر ‏SVME‏ لمدراء المشتريات الصناعي‏ - سويسرا
    هي إحصائية تقوم بها الجمعية السويسرية لإدارة وشراء المواد ويتم تطبيق هذه الإحصائية كل شهر على مئات من المدراء التنفيذيين عن طريق أخذ آراءهم وتوقعاتهم بشأن القطاع الصناعي خلال الشهر التالي. و لأن كمية المواد التي يقوم مدراء المشتريات بطلبها تعكس مستويات التصنيع لذا يعتبر مؤشر مدراء المشتريات مقياس لنمو الإنتاج. و تشهد هذه القراءة تعديل خلال الشهر التالي لها وقد يشمل التعديل بعض القراءات في الأشهر الماضية أيضا.

    تعتبر القيمة 50 هي الحد الفاصل في قراءة هذا المؤشر، فارتفاع القراء فوق 50 يدل على أن القطاع الصناعي في سويسرا يشهد انتعاشا و نمو في حين القراءة تحت 50 تشير إلى تراجع طلبات الشراء وبالتالي تراجع مستويات الإنتاج بمعنى أن القطاع يعاني من انكماش.

    التأثير

    منذ كون هذا المؤشر يعتبر مسح لأراء مدراء المشتريات فإنه يعكس صورة واقعية لأداء القطاع الصناعي في سويسرا ويعتبر مؤشر جيدا لاتجاه مسار القطاع الصناعي السويسري، وتهتم الأسواق بقراءة المؤشر حيث أنه يشير إلى حجم مخرجات الاقتصاد السويسري كما يتوقع أيضا بمستقبل القطاع الصناعي وتعتبر قراءة هذا المؤشر حساسة جدا إلى التغيرات في الدورة الاقتصادية كما أنه يعطي تلميحات قوية على النمو في الاقتصاد السويسري.

    القراءة فوق 50 تشير إلى أن القطاع يشهد انتعاشا مما يدل على تحسن الدورة الاقتصادية وزيادة الطلب المحلي والخارجي، وبالتالي يزداد الطلب على العملة مما يؤدي إلى ارتفاع قيمتها أما عن الأسهم فسيزداد إقبال المستثمرين على شراءها خاصة الأسهم الصناعية بسبب التوقعات الإيجابية بارتفاع أرباح هذه الشركات.

  9. #119
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي


    مؤشر أسعار المستهلكين الامريكي
    التعريف

    مؤشر صادر عن مكتب احصائيات العمل - وزارة العمل الأمريكية ، وهو يحتسب متوسط أسعار سلة من السلع والخدمات مثل المواصلات والعناية الطبية والغذاء بواسطة أخذ متوسط تلك الأسعار ومقارنتها بسنة الأساس , ويعرف هذا المؤشر عادة بمؤشر CPI، يعطي هذا المؤشر صورة مبدأيه عن التضخم ويعتبر مؤشرا ً لتكاليف المعيشة. ويحتسب هذا المؤشر عن طريق احتساب متوسط التغير في أسعار كل جزء من مكوناته في السلة مع إعطاء وزن للسلع ذات الأهمية الأكثر وزنا ً أكثر من السلع أو الخدمات الأخرى .

    تصدر بيانات هذا المؤشر مرة واحدة شهريا ً مقدمة ً صورة ً قريبة ً عن مستوى الأسعار الذي يعيشه المواطن في البلد المصدرة لتلك البيانات خلال فترة زمنية معينة . ويحتسب المؤشر عن طريق قسمة متوسط الأسعار الموزون لمجموعة السلع في السلة في زمن معين على التغير في فترة سابقة لنفس المعادلة بشكل إحصائي قياسي، ويصدر أيضا البيان مع مستويات أخرى من الدقة حيث هنالك تعديل حسابي على المؤشر بما يطلق عليه Core CPI أو ما يعرف بالقراءة الجوهرية حيث يظهر من خلاله القيمة الحقيقية للتغير في قيمة الأسعار وذلك باستثناء السلع ذات التغير الكبير في الأسعار مثل أسعار النفط حاليا ً , وهذا يعطي صورة واضحة أكثر عن مستجدات التضخم .

    قيمة هذا المؤشر مهمة جدا وخصوصا ً بمقارنته النسبية مع القيم السابقة حيث تظهر بهذا الأسلوب التضخم , ولهذا يعتبر هذا المؤشر أحد المؤشرات التي تقود لاحتساب قيم التضخم في الاقتصاد وتعديل قيمة مدخلان معادلات التضخم . وهذا المقياس يستخدم بكثرة لقياس فترات التضخم أو الانكماش .

    التأثير

    يعتبر مؤشر سعر المستهلك كانعكاس لمتغيرات أساسية كثيرة في الأسواق والتي تكون في الأصل مدمجة بما يسمى بالتضخم , وبما إن المؤشر يحتسب مباشرة من قبل ما يواجهه المستهلكون حقا ً في الأسواق , والذين يعتبرون اللبنة الأساسية في النظام الاقتصادي . وينظر على هذا المؤشر من عدة محاور , أولا ً النسبة المثالية ( الأساسية) والأهم من ذلك هو نسبة التغير من فترة إلى أخرى في الارتفاع أو الانخفاض . ويرتبط مؤشر سعر المستهلك مع النمو الاقتصادي باعتباره أصل قياس التضخم في الدول بسبب الانعكاسات التي يولدها هذا المؤشر على النمو الاقتصادي الحقيقي ويعكس عافية هذا الاقتصاد أثناء النمو الاقتصادي . وباستخدام هذا المؤشر يتم تحديد مستوى الأجور والرواتب في الاقتصاد لتتناسب مع النمو الاقتصادي والتي هي مفتاح هذا النمو في الاقتصاد حيث إن التضخم إذا تغلّب على مستوى دخل الفرد فسوف ينعكس ذلك على قلة الإنتاج بالتالي وينعكس مباشرة بعدها على النمو الاقتصادي الكامل في البلد .

    من المتعارف عليه بأن قوة عملة أي بلد هي تابعة لقوة اقتصادها , وبما إن مؤشر سعر المستهلك هو مقياس التضخم , فارتفاع قيمة هذا المؤشر تعني ارتفاع في النمو مع ارتفاع في الدخل الشخصي والإنفاق بسبب ارتفاع الثقة لدى المستهلك مما يؤدي إلى رفع قيمة العملة , فتصبح العملة مغرية أكثر للشراء . لكن في الحالات من إتباع السياسة المالية أو النقدية في أي دولة لخفض معدل التضخم بأن يصبح فوق الحد المطلوب , فإن ارتفاع مؤشر سعر المستهلك في هذه الأثناء يعتبر سيئا ً جدا على الاقتصاد حيث يبين عدم كفاءة السياسة المتبعة في حال قصد صانعوا القرار السيطرة على التضخم مقابل التضحية قليلا ً بالنمو الاقتصادي أو كبح جماح نمو اقتصادي كبير أو ارتفاع في التضخم فوق مستوى ارتفاع النمو الاقتصادي.

  10. #120
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي

    مؤشر أسعار المنتجين الامريكي
    التعريف

    مقياس لأسعار السلع على مستوى المنتجين، أي قبل وصولها إلى يد المستهلك، مما يعني أن سعرها يتضمن ما تم استخدامه من مواد خام و أولية بل إضافة إلى تكلفة الإنتاج ويشبه إلى حد كبير مؤشر أسعار المستهلكين و لكن بدون أي إضافة لأسعار الخدمات،هو إحدى مؤشرات مستويات التضخم الرئيسية، و هو صادر عن مكتب إحصاء الوظائف – وزارة العمل الأمريكية شهريا، يقارن المؤشر بالتغير في أسعار السلع بناءا على فترة الأساس وتأتي القراءة للمؤشر كنسبة مئوية، ويقسم المؤشر إلى مكونات أساسية وهي السلع، قطاع الصناعة، مرحلة التصنيع ويشمل كل مكون الآتي:

    السلع : يشمل السلع الجاهزة للاستخدام أو المواد الأولية التي تستخدم في الإنتاج .

    قطاع الصناعة: يقيس التغير في متوسط أسعار المخرجات الصناعية المباعة من قطاع صناعي إلى أخر.

    مرحلة التصنيع : تجميع السلع الأساسية وفقا لفئة المشتري والكمية المصنعة و المنتجات تحت التصنيع.

    يصدر المؤشر بقراءتين سنوية و شهرية، مقسمة إلى قراءة جوهرية( مستثنى منها الغذاء و الطاقة) و قراءة عادية، واستثناء هذه المتغيرات من المؤشر يضيف للقراءة الجوهرية مزيدا من الدقة في قياس التضخم، و من هنا تنبع الأهمية التاريخية لهذا المؤشر و الارتباط بين التغير في الأسعار على مستوى المنتجين والمستهلكين.إذ إن التغير في أسعار المنتجين و المستهلكين سيؤدي إلى ارتفاع عام للأسعار التي هي في نهاية المطاف سوف تصل إلى المستهلك النهائي.

    التأثير

    بما أن هذا المؤشر يعتبر المؤشر الأول في قائمة قراءات التضخم، مما يعنى أن أهميته تقاس بالمرتفعة جدا، خصوصا عندما يكون صناع القرار الاقتصادي في فترة زمنية يركزوا اهتمامهم بها على مستويات التضخم، حيث أن المؤشر يدل على مستوى أسعار المستهلكين في الفترة القادمة، أي في الفترة التي ستنتقل بها البضائع إلى الأسواق، و من جهة أخرى يدل المؤشر على العملية الإنتاجية، و على أسعار المواد الخام خصوصا من معادن و نفط و غيرها، حيث يزيد المؤشر في فترات التحسن الاقتصادي وينقص في فترات الركود ويعتبر من الأخبار شديدة التفاوت.
    على وجه الخصوص، تنذر التغيرات في مؤشر أسعار المنتجين لجميع السلع إلى تغيرات في مؤشر أسعار المستهلكين. زيادة (نقصان) في مؤشر أسعار المنتجين اليوم ومن المرجح أن يتبعه زيادة (نقصان) في مؤشر أسعار المستهلكين.

    أمرين لابد من الأخذ بالاعتبار يهما عند دراسة مؤشر أسعار المنتجين ؛الأول، تكلفة شراء المواد الأولية المخصصة للإنتاج و الثاني، الطلب على المنتج النهائي .إذا ارتفعت تكلفة المواد الأولية بالتالي سيرتفع سعر المنتج، ويتبعه ارتفاع الطلب من المستهلك و سينتج عن ارتفاع الطلب زيادة في الإنتاجية التي تحتاج للمزيد من التوظيف الأمر الذي بدوره سيزيد السيولة من أجور العاملين و التي ستدعم مستويات الإنفاق وهذا سيسب التضخم بالنهاية يدفع بالبنوك المركزية لرفع أسعار الفائدة ، سيكون التأثير للمؤشر واضحا خاصة إذا جاءت القراءة مختلفة بشكل كبير عن التوقعات الأمر الذي سيحرك الأسواق بشكل كبير.

    من أهم آثار المؤشر، هو انعكاسه على مستويات أسعار الفائدة، حيث أنة إحدى دلالات التضخم المهمة مما يعني سينعكس على مستقبل سعر الفائدة، حيث أن أسعار المنتجين ستنعكس في المستقبل على أسعار المستهلكين و من ثم على الاستهلاك مما تعني القدرة الشرائية، و هذا ما يؤثر مباشرة بمستويات التضخم و أسعار الفائدة في أي بلد، مع مراعاة تفاوت اهتمام البنوك المركزية بأي بلد لحساسية مؤشر عن آخر.

    تأثير هذه القراءة يمكن أَن يكون هاما في حال اختلفت أرقام الربع السنوية عن التوقعات على نحو واسع ، لذا فقد يصبح محرك كبير للسوقِ. ارتفاع هذا المؤشر سيدل إلى الزيادات المستقبلية في أسعار الفائدة التي تخفض أسواق السندات ومجموعة عوائد السندات. الأسهم والمؤشرات أيضاً من المحتمل أن تتأثر سلبياً بالزيادة في المؤشر لأنها ستشير إلى أسعارِ فائدة أعلى، الأمر الذي لا تحبذه أسواق الأسهم المالية، لأنه ينعكس على استهلاك المستثمرين في الاقتصاد و بالتالي تراجع في بعض قطاعات الأسهم، و لأن و بشكل مباشر رفع سعر الفائدة يصب في محاولة البنك بسحب بعض السيولة من الأسواق و توجيه الأموال إلى الاستثمار.

    على العملات، أثر التضّخمِ العاليِ يمكن أن يكون مجهول، فمن جهة الارتفاعات الشديدة في معدل الفائدة المستقبلية و التعديلات في السياسة النقدية تَعتبر قوة بالنسبة للعملة. بينما في الوقت نفسه أسعار الإنتاج العالية تخفض المنافسةً في الأسواقِ بشكل عام، و بالأسواق العالمية بشكل خاص، حيث تفتح المجال أمام زيادة الطلب على البضائع ذات أسعار أقل مما يعود أثرة على الطلب على هذه البضائع، و الصادرات و النمو.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •