google
twitter
facebook
twitter
google
forex

صفحة 13 من 17 الأولىالأولى ... 3 11 12 13 14 15 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 121 إلى 130 من 170

الموضوع: التحليل الاساسي ... الحلقه المفقوده

  1. #121
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي

    مؤشر ائتمان المستهلك الامريكي
    التعريف:


    هو المؤشر الذي يدل على الديون التي يتكبدها الأشخاص في سبيل المشتريات من بضائع و خدمات، من إئتمانات و قروض، و تضم في أكبر جزء البطاقات الإئتمانية، و لكن لا تستخدم هذه الأموال في أي نوع استثمار. و بما أنه يشمل الديون المستهلكة في البضائع و الخدمات التي تفقد قيمتها فوراط، فأنة يشمل قروض السيارات و الحافلات، بالإضافة إلى قروض التعليم و غيرها، و لكن يستثنى منه أي قرض لشراء المنازل أو أي نوع من العقار و المرهونات العقارية لإعتباره إستثمارا".


    التأثير
    يعد مؤشر إئتمان المستهلكين ذو دلالة واضحة على مستوى الإنفاق في الإقتصاد و بالتالي على الثقة في الإقتصاد و الراحة الإئتمانية في الأسواق، مما يساعد على رفع مستوى السيولة في الأسواق أيضا" و التي بدورها ستقود إلى المزيد من الطلب على الخدمات و البضائع و دعم العجلة الإقتصادية من إنتاج و نمو، مما ينعكس ذلك على دعم عملة الإقتصاد المعني. و أيضا" على أداء الشركات بشكل منفصل و على قيمة أسهمها في سوق الأسهم.

  2. #122
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي

    مؤشر الإنتاجية الامريكي
    التعريف

    هو مؤشر يقيس الكفاءة الإنتاجية لدى العمال الصناعيين، وذلك عن طريق قياس المخرجات الصناعية عن كل ساعة عمل. فمؤشر الإنتاجية يعتبر أكثر المقاييس دقة عن صحة قطاع الأعمال والقطاع الصناعي باعتباره يمثل جزء كبير من الناتج المحلي الإجمالي. ويصدر هذا المؤشر بشكل ربع سنوي ويتم تعديل القراءة بعد شهر من إعلانها ثم بعد شهرين ثم يتم إعلان القراءة الجديدة، ويتوقف التعديل في القراءة على التعديلات التي تحدث للناتج المحلي الإجمالي وبيانات العمالة. ويقوم بإصدارها مكتب إحصائيات العمل التابع لوزارة العمل.

    التأثير

    ارتفاع الإنتاجية يعني زيادة استخدام العمالة والأصول المتاحة، مع العلم أن تكلفة العمل تكون أكثر من ثلثي نفقات الأعمال التجارية المتوسطة. فارتفاع الإنتاجية تسمح للشركات بمواجهة الطلب من المستهلكين مع أقل تكلفة عمل مما يؤدي إلى زيادة الربحية، لذا فقد ينبئنا هذا التقرير بحجم الإنفاق على الاستثمارات ونمو قطاع الأعمال. أيضا إذا ارتفعت أسعار المواد الخام فإن تحسن الإنتاجية قد ينقذ الشركات من تحويل التكلفة المرتفعة إلى المستهلكين. لذا فإن تحسن الإنتاجية يشير إلى نمو الاقتصاد بوجه عام لأنه يعتبر إشارة إلى زيادة الإنتاج ونمو قطاع الأعمال.

    نمو قطاع الأعمال يؤثر بشكل كبير على الاقتصاد لأنه أيضا يؤثر على قطاع العمالة مما يدفع عجلة النمو نحو الأمام، بالإضافة إلى زيادة الثقة عند المستهلكين عندما يروا النمو الكبير في قطاع الأعمال مما يدفعهم إلى زيادة الطلب على السلع والمنتجات الصناعية. لهذا فإن قراءة المؤشر تؤثر على الناتج المحلي الإجمالي باعتباره مقياس للقطاع الصناعي.

    أما عن تأثير القراءة على أسواق العملة فإن تأثيرها يكون ضعيف إلا إذا صاحب صدورها مؤشرات أخرى تدعم من قوة الحركة في الأسواق. ولكن قد نلاحظ تأثيرها على أسواق الأسهم وخاصة أسهم الشركات الصناعية لأن ذلك يشير إلى أن القطاع الصناعي يبلي بلاءا جيدا مما يدعم الاقتصاد بوجه عام كما ذكرنا.

  3. #123
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي

    مؤشر العرض النقدي ( M3 )الأوروبي
    الشرح :

    بكلمات بسيطة يمكن تعريف المصطلح بأنه عبارة عن النقد المتداول في الأسواق , بمعنى إن جميع النقد المتداول في البنوك والشركات و الأفراد استهلاكيا ً أو استثماريا ً أو كودائع بنكية قصيرة ومتوسطة الأمد تعتبر من ضمن هذا المؤشر . لا يتم قياس قيمة المؤشر كقيمة بل هي تغير في النقد على مدى شهر و ربع سنة ويصدر بشكل شهري .

    التأثير :

    يعكس المؤشر توقعات مستقبلية للتضخم والقدرة الشرائية لليورو , ارتفاع النقد في الأسواق يعني ارتفاع الطلب على المنتجات وبالتالي ارتفاع أسعارها وهذا في النهاية يؤدي إلى التضخم . أما الانخفاض فعلى العكس يؤدي إلى تراجع التضخم والأسعار . لكن الانخفاض الحاد في هذا المؤشر يشير إلى حالة من عدم الاستقرار الاقتصادي و غالبا ً ما تسبق حصول تباطؤ اقتصادي أو انكماش أو حتى ركود اقتصادي لكن في هذا البيان الاقتصادي فلا يجب أخذ قيمة واحدة مطلقة للدراسة بل يجب الحصول على سلسلة بيانات لتقييم تغير تداول النقد والتزويد النقدي لتقييم النمو و التضخم في آن واحد .

    إن ارتفاع المؤشر واستمرار ارتفاع النمو في التزويد النقدي يشير إلى احتمال حصول تضخم , بل إن الارتفاع الكبير لمرّة واحدة ينعكس تأثيره على التضخم لنفس الشهر أو الشهر التالي وبالتالي نجد بان ارتفاع هذا المؤشر بشكل متواصل قد يشير إلى سياسة رفع الفائدة مستقبلا ً للحد من التضخم بينما انخفاضه بشكل مستمر يجعلنا نذهب لنراقب مؤشرات أخرى لتقييم النمو فهذا المؤشر رغم ارتباطه مع النمو والتضخم في آن واحد إلا إن ارتباطه مع التضخم يكون بشكل مباشر عكس ارتباطه مع النمو يكون بتأثير غير مباشر بينهما .

    بسبب توقعات رفع الفائدة المرجعية في حال استمرار ارتفاع المؤشر فإننا نرى اليورو يتجاوب طرديا ً في سعر صرفه مقابل العملات مع بيانات هذا المؤشر لكن التأثير يكون طفيفا ً إذ إن انتظار بيانات التضخم الحقيقية يكون أفضل لتقييم السياسة النقدية القادمة من البنك المركزي الأوروبي .

  4. #124
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي

    مؤشر المستجدات (اليابان)
    تعريف المؤشر:

    هو مؤشر يقيس الأنشطة الاقتصادية الحالية استنادا على مجموعة مركبة من المؤشرات التي تقيس أحوال قطاع الأعمال الحالي في اليابان. قراءة المؤشر هي عبارة عن مقارنة قراءة المؤشرات الداخلة في تكوينه والتي أظهرت انتعاشا مع إجمالي عدد هذه المؤشرات، وقراءة المؤشر عند 50% تعني أن نصف عدد المؤشرات المكونة للمؤشر قد شهدت انتعاشا.

    يتضمن المؤشر الانتعاش أو الانكماش في عدد من المؤشرات هي الإنتاج الصناعي, القدرة التشغيلية، مبيعات التجزئة، مبيعات الجملة، معدل استهلاك الطاقة، ساعات العمل الإضافية، نسبة المعروض من الوظائف و وأرباح التشغيل.

    يصدر هذا المؤشر عن مكتب مجلس الوزراء في اليابان ويصدر في تمام الساعة 5 بتوقيت غرينتش بشكل ربع سنوي.

    التأثير:

    يستخدم مؤشر المستجدات مجموع المؤشرات الداخلة في تكوينه لتوقع الأوضاع الاقتصادية القائمة في قطاع الأعمال في اليابان وتوقع التطورات الاقتصادية التي سوف تحدث في هذا القطاع خلال الفترة القادمة. عندما تَرتفعُ قراءة مؤشراتَ المستجداتَ فهذا يدل على انتعاش قطاع الأعمال في اليابان منذ كون مؤشر المستجدات يحتوي على أهم المؤشرات التي تقيس أداء قطاع الأعمال. يدل هذا المؤشر على تحسن قطاع الأعمال في اليابان مما قد يزيد من الطلب على أسهم الشركات العاملة في نفس المجال وبالتالي تنتعش العملة، ولكن تأثير هذا المؤشر ضعيف على كلا من أسواق العملة والأسهم حيث أنه يبن نظرة مستقبلية لأحوال القطاع بوجه عام دون أن يبرز تفاصيل هذا القطاع.

  5. #125
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي

    مؤشر بلومبرج لمدراء المشتريات للتجزئة - ألمانيا
    هي إحصائية شهرية تقيس مدى التفاؤل في قطاع الأعمال في الاقتصاد الألماني، حيث تقوم الإحصائية بسؤال المدراء عن أنماط شرائهم في الشهور الأخيرة بالإضافة إلى المشتريات المتوقعة. حيث أن مدراء المشتريات يكون لديهم توقع جيد بشأن اتجاه الطلب بشكل عام وهو ما يشير إلى أنماط استهلاك المستهلكين.

    يعتبر المستوى 50 هو الحد الفاصل بين الانكماش والانتعاش بالنسبة للمؤشر، فالقراءة فوق 50 تشير إلى تحسن الثقة والتوقعات بالنسبة للمبيعات خلال الفترة القادمة في حين أن القراءة تحت 50 تدل على مدى تدهور التوقعات بالنسبة لأداء المبيعات خلال الفترة القادمة. يصدر هذا التقرير بشكل شهري في الأسبوع الأول من كل شهر في تمام الساعة 9:00 بتوقيت غرينتش.

    التأثير

    باعتبار المبيعات هي قوة دافعة للنمو الاقتصادي في ألمانيا فإن هذا المؤشر يدل على مستقبل هذه المبيعات وبالتالي على مستقبل الطلب من قبل المستهلكين. زيادة الطلب من قبل المستهلكين من الممكن أن يؤدي إلى ضغوط سعرية تدفع معدلات التضخم إلى الارتفاع، والجدير بالذكر أن هذا المؤشر يصدر قبل البيانات الحكومية بشأن مبيعات التجزئة والتي تشمل اهتمام الأسواق بشكل أكبر، لذا يعتبر هذا المؤشر هو توقع لبيانات مبيعات التجزئة مما يجعل تأثيره ضعيف على كلا من العملة وعلى أسهم الشركات.

  6. #126
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي

    مؤشر بلومبيرغ لمدراء المشتريات للتجزئة الأوروبي
    الشرح:

    هذا المؤشر يتم أخذه من الدول الأوروبية الثلاث الكبرى شاملة ً ألمانيا و فرنسا لأنها تشكّل حوالي 75% من الناتج المحلي الإجمالي وحجم الاقتصاد الأوروبي للدول الــ 16 . هذا المؤشر يتم احتسابه عن طريق استبيانات توزع على مدراء مشتريات التجزئة للإجابة عن أسئلة تتعلق في الوضع الراهن والمتوقع للقطاع .مبيعات التجزئة هي أحد أهم مؤثرات الناتج المحلي الإجمالي وفي نفس الوقت هي أحد أهم مؤثرات التضخم ولأهمية هذا القطاع نجد بان الاهتمام في بياناته حيث إنه مؤشر يسبق ظهور بيانات مبيعات التجزئة الحقيقية و على مر السنين الماضية لوحظ ارتباط وثيق بين مبيعات التجزئة الحقيقية التي تظهر لاحقا ً مع هذا المؤشر .

    التأثير :

    الثقة من ناحية المنتج تنشأ من وضع حالي جيد و توقعات بارتفاع أو استقرار على الأقل في الطلب لاحقا ً على المنتجات , من وجهة نظر المنتج فإن قرار الإنتاج مرتبط في توقعات الاستهلاك ومن هنا نرى بان هذا البيان الاقتصادي يعكس كل من العادات الاستهلاكية و كفاءة الاستهلاك أيضا ً.

    إن ارتفاع هذا المؤشر الذي ظهر بقيمة رقمية يشير إلى تحسن متوقع و وضع جيد حاليا ً في مبيعات التجزئة فيما انخفاضه يشير إلى تراجع , من جهة أخرى فهذا المؤشر يعتمد قيمة 50 كنقطة أساس تفصل انكماش القطاع عن نموّه . القيمة فوق 50 تشير إلى نمو في القطاع بينما ما دون 50 تشير إلى انكماش فالارتفاع جيد في حال دخل القيمة فوق 50 وسيء إذا دخل القيمة ما دون 50 لكن حتى لو كانت القيمة في ارتفاع عن الشهر السابق لكنها ما دون 50 فإنها تشير إلى انكماش وكذلك الأمر انخفاض القيمة لكن بقاءها فوق 50 يشير إلى تباطؤ في نمو القطاع وليس انكماشا ً .

    تأثير هذه البيانات على أسواق العملات والأسهم يكون طرديا ً لكن التأثير يكون قليلا ً ما لم تحمل البيانات مفاجآت ملحوظة أما اقتصاديا ً فهذه البيانات تعتبر أحد أهم البيانات التي من الممكن من خلالها توقع مستقبل كل من التضخم والنمو على المدى المتوسط الأمد حيث إن مبيعات التجزئة تشكل جزءا ً مهما ً من الناتج المحلي الإجمالي للدول الأوروبي إلى جانب كون ارتفاع المؤشر يشير إلى طلب كبير من المستهلك مما يعكس احتمال التضخم مستقبلا ً .

  7. #127
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي

    مؤشر ثقة المستهلكين الامريكي
    التعريف

    هو من أحد المؤشرات التي تقيس آراء المستهلكين حيث يعبر عن آراء المستهلكين وإختياراتهم وتوقعاتهم حول الأوضاع الإقتصادية للدولة و التوظيف و الدخل الشخصي، وهو صادر عن المجلس التشاوري شهريا حيث يقوم المجلس بأخذ عينة عشوائية كبيرة من العائلات عن طريق مسح بالبريد الالكتروني.

    يقدم المؤشر صورة واضحة عن شعور المستهلك نحو الاقتصاد وأوضاعه الحالية والمستقبلية المتوقعة على شكل مؤشر،و بعض المحللين يقومون بربط تقرير ثقة المستهلكين بتقرير الإنفاق الشخصي فعندما يرتفع مؤشر ثقة المستهلكين سوف ينعكس بزيادة مستويات الإنفاق، و لكن البعض لا يؤمن بتلك النظرية و يعتقد أن المؤشر ينعكس على تحركات أسواق الأسهم أو حتى أسعار وقود المحركات و التي تؤثر يوما بيوم بالحياة المواطنين الأمريكيين .

    التأثير

    مؤشر ثقة المستهلكين من المؤشرات ذات الأهمية المتوسطة على العملة، حيث يعد من أحد العوامل التي يكون لها تأثير على مستوى الإنفاق لدى الأفراد ، فإن كانت النسبة المتوقعة تدلّ على تحسّن ثقة المستهلكين في إقتصاد الدولة ودعمهم له فإنها بذلك تعبّر عن زيادة رغبتهم للإنفاق والاستفادة من التقدم الحاصل لاقتصاد دولتهم ، وكنتيجة تلقائية لهذا التوجه من الأفراد سيزداد الطلب الكلي على البضائع والمنتجات وكي تستطيع المصانع تغطية الزيادة في كمية الطلب الكلي ستزيد من كمية إنتاجها وبذلك يكون هذا مؤشر على حدوث نمو إقتصادي في دولة تزيد فيها كمية الطلب على العملة وهذا وبشكل مؤكد في صالح العملة فيدعّمها العملة ويقويّها ، وكذلك لهذا المؤشر تأثير مشابه على مؤشرات سوق الأسهم حيث أن ارتفاعه له تأثير إيجابي على أسهم الشركات في مختلف القطاعات فعند زيادة الإقبال على المنتجات ينتج عنه تحسنا في كمية الإنتاج وبالتالي ينعكس هذا التأثير على أسهم هذه الشركات مما يؤدي إلى الإرتفاع في المؤشرات.

    وعلى العكس تماما إذا كانت النتيجة لهذا المؤشر دالّة على تراجع في ثقة المستهلكين في الإقتصاد فستكون معبّرة عن إنخفاض ميلهم للإنفاق والإستهلاك ، فيقل الطلب الكلي على مختلف البضائع والسلع وبذلك يصبح لدينا فائض من المنتجات والسلع ولن تكون هناك حاجة للزيادة في الإنتاج فتنخفض كمية الطلب على العملة و تبدأ قيمتها بالتراجع والإنخفاض، وأما بالنسبة لتأثير هذا التراجع على مؤشرات سوق الأسهم فإنه سلبي حيث أن إنخفاض نسبة إقبال المستهلكين على مختلف السلع يحدّ من إنتاجية الشركات المطروحة في سوق الأسهم في القطاعات المختلفة وهذا يُحدث إنخفاضا في مؤشرات الأسهم بشكل عام .

    ولكن أثبتت بعض الدراسات أن هذا التأثير قد يكون صحيح من الناحية النظرية و لكن في الواقع قد لا يكون له تأثير يُذكر على العملة لهذا السبب لا يكون التأثير ضروري التوفر في كل مرة يصدر المؤشر .
    تؤثر بيانات مؤشر ثقة المستهلك على الأسواق المالية بشكل ملحوظ . حيث ينعكس أي تغيير في المؤشر أو قيمه الداخلية على كمية الإنتاج ومنها إلى تحسن مستوى النمو الاقتصادي والتي تسعى إليه كل الدول . ومنها تنعكس النتائج على تسعير العملة لتلك الدولة .

    تأثير هذا المؤشر على أسواق الأسهم يكون بنفس مقدار تأثيره على العملات والاقتصاد بشكل عام ويكون بتأثير كبير عادة على تلك الأسواق وخصوصا ً القطاعات الصناعية منها وذلك لأن أكبر وزن في قياس هذا المؤشر يكون راجعا إلى هذا القطاع في الأصل .

  8. #128
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي

    مؤشر جامعة ميتشغان لثقة المستهلك الامريكي
    التعريف

    هو مؤشر يقيس ثقة المستهلك و يشمل الموارد المالية الشخصية،مناخ الإعمال ، القوة الشرائية . يبنى المؤشر على المئات من الاتصالات الهاتفية و الدراسات الاستقصائية.و يعتبر المسح المعد لمؤشر جامعة ميتشيغان للثقة المستهلك واحدا من أهم المؤشرات في الولايات المتحدة. يدرج المسح أصغر عينة من المستهلكين ، وهي أقل من تلك التي تدرج من المجلس التشاوري لقياس مؤشر ثقة المستهلكين. يحتسب المؤشر بطرح نسبة الاستجابات السلبية من النسبة المئوية للاستجابات ايجابية.

    القراءة التمهيدية لمؤشر جامعة ميتشغان لثقة المستهلك

    هو تقييم مبكر لسلوك المستهلك و يشمل الموارد المالية الشخصية، مناخ الإعمال، القوة الشرائية و يدمج هذا المؤشر التمهيدي ما يقارب 60% من الاستجابات التي تتضمن المؤشر النهائي ، و يتم تنقيح في نهاية الشهر . النتائج التمهيدية ليست واسعة النطاق ومن الممكن إن تتسرب عبر الإعلام و تتوافر للمجتمع المالي.

    التأثير

    انخفاض مستويات ثقة المستهلك غالبا ما يخفض الأجور و الدخول الشخصية الأمر الذي يخفض مستويات الإنفاق الشخصي،يعتبر انخفاض او هبوط الثقة من المستهلك مؤشر مبكر لتراجع النمو في الاقتصاد.يراقب المؤشر من المستثمرين وتجار التجزئة عن كثب لأنه يعكس صحة الاقتصاد. حديثا تحول المؤشر إلى موسوعة إجمالي الناتج المحلي الإجمالي، عندما يصدر المؤشر يستجيب له كل من أسواق العملات و الأسهم ، و يزود المؤشر نظرة مستقبلية لمستوى الطلب من المستهلكين و الذي بدوره يؤثر على النمو من خلال الدورة الاقتصادية.ارتفاع ثقة المستهلكين تزيد من مستويات الطلب الذي يواكبه زيادة في مستويات الإنتاج و الذي سيتأثر بارتفاع المبيعات وارتفاع في الأرباح. الأمر الذي يقود أسواق الأسهم للارتفاع ، بينما يظهر التأثير الكلي للنمو الاقتصادي على قيمة العملة .

  9. #129
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي

    مؤشر ستنادر اند بورCase shaller لأسعار المنازل الامريكي
    التعريف

    هو مؤشر يقيس سوق المنازل السكنية ، وتتبع التغيرات في قيمة العقارات السكنية في السوق 20 منطقة في أنحاء الولايات المتحدة. هذه المؤشرات تستخدم أسلوب تكرار تسعير مبيعات لقياس أسواق المنازل. وضع أول تطور للمؤشر من كارل وروبرت شيللر ، هذه المنهجية المتعلقة بجمع البيانات من منازل العائلات الأحادية و التي أعيد بيعها. هذا المؤشر يتضمن 20 مؤشر الإقليمي واثنين من المؤشرات المركبة في المناطق المختارة.

    التأثير

    إذا استمرت أسعار المنازل بالانخفاض لفترة من الزمن ، فإنه في الحقيقة علامة على انخفاض الطلب على المنازل وبالتالي يمكن توقع محللون إن الاتجاه في سوق المنازل في طريقه إلى الانخفاض ، والمزيد من انخفاض في الأسعار يجعل من المستبعد جدا أن يفكر المستهلكين في شراء منزل ، وذلك كله سيؤدي إلى تتراجع النشاط الاقتصادي ، والشركات لن تنتج بقدر ما تستخدم منذ خسارته في الاقتصاد سوف تؤثر على إنفاق المستهلكين في الواقع ، استمرار الانخفاض في أسعار المنازل من شأنه أن يؤثر في الواقع على القطاع العقاري فيما بين سوق الأسهم ، ولكن الآثار المتتالية قد تمتد إلى قطاعات أخرى في الاقتصاد ، وهذا هو السبب في كون المؤشر أكثر أهمية لأسواق الأسهم من أسواق العملات ، حيث أثر المؤشر على العملة يعتبر محدودا.

  10. #130
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي

    مؤشر شيكاغو مدراء المشتريات الامريكي
    التعريف

    مؤشر يعبر عن مدى قوة الاقتصاد و انتعاشه من ناحية الخدمات والصناعة و يعتمد على خمس مؤشرات أساسية تشمل : الطلبيات الجديدة و كمية المخزون، و الإنتاجية و نقليات المزودين ،و التوظيف ، ويصدر هذا المؤشر عن معهد التزويد الصناعي .
    ويصدر هذا البيان الاقتصادي عن عدة دول أيضا ً بواسطة جامعة شيكاغو . لكن أكبر تأثير اقتصادي يكون في أوروبا و بريطانيا , والأخص في أوروبا ألمانيا .
    بشكل عام إذا كانت نسبة هذا المؤشر أكثر من 50 فإنها بهذا تعكس التوسع و الازدهار الحاصل في قطاع الصناعة مع مراعاة النسب السابقة ، و على العكس إذا كانت أقل من 50 فستدل على انخفاض في نسبة النمو الاقتصادي ، وأما إذا كانت تساوي 50 فهذا يدل على عدم حدوث أي تغيير على الوضع الاقتصادي.


    التاثير

    من حيث الأهمية لهذا الخبر فإنها تُعدّ كبيرة وتُحدث تغييرا واضحا على سوق العملات ، فالتحسّن الذي يطرأ على أي من مكونات هذا المؤشر تؤدي في المحصّلة إلى زيادة في كمية الإنتاج التي تحقق النمو الإقتصادي الذي تسعى الدولة لتحقيقه وينعكس البيان الاقتصادي عن مقدار دعم القطاعات للاقتصاد مما يدعم عملة الدولة في حالة الارتفاع في نتيجته

    ولكن من جهة أخرى قد يسبب ظهور قيم مرتفعة كثيرا ً في البيان الاقتصادي دلالة على النمو الإقتصادي الكبير مما ينبئ بتضخم في مستوى الأسعار ، فيبدأ أثر هذا العامل يظهر مع الوقت ، فقد يقلل من نسبة استفادة الدولة من النمو الاقتصادي الحاصل و يحددها ، و لمواجهة مثل هذا الوضع الإقتصادي السيئ، تتخذ الدولة سياسات نقدية ملائمة تمكنها من معالجة التضخم لتحقيق إنتعاش إقتصادي كبير . لذلك تحاول الدولة وضع سياسات مالية للسيطرة على مستويات الأسعار وسط النمو الاقتصادي المنشود والذي قد يضطرها إلى وضع سياسة مالية معاكسة للنمو في سبيل الحد من التضخم وينعكس على سعر العملة للبلد. و بالنسبة لسوق الأسهم فسيكون له نفس التأثير الكبير والواضح على أسهم الشركات الصناعية نتيجة لتحسّن الكفاءة الإنتاجية و ارتفاعها .

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •