قد يكون هؤلاء المخادعون منخدعين هم ايضا في ما يعتقدون - على شكي في ذلك -، فلا اريد ان اقسو عليهم الى حد الاتهام والحكم المبرم.
وصلتني رسالة على بريدي الالكتروني يدعوني كاتبها - وهو على ما اعتقد مروج للتعامل في تجارة الفوركس - الى الاسراع في استئجار برنامج الكتروني ابتدعه، فاوفر على نفسي الجهد والسهر، واحقق في الشهر ربحا خياليا قد لا استطيع تحقيقه أحيانا ، ولا يستطيع الكثيرون حتما تحقيقه إطلاقا.
الرسالة تقول انك تستطيع استئجار هذا البرنامج لقاء بدل شهري متواضع فتحقق ربحا مضمونا لا يقل عن ال 10% من رأسمالك.
غضبت لهذه الوقاحة في بادئ الامر، ثم ارتد غضبي الى شفقة على من يتوسل هذه الطريقة لجني المال، فيوقع بالبسطاء قليلي التجربة موهما اياهم بما لا يمكن لعقل ان يسلّم بصوابيته.
ان كلّ برنامج اوتوماتيكي يمكنه ان يحقق الربح في فترة من الفترات تناسبت طريقة برمجته مع حركة معينة للسوق في فترة محددة .
حذار من خداع المضلِلين او من انخداع المضلَلين . ان السوق لا يمكن ان يستمر على وتيرة واحدة او نبض واحد لفترة غير محددة . ان كل زوج من ازواج العملات يتميز بتحركات ذات وتيرة معينة قد تقصر او تطول ، ولكنها ليست ابدية غير متحولة على الاطلاق. إن كل زوج من ازواج العملات معرض لان تختلف حركته في فترة زمنية معينة، فتصير مشابهة لحركة زوج آخر كان على نقيض معه في شهر او شهور مضت.
اين هو البرنامج الاوتوماتيكي الذي يصح التعامل فيه على جميع الازواج دون تفرقة او تمييز ؟
اين هو هذا البرنامج الذي يحقق نسبة الربح على كل الازواج وبصورة ثابتة شهرية وعلى مدى لا يقل عن سنتين مثلا ؟
من يستطيع ان يضمن لي ان حركة زوج من العملات حقق ربحا لاشهر، لن تتغير في الاشهر التالية فتصير مشابهة لحركة زوج آخر لم يحقق الا خسارة في الاشهر الاولى ؟
من يستطيع ان يجيبني بصورة مقنعة عن السبب الذي يدعو اصحاب البرامج الاوتوماتيكية الى تأجيرها ببدل شهري اذا كانت تحقق الربح وتقدمه لصاحب المال كما يدّعون؟
ألا يتفق معي الجميع في ما أراه بكون مكتشف برنامج (مضمون) بهذه الجدية لا يحتاج اطلاقا الى تأجيره بمبلغ زهيد لكي يصير ثريا؟
وحتى اقتنع بان برنامجا ما يستحق الاهتمام أريد برهانا على انه:
حقق ربحا على كل أزواج العملات التي يتم التعامل بها.
حقق هذا الربح على فترة لا تقل عن ثلاث سنوات متتالية.
كانت نسبة العمليات الرابحة لا تقل عن 60 الى 65% من العمليات المجراة.
حقق ربحا في عدد من أشهر السنة لا يقل عن الثمانية، وخسارة في اشهر لا تزيد عن الاربعة.
ومن يقول: هذا برنامج يصلح للتعامل على اليورو دولار، وذاك برنامج يصلح للتعامل على الدولار الاسترالي مقابل الدولار الكندي مثلا؛ فهو كمن يقول : هذا برنامج يصلح للتعامل اوتوماتيكيا على سهم شركة ميكروسوفت دون غيرها، وذاك برنامج يصلح للتعامل على اسهم شركة ياهو ولا يصلح لغيرها؛ او كمن يقول : هذه سيارة تصلح للسير على الطرقات المسطحة ولا تصلح للسير على الطرقات المنحدرة. إنه هراء ما بعده هراء، وحرام على كل عارف تضليل من يجهل.
هو رأيي، وقد يستحق النظر والتفكر!

.
.
.
منقول