اليورو يفقد كل مكاسبه و القلق عاد من جديد


نجحت ألمانيا هذا اليوم في طرح سندات حكومية في الأسواق، و قد كان الطلب عليها مقدارها 8.97 مليار يورو و هذا ضعف الهدف الأعلى الممكن الذي يصل إلى 4 مليار يورو. و تحقق عائد مقداره 0.90% على هذه السندات التي تستحق في 2017. لكن رغم هذا، إلا أن تقارير أظهرت بأن البنوك الأوروبية تقوم حالياً بادخار و اكتناز القروض و الأموال لديها و التي من ضمنها خطّة البنك المركزي الأوروبي في منح البنوك 489 مليار يورو، إذ أنه على ما يبدو ، فالبنوك الأوروبية قلقة من حصول انهيار ائتماني في أوروبا. تشير التقارير إلى أن معظم الأموال التي تم إقراضها إلى 523 جهة عادت إلى البنك المركزي الأوروبي كودائع، و هذا يعتبر أمر سلبي لدى المتداولين و يظهر قلق المؤسسات المالية من أزمة الديون السيادية.

هنالك قلق كبير من قبل المتداولين تجاه الاقتصاد الأوروبي، و التوقعات التي صدرت مؤخراً تظهر احتمال أن يكون الاقتصاد الألماني الأكبر في أوروبا قد انكمش خلال الربع الرابع الماضي من عام 2011، و هذا بحسب ما صدر رسمياً من البلاد، كذلك نرى بأن الاتحاد الأوروبي ربما يكون قد حقق نمواً لا يتعدى 0.1% خلال الربع الثالث الماضي مقارنة في التقديرات السابقة التي أشارت إلى 0.2%، و هذا كله يضاف على القلق في الأسواق المالية تجاه أزمة الديون السيادية التي تعصف في الأسواق المالية.

قالت وكالة فيتش اليوم بأن على البنك المركزي الأوروبي بذل مزيد من الجهود من أجل حل أزمة الديون السيادية، و كانت المؤسسة قد أشارت إلى أن على البنك المركزي زيادة شراءه لسندات الدول الأوروبية التي تواجه صعوبات مالية و ذلك لدعم دول مثل إيطاليا التي قد تواجه انهياراً كبيراً في حال تأزمت الظروف المالية أكثر. هذا و قد كانت الوكالة قد أشارت في وقت سابق إلى أنها قد تعيد النظر في تصنيف عديد من الدول الأوروبية الائتماني. من هنا، أصبح المتداولون أن يقوم البنك المركزي الأوروبي بوضع سياسات تسهيل ائتماني جديدة، و رغم أن التوقعات تظهر بأن البنك المركزي الأوروبي سوف يبقي على سعر الفائدة على ما هو عليه، إلا أن التطورات الحالية في أزمة الديون و ملامح التباطؤ الاقتصادي الحاد قد يكونا سبباً لخفض الفائدة بحسب رأي المتداولين، رغم أن التوقعات من المحللين تظهر تثبيت سعر الفائدة عند 1.00%.

اليورو مقابل الدولار الأمريكي

بعد أن لامس سعر صرف اليورو الأعلى له هذا اليوم عند مستوى 1.2789 دولار لليورو الواحد، انخفض بشكل حاد ليلامس الأدنى عند مستوى 1.2679 دولار لليورو الواحد، و الانخفاض الذي حصل وصفه التحليل الفني في الفشل باختراق مستوى المقاومة 1.2795 دولار لليورو الواحد، و هذه المقاومة قد تكون فاصلة هامة للاتجاه خلال الفترة المقبلة.

البيانات الاقتصادية و الأخبار التي تصدر من الاتحاد الأوروبي تظهر لنا بأن أزمة الديون السيادية ما زالت هي المسيطرة على الاتحاد الأوروبي، و هذا ما قد يضر كثيراً في اليورو و يجبره على الانخفاض خلال الفترة المقبلة ما لم نرى حلولاً جذرية للأزمة.

الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي

أظهرت البيانات الاقتصادية البريطانية اليوم ارتفاعاً أكبر من المتوقع في العجز التجاري بحسب ما ظهر على بيانات الميزان التجاري لشهر تشرين الثاني، حيث أن الميزان التجاري البريطاني شهد خلال ذلك الشهر عجزاً مقداره 8.644 مليون جنيه تابعاً لعجز مقداره 7868 مليون في تشرين الأول. إن هذه البيانات سببت أيضاً ضعفاً في الجنيه الإسترليني، و انخفض سعره مقابل الدولار الأمريكي.

انخفض سعر صرف الجنيه الإسترليني هذا اليوم مقابل الدولار الأمريكي من الأعلى له عند 1.5490 وصولاً للأدنى عند سعر 1.5366 دولار للجنيه الإسترليني الواحد، و التحليل الفني ما زال يميل للتشاؤم تجاه الزوج، فثبات سعر صرف الجنيه الإسترليني تحت مستويات المقاومة 1.5475 يبقي على الاتجاه الهابط وارداً.

غداً، سوف نكون مع قرار البنك البريطاني تجاه سعر الفائدة و سياسية برنامج شراء الأصول، و التوقعات تظهر بأن البنك سوف يحافظ على سياساته المالية و النقدية على ما هي عليه بسعر فائدة عند 0.50% و مبلغ 275 مليار جنيه لبرنامج شراء الأصول. لكن، المتداولون الآن لا يستبعدون تحرّكاً في البنك البريطاني لمواجهة تأثير أزمة الديون السيادية الأوروبية على الاقتصاد البريطاني المنغمس ضمن القارة الأوروبية.

الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني

إن القلق في الأسواق المالية، و الخوف من التباطؤ الاقتصادي الدولي و أزمة الديون السيادية الأوروبية تجذب المتداولين نحو الدولار الأمريكي كملاذ آمن أو كتصفية مراكز مالية. بل نرى البعض يتجّه للدولار الأمريكي للاستثمار به و استبدال العملات الأخرى في الدولار خوفاً من انخفاض حاد فيها على رأسها اليورو الذي تضرب به أزمة الديون السيادية، و بذلك شهدنا الدولار الأمريكي يرتفع اليوم حتى مقابل الين الياباني.

ارتفع سعر صرف الدولار الأمريكي اليوم مقابل الين الياباني من مستوى 76.79 ين وصولاً إلى مستوى 77.03 ين للدولار الأمريكي الواحد، و بعد قليل سوف نكون مع بيانات تقرير كتاب بيج بوك الأمريكي، و كذلك مع بيانات تقرير وكالة الطاقة الأمريكية، لكن بشكل عام، يبدو أن الدولار حالياً يستفيد من حالة التشاؤم التي عادت لتعم الأسواق المالية.