google
twitter
facebook
twitter
google
forex

صفحة 1 من 19 1 2 3 11 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 183

الموضوع: اخبار اوروبا واخبار حول العالم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي مبيعات التجزئة الأمريكية تظهر نمواً متواضعاً خلال كانون الأول/ديسمبر

    مبيعات التجزئة الأمريكية تظهر نمواً متواضعاً خلال كانون الأول/ديسمبر .. بتأثير من ضعف موسم الأعياد



    أفصح الاقتصاد الأمريكي اليوم الخميس عن بيانات جديدة، أكدت على أن موسم الأعياد والعطلات لم يكن بالقوة الكافية المنشودة، مع الإشارة إلى أن تقرير مبيعات التجزئة أشار أن مستويات الإنفاق لا تزال ضمن مرحلة الارتفاع ولكن بوتيرة معتدلة إلى بطيئة في خضم استمرار المعوقات في الوقوف أمام عجلة تعافي وانتعاش الاقتصاد الأمريكي.

    حيث أصدرت وزارة التجارة الأمريكي تقرير مبيعات التجزئة والذي أظهر ارتفاعاً طفيفاً في مبيعات التجزئة خلال شهر كانون الأول/ديسمبر بنسبة 0.1%، بالمقارنة مع القراءة السابقة والتي تم تعديلها إلى ارتفاع بنسبة 0.4%، أما بالنسبة لمبيعات التجزئة عدا المواصلات فقد انخفضت خلال الشهر ذاته بنسبة 0.2%، بالمقارنة مع القراءة السابقة التي بلغت ارتفاعاً بنسبة 0.3 بالمئة، وبأسوأ من التوقعات التي بلغت ارتفاعاً بنسبة 0.3%، في حين استقرت مبيعات التجزئة باستثناء المواصلات والوقود عند القراءة الصفرية، بالمقارنة مع القراءة السابقة والتي بلغت ارتفاعاً بنسبة 0.2%، وبأسوأ من التوقعات عند 0.4%.

    وأظهرت المؤشرات الفرعية في التقرير أن مبيعات المركبات وقطعها ارتفعت بنسبة 1.5%، في حين ارتفعت مبيعات الأثاث بنسبة 1.0%، أما مبيعات الالكترونيات فقد انخفضت بنسبة 3.9%، كما وارتفعت مبيعات مستلزمات البناء خلال كانون الأول/ديسمبر بنسبة 1.6 بالمئة، بينما انخفضت مبيعات المأكولات والمشروبات بنسبة 0.2%، إلا أن مبيعات المستزمات الطبية والرعاية الصحية شهدت ارتفاعاً بنسبة 0.6%، مع الإشارة إلى أن مبيعات محطات الوقود انخفضت بنسبة 1.6%، وأخيراً ارتفعت مبيعات الألبسة بنسبة 0.7%.

    ويعد تقرير مبيعات التجزئة من أهم التقارير التي تصدر عن الاقتصاد الأمريكي، وذلك باعتبار أن مبيعات التجزئة تمثل حوالي نصف الإنفاق لدى المستهلكين في الولايات المتحدة الأمريكية، في حين تشكل مستويات الإنفاق حوالي ثلثي الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة الأمريكية، علماً بأن تقرير اليوم أشار إلى أن نمو مبيعات التجزئة ومستويات الإنفاق واصل الوقوف ضمن خانة "الاعتدال"، وذلك وسط ارتفاع معدلات البطالة وتشديد شروط الائتمان.

    وبهذا يؤكد تقرير مبيعات التجزئة على أن موسم الأعياد والمناسبات لم يكن قوياً بما فيه الكفاية، تماماً كما أشارت تقرير عدّة في الآونة الأخيرة، علماً بأن موسم الأعياد والعطلات يشكّل عادة داعماً قوياً للأنشطة الاقتصادية في الولايات المتحدة الأمريكية.

    كما وصدر أيضاً عن الاقتصاد الأمريكي تقرير طلبات الإعانة الأسبوعي، ليؤكد التقرير على أن وتيرة تقديم طلبات الإعانة في الولايات المتحدة من قبل العاطلين عن العمل ارتفعت في الأسبوع المنتهي في السابع من كانون الثاني/يناير إلى 399 ألف طلب، بالمقارنة مع القراءة السابقة والتي تم تعديلها إلى 375 ألف طلب، وبأسوأ من التوقعات التي بلغت 375 ألف طلب، في حين ارتفعت طلبات الإعانة المستمرة في الأسبوع المنتهي في الحادي والثلاثين من كانون الأول/ديسمبر الماضي إلى 3628 ألف طلب، مقابل 3609 ألف طلب وبأسوأ من التوقعات التي بلغت 3595 الف طلب.

    حيث أن العقبات لا تزال تقف أمام الاقتصاد الأمريكي كما أسلفنا أعلاه، بسبب ارتفاع معدلات البطالة من جهة، وكون البنوك ما فتئت عن تشديد الشروط الائتمانية، الأمر الذي أثقل كاهل الإنفاق والدخل لدى المستهلكين بشكل عام.

    وفي النهاية نشير إلى أن مجمل الأوضاع في الاقتصاد الأمريكي لا تزال ضمن خانة "الاعتدال"، وهذا ما يؤكد على أن الاقتصاد الأمريكي بحاجة إلى المزيد من الوقت لكي تعود المياه إلى مجاريها كما يقولون، إلا أن ذلك يبقى رهن تطورات الأزمة الأوروبية في الوقت الحالي، وبالأخص في ظل تعرض النظرة المستقبلية لمنطقة اليورو لمخاطر وضغوطات سلبية...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي سياسة المركزي تعطي ثمارها. دراجي: السياسيون يصلحون ما أفسدوه

    بالامس كان يوم ماريو دراجي بامتياز. تعمد الرجل تخفيض نسبة التوتر في الأسواق. نجح في ذلك. أبرز النقاط التي كان من شأنها الدفع بهذا الإتجاه الإيجابي. تأكيداته بأن ال 489 مليار يورو التي تم إقراضها للبنوك أدت الى إراحة الأسواق وتخفيف درجة الضغوط عليها. بهذا يكون سيد المركزي قد أزاح شكوكا ظلت راسخة في الأذهان مفادها أن البنوك لن تستعمل المليارات التي اقترضتها في ما يفيد الإقتصاد، او في ما يخفض الضغوط على سوق السندات الأوروبي.
    حجة وجيهة إستخدمها السيد دراجي لتدعيم وجهة نظره هذه، وهي تتمثل بتراجع الضغوط عن السندات الايطالية والاسبانية بحسب إصدار يوم أمس الخميس الناجح.

    المركزي أدى ما عليه من فريضة إذا. هو يرفض أن يتحول الى ورشة يتم فيها إصلاح ما تُلحقه السياسة ويتسبب به السياسيون من أعطال في الجسم الاوروبي التعب. دور الحكومات الآن أن تؤدي ما عيها من واجبات. لن يكون ذلك إلا بالعمل الجدي والحثيث والشفاف على تخفيض العجز في الميزانيات.

    اليورو ارتاح لأحداث الأمس، بدءا بمسار إصدار السندات الإيطالية والإسبانية، وصولا الى ما سمعه من رئيس المركزي.
    اسبانيا اقترضت 10 مليار يورو، ( 12% مما تحتاج اليه للعام 2012) أي ضعف ما هدفت اليه. الفوائد كانت الى انخفاض كبير بالنسبة للسندات بين ال 3 وال 5 سنوات.
    ايطاليا اقترضت 12 مليونا بفوائد متراجعة جدا قياسا على الإصدار السابق. اقتراض جديد اليوم الجمعة بين 4 و 6.5 مليار يورو. الامر سيكون أيضا موضع اهتمام.
    الحدثان ليسا عاديين ولا بد ان تبقى أصداؤهما تتردد في الأيام القادمة، لأن تحولا مهما بالنسبة لتمويل البلدين مستقبلا قد تم توضيحه.المهم في الامر هو أن الإشارة الاولى من البنوك قد صدرت. المبالغ المقترضة من المركزي الأوروبي والتي كانت حتى الان تصب في صندوقه حماية لها، هذه المبالغ تم توجيه جزءا منها يوم أمس الى سوق السندات بحركة مبشرة ومريحة حتى ولو أن ما حصل ليس كافيا لرفع حالة الخطر لأن الأسباب التي جعلت فوائد السندات تحقق هذا الارتفاع لم تُلغى بعد...
    ما حدث يعني ان ايطاليا واسبانيا لن يكونا بالمدى المنظور بحاجة الى طلب معونة خارجية على نسق النموذج اليوناني والارلندي والبرتغالي. السوق مستعد لتأمين التمويل اللازم. من حق ماريو دراجي ان يبدو مرتاحا وأن يؤكد أن خطوات ملموسة قد تحققت على صعيد الإصلاح في مسيرة بعض البلدان الأوروبية.

    مشاركة البنوك الأوروبية بهذا الثقل في شراء المزادات الجديدة التي تم إصدارها يوم أمس ترك أثرا طيبا على اقفال سوق السندات الاوروبي الذي رحب بالتطورات المستجدة فسجلت فوائد الايطالية تراجعا واضحا قاربت به ال 6.50% لفئة العشر سنوات. أيضا الاسبانية والبرتغالية والفرنسية عرفت نفس الاتجاه بينما سجلت الالمانية ارتفاعا باتجاه ال 1.90% وهذا بحد ذاته تطور طبيعي أيضا.

    ايضا فائدة إقراض البنوك للبنوك سجلت تراجعا يوم أمس وهذه إشارة إيجابية أخرى تضاف الى سابقاتها. كل تطور صحي بالنسبة لقطاع البنوك يُعتبر تطورا صحيا لسوق الائتمان لكون البنوك هي مصدر الشراء الأول لها.

    أميركيا تأثر ال وول ستريت سلبا ببيانات البطالة الأسبوعية التي سجلت ارتفاعا قارب ال 400 الف طلب في الأسبوع الماضي، كما بتراجع مبيعات التجزئة، لكنه عاود الإنتعاش في ساعات التداول الأخيرة معوضا الخسائر، وذلك بفضل المستجدات الإيجابية التي أشاعتها التطورات الأوروبية، والتفاؤل المستمر بنتائج الشركات التي ستتوالى في الصدور في الأيام القادمة.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي البيت الابيض: طلب زيادة سقف الدين العام سيقدم خلال أيام

    قال البيت الابيض يوم الخميس ان الرئيس باراك اوباما سيطلب رسميا زيادة سقف الدين العام الامريكي خلال "أيام لا أسابيع".
    وأبلغ جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض الصحفيين ان تقديم الطلب "وشيك".

    ومن غير المرجح ان يعرقل الكونجرس طلب الزيادة التي من المتوقع ان تبلغ 1.2 تريليون دولار والتي تهدف الي ضمان عدم الوصول مرة اخرى الي الحد الاقصى للاستدانة الي ما بعد انتخابات الرئاسة الامريكية التي ستجرى في نوفمبر تشرين الثاني.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي تراجع نمو الصادرات في كوريا الجنوبية خلال كانون الأول

    تراجع نمو الصادرات لكوريا الجنوبية خلال كانون الأول على خلفية ضعف الطلب الخارجي إلى جانب أزمة الديون الأوروبية المؤثرة بشكل واضح على الإقليم الآسيوي هذا فضلا عن استمرار معدلات البطالة في البلاد متدنية.

    صدر عن اقتصاد كوريا الجنوبية بيانات مؤشر أسعار الصادرات لشهر كانون الأول حيث جاء مسجلا قراءة فعلية مرتفعة بنسبة 0.3%، مقارنة بالقراءة السابقة التي سجلت تراجعا بنسبة 2.3%.

    أيضا صدرت بيانات مؤشر أسعار الصادرات السنوية خلال كانون الأول حيث جاء مسجلا قراءة فعلية مرتفعة بنسبة 2.5%، مقارنة بالقراءة السابقة التي سجلت ارتفاعا بنسبة 5.4%.

    من ناحية أخرى صدرت بيانات الواردات لشهر كانون الأول حيث جاءت مسجلة قراءة فعلية مرتفعة بنسبة 0.2%، مقارنة بالقراءة السابقة التي سجلت تراجعا بنسبة 1.6%. في حين سجلت الواردات السنوية خلال كانون الأول قراءة فعلية مرتفعة بنسبة 7.1%، مقارنة بالقراءة السابقة التي سجلت ارتفاعا بنسبة 11.8%.

    نجد هنا أن حالة تراجع نمو الصادرات في كوريا الجنوبية لم يكن عفويا أو تلقائيا عندما ننظر حولنا من باقي الاقتصاديات الآسيوية و على رأسها الصين التي شهدت بدورها انخفاض في نمو صادراتها خلال كانون الأول إلى جانب ارتفاع عجز الميزان التجاري لنيوزيلندا إلى جانب تراجع فائض الميزان التجاري لأستراليا.

    من هنا يتضح الأداء العام لدول الإقليم الآسيوي بشكل عام و إذا ذكرنا أيضا اليابان باعتبارها ثاني أكبر الاقتصاديات الآسيوية التي شهدت أيضا تراجع للصادرات و انخفاض في فائض الحساب الجاري لها أيضا. مع التوقعات بدخول أوروبا في رحلة ركود اقتصادي خلال هذا العام و ما له من دلائل و مؤشرات.

    أخيرا نشير أن في ظل هذه المعطيات نجد أن معدلات البطالة في كوريا الجنوبية ما تزال قابعة في أدنى مستوياتها منذ ثلاث سنوات عند 3.1%، بأفضل من التوقعات التي أشارت إلى 3.2%. في ظل ما تواجهه كوريا الجنوبية من تحديات اقتصادية في المرحلة المقبلة مع توقعات بعدم رفع أسعار الفائدة في الجلسة القادمة في ضوء هذه المعطيات.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي اليورو يتنفس الصعداء بالمدى القريب

    ثمة أجواء تفاؤلية مشاعة في السوق حول اليورو. هي مبررة للمدى القريب وامكانية تحقيقه لارتفاعات اضافية غير مُنكرة ولن تكون مفاجئة بعد أحداث الامس.
    لعل ال 1.3000 تكون محط أنظار كهدف ارتفاعي جديد وان حدث اختراق لمقاومة ال 1.2860 والثبات فوقها اليوم فان الرؤية هذه تتعزز.
    ال 1.2815/20 باتت الان محطة دفاعية على اهمية منتظر تجمع طلب جيد الحجم عليها وامتدادا الى ال 1.2790. ستوبات فوق ال 1.2870 شراء تتواجد في السوق وستوبات بيع تحت ال 1.2750.
    الانظار اليوم مجددا الى مزاد السندات الايطالية ونجاحها من المنتظر ان يعطي اليورو دفعا جديدا ترجيحا لا تأكيدا.
    ما تقدم نعتبره تعبيرا عن واقع الحال بالمدى القريب أما النظرة البعيدة المدى فهي لا تزال بانتظار معالجات جذرية حتى تتحول الى الايجابية.
    ايضا الحكم التقني بالمدى المتوسط والبعيد لا يزال على سلبيته والترند التراجعي سليم وقابل لانهاء حركة التصحيح الحالية ومعاودة الانكفاء.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي الأعين مسلطة على المزاد الايطالي لبيع السندات الحكومية بنهاية الأسبوع الاقتصادي

    بعد التفاؤل الذي شهدناه في الأسواق المالية أمس، نستقبل اليوم نهاية الأسبوع بأيدي مفتوحة و صدرٌ رحب على الرغم من فقر الأجندة الاقتصادية من البيانات الاقتصادية الهامة و التي قد يكن لها أثر على الأسواق، و لكننا لسنا بحاجة للبانات الاقتصادية بعد اليوم الحافل الذي اختبرناه أمس، و لن نكون اليوم إلا بانتظار مزاد بيع السندات الحكومية التي ستعقده ايطاليا اليوم.

    شهدنا أمس كيف ترددت البنوك المركزية في أوروبا، البنك المركزي الأوروبي و البنك المركزي البريطاني، بتغيير أو تعديل سياساتها النقدية، فقد أبى كل منهم على سياسته النقدية في ظل هذه الظروف الاقتصادية المواتية، و في بداية العام الجديد، ليتركوا بذلك الفرصة للاجتماعات المقبلة التي قد يعاصرها المزيد من التطورات التي قد تكون ايجابية أو سلبية و التي ستشجع البنك على اتخاذ قرر بالنسبة لسياساتها النقدية.

    صرح محافظ البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي بأن هنالك بعض الإشارات المؤقتة لتحقق الاستقرار في النشاط الاقتصادي في المنطقة، و جاء هذا في المؤتمر الصحفي الذي عقده دراغي بعد قرار المجلس الحكومي للبنك بإبقاء سعر الفائدة ثابتاً عند 1.0% متراجعاً عن خطواته التي اتخذها العام الماضي برفع أسعار الفائدة.

    أكد دارغي بأن التوقعات المستقبلية للنمو في المنطقة لا تزال تحيطها حالة من عدم اليقين، و مخاطر مؤكدة للدخول في ركود اقتصادي، و أكد بأن التوتر المسيطر على الأسواق المالية سوف يواصل ضغوطه السلبية على النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو، في حين أنه أشاد بدور حكومات بعض الدول المتعثرة و أنها تحرز تقدماً على جميع الأصعدة.

    تطرق دراغي إلى السياسات المالية مؤكدا بأن الحكومات في منطقة اليورو بحاجة إلى بذل قصارى جهدها لدعم الاستقرار المالي و العجز الكبير في الميزانيات العامة، إذ لا بد للحكومات بتنفيذ الإصلاحات الضريبية و تطبيق واضح لما يتعلق بالاتفاق الجديد مع الاتحاد الأوروبي، في حين أضاف بأن برنامج منح القروض للبنوك الأوروبية قج كان ناجحاً و أنه قد حقق السيولة بين البنوك الأوروبية.

    أما عن البنك المركزي البريطاني، فقد بقي أيضاً ثابتاً على سعر الفائدة عند أدنى مستوياتها منذ تأسيس البنك و ذلك في سبيل دعم مسيرة النمو الهشة التي يحذوها الاقتصاد الملكي متأثراً بأزمة الديون الأوروبية و تباطؤ الاقتصاد العالمي الذي يحد من الصادرات البريطانية، إلى جانب سياسات التقشف التي تتبعها الحكومة البريطانية.

    كما أبقى البنك المركزي البريطاني على برنماج شراء الأصول ثابتاً عند 275 مليار جنيه استرليني تحسباً من مستويات التضخم المرتفعة، و أن هنالك بصيص من الأمل من تحسن الاقتصاد الملكي حسب الاشارات الأخيرة التي صدرت، و الذي فضّل البنك اتخاذ سياسة الانتظار و الترقب من وضوح الصورة الحالية و المستقبلية بشكل أكبر لكي يتخذ اجراء مناسب للوضع الاقتصادي.

    نحن على موعد اليوم مع مزاد علني لبيع السندات للحكومة الايطالية التي انتعشت أمس عند عقدها لمزاد بيع سندات كان في الواقع مجزياً، و التي شهدت تراجعاً كبيراً في تكاليف الاقتراض عليها، حيث تمكنت الدولة من بيع سندات بقيمة إجمالية تصل إلى 12 مليار يورو، حيث باعت الحكومة سندات ذات أمد استحقاق عام واحد بقيمة تصل إلى 8.5 مليار يورو بمعدل عائد وصل إلى 2.735% بأدنى من المزاد السابق الذي بلغ العائد خلاله 5.952%، في حين وصل معدل الطلب إلى العرض 1.47 مرّة، وسندات أخرى ذات أمد استحقاق 136 يوم بقيمة تصل إلى 3.5 مليار يورو بمعدل عائد يصل إلى 1.644%.

    و قبل أن نتحدث عن مزاد ايطاليا اليوم، سنشير إلى المزاد الاسباني أيضاً الذي شهد انخفاضاً كبيراً في تكاليف الاقتراض، إذ تمكنت الحكومة من بيع سندات بما يصل إلى 10 مليار يورو ضمن ثلاث مزادات لسندات مختلفة، مسجلة أفضلية على هدفها الأصلي والذي بلغ 5.0 مليار يورو، واضعين بعين الاعتبار انخفاض تكاليف الاقتراض بمعدل 1.0% تقريباً وارتفاع مستويات الطلب على السندات بشكل كبير.

    من المُفترض أن تعقد ايطاليا اليوم مزاد بيع لسنداتها الحكومية التي ستُستحق عام 2014 و منها ما يُستحق عام 2018، فمن المرقرر أن تبيع الدولة 6 مليارات يورو من قيمة السندات التي تُستحق عام 2014، و تأمل الأسواق أن تشهد تراجع في تكاليف الاقتراض كتلك التي شهدناها أمس، فعلى الرغم من صعوبة الوضع الاقتصادي التي تُعاني منه ايطاليا، إلا أنها تحقق تقدماً جيداً في تقليص نسبة العجز في ميزانيتها كما أنها تتخذ اجراءات تقشفية شديدة، و هذا بحسب آراء العديدين.

    بشكل عام، من المتوقع أن تستمر حالة التفاؤل بتأثيرها على الأسواق في بداية تعاملات اليوم، و لكن تأثيرها قد يزول في نمتصف اليوم إذا أعلن أحد المسؤولين عن قرارات جديدة خاصة و أنه نهاية الأسبوع الذي تكثر فيه التذبذبات و يصعب توقع اتجاه الأسواق في مثل هذا اليوم.

    و اليوم هو آخر يوم في الأسبوع، و الذي ستكثر فيه التذبذبات نظراً لحالة عدم اليقين التي تُخيف المستثمرين، فيفضل المستثمرين تجنب أي خسائر غير متوقعة في ظل هذه الظروف التي يصعب التنبؤ بصورتها المستقبلية، خاصة و أن أي قرار جذري يُفصح عنه أحدد القادة الأوروبيين، يكون له أثر فوري على الأسواق المالية، و هذا ما يتجنبه المستثمرين خوفاً من أن يلحق بهم خسائر فادحة.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي الفائض التجاري لمنطقة اليورو يتجاوز المتوقع في نوفمبر

    بروكسل (رويترز) - أظهرت بيانات الاتحاد الاوروبي يوم الجمعة ان منطقة اليورو سجلت فائضا تجاريا كبيرا في نوفمبر تشرين الثاني تجاوز بكثير المتوقع اذ نمت الصادرات بأكثر من مثلي نمو الواردات ما عزز الامال في أن الاقتصاد الاوروبي ربما بدأ يستقر بعد تباطؤ حاد.

    وقال مكتب احصاءات الاتحاد الاوروبي (يوروستات) ان دول المنطقة وعددها 17 دولة سجلت فائضا قدره 6.9 مليار يورو في نوفمبر تشرين الثاني على اساس سنوي غير معدلة موسميا بالمقارنة مع عجز بلغ 2.3 مليار يورو في نوفمبر 2010.

    وكان اقتصاديون استطلعت رويترز اراءهم قد توقعوا عجزا قدره 1.5 مليار يورو في نوفمبر.

    ونمت الصادرات بمعدل مفاجيء بلغ عشرة بالمئة ما يشير الى الطلب القوي في اقتصادات اسيا والولايات المتحدة وانخفاض قيمة اليورو ساعدا المصدرين على الرغم من تأثير أزمة ديون منطقة اليورو على ثقة المستثمرين.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي ارتفاع اليورو بدعم تغطية مراكز مدينة

    لندن (رويترز) - ارتفع اليورو يوم الجمعة بدعم من قوة الطلب على مزاد لبيع سندات اسبانية يوم الخميس وآمال في نتيجة مشابهة لمزاد ايطالي مقرر في وقت لاحق يوم الجمعة مما دفع المستثمرين لتغطية مراكزهم المدينة رغم تشككهم في أن يطول أمد الصعود.

    وقال متعاملون أيضا ان الآمال في أن تتوصل اليونان قريبا لاتفاق مع الدائنين من القطاع الخاص بشأن مقايضة طوعية للديون دعمت العملة الاوروبية الموحدة أيضا الا أن الغموض بشأن مستقبل الماليات العامة اليونانية في المدى البعيد حد من الارتفاع.

    وزاد اليورو حوالي 0.2 في المئة يوم الجمعة الى 1.2846 دولار بعدما سجل أعلى مستوى في الجلسة الاسيوية عند 1.2879 دولار متعافيا من أدنى مستوى في 16 شهرا عند 1.6661 دولار يوم الاربعاء.

    ومقابل الدولار الاسترالي استقر اليورو عند 1.2407 دولار مرتفعا من مستوى قياسي منخفض بلغ 1.2291 دولار يوم الخميس.

    وزاد اليورو 0.1 في المئة الى 98.56 ين مقارنة مع أدنى مستوى في 11 عاما سجله هذا الاسبوع عند 97.28 ين.

    واستقر الدولار الأمريكي عند 76.71 ين في حين تراجع قليلا الى 80.683 مقابل سلة عملات دون أعلى مستوى في 16 شهرا سجله يوم الاربعاء عند 81.493 بعد صدور بيانات امريكية قوية عززت الآمال في الاقتصاد وهدأت التكهنات بشأن مزيد من التيسير النقدي.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي خبر مهم جدا

    الرجاء الحذر يا اخوان من اليورو
    اتوقع هبوط شديد له مع الافتتاح بعد قراءه الخبر التالي والله اعلم


    اس اند بي تخفض درجة ائتمان فرنسا وثماني دول اخرى اوروبية


    خفضت وكالة " اس اند بي "التصنيف الائتمتني لمجموعة من دول منطقة اليورو على راسها فرنسا والنمسا اللتان فقدتا درجة التصنيف الممتاز (ايه.ايه. ايه) بتخفيض درجة واحدة الى (+.ايه. ايه) ، في حين خفض تصنيف كل من البرتغال وايطاليا واسبانيا وقبرص درجتين.
    واعادت المؤسسة تأكيد التصنيفات الائتمانية لسبع دول اخرى من اعضاء منطقة اليورو. وقالت المؤسسة ان من بين الدول الستة عشر التي تمت مراجعتها جاءت كل التوقعات سلبية باستثناء المانيا وسلوفاكيا مما يعني احتمال اجراء مزيد من التخفيضات الائتمانية خلال العامين المقبلين




  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي المنطقة الأسيوية في أسبوع

    البيانات الاقتصادية عن المنطقة الأسيوية تستمر في فرض لإيقاع غير واضح عن مستقبل أداء الاقتصاديات الأسيوية، في حين أن تأثير أزمة الديون الأوروبية في الأسواق المالية هو الحقيقة الواضحة حتى الآن.

    شهدت الصادرات الصينية خلال كانون الأول تراجعا نظرا لانخفاض مستوى الطلب العالمي و استمرار تداعيات أزمة الديون الأوروبية و مدى تأثيرها السلبي على الاقتصاديات العالمية. و بالمقابل نجد أن فائض الميزان التجاري شهد اتساعا في نفس الوقت على الرغم من تراجع نمو الصادرات.

    فقد صدر عن اقتصاد الصين هذا الأسبوع بيانات الميزان التجاري لشهر كانون الأول حيث جاء مسجلا فائضا بقيمة 16.52 بليون دولار، مقارنة بالقراءة السابقة التي سجلت فائضا بقيمة 14.53 بليون دولار في حين أشارت التوقعات فائض بقيمة 8.80 بليون دولار.

    نجد هنا أن فائض الميزان التجاري جاء متفوقا على الفائض السابق إلى جانب التراجع الطفيف لمستوى الصادرات، إلا أن الصين تواجه تحديات هذا العام بسبب استمرار أزمة الديون الأوروبية إلى جانب خسارتها جزء من حصتها الاستثمارية في اليابان.

    بالمقابل قد يعمل تراجع نمو الصادرات الصينية هذا العام على زيادة بسيطة على مستوى اليوان. على ذكر ذلك نشير أن معدلات التضخم في الصين تتراوح في حدود معقولة حيث أن آخر قراءة لها سجلت 4.2%. مما قد يتيح الفرصة خلال هذا العام للصين لرفع معدلات النمو بشكل أكثر مرونة.

    هذا و قد تراجعت معدلات التضخم في الصين للشهر الخامس على التوالي خلال كانون الأول في مؤشر إيجابي نظرا أن الصين تعمل على مكافحة معدلات التضخم منذ مطلع عام 2011 حيث كانت قد وصلت ذروتها متخطية حاجز 6%.

    حيث جاءت بيانات أسعار المستهلكين لشهر كانون الأول مسجلا قراءة فعلية مرتفعة بنسبة 4.1%، مقارنة بالقراءة السابقة التي سجلت ارتفاعا بنسبة 4.2% في حين أشارت التوقعات ارتفاع بنسبة 4.0%.

    من ناحية أخرى نشير أن هناك عدة عوامل ساهمت في خفض معدلات التضخم منها السياسات التضييقية من رفع لأسعار الفائدة من ناحية و من تراجع للصادرات تأثرا بأزمة الديون الأوروبية من ناحية أخرى.

    بالمقابل تتجه التوقعات الحكومية لأفضل من ذلك بتكهناتها أن معدلات التضخم في طريقها إلى التراجع أكثر فأكثر خلال هذا العام. مما سيعطي الفرصة في التركيز على رفع معدلات النمو بشكل أكثر مرونة دون الخوف من كيفية الموازنة بين النمو و التضخم باعتبارهما خصمين لأي اقتصاد.

    أما عن اليابان فقد حقق فائض مجمل الحساب الجاري في اليابان تراجعا خلال تشرين الثاني تأثرا بانخفاض وتيرة الطلب العالمي. إلى جانب أزمة ارتفاع قيمة الين المزمنة هذا فضلا عن أزمة الديون الأوروبية التي فرضت نفسها على الاقتصاديات العالمية بشكل أو بآخر.

    صدر عن اقتصاد اليابان هذا الأسبوع بيانات مجمل الحساب الجاري لشهر تشرين الثاني حيث جاء مسجلا فائضا بقيمة 138.5 بليون ين، بأقل من الفائض السابق الذي سجل قيمة 562.4 بليون ين في حين أشارت التوقعات فائض بقيمة 248.4 بليون ين.

    نجد هنا أن الفائض في الحساب الجاري جاء بأقل من كلا من التوقعات و الفائض السابق. ناهيك عن عجز الميزان التجاري الذي فاق القراءة السابقة بدوره أيضا. حيث تعد هذه البيانات منطقية في ظل معرفة أن الصادرات اليابانية حققت تراجعا خلال تشرين الثاني بنسبة 3.1% بالمقابل ارتفعت واردات البلاد في نفس الشهر بنسبة 14%.

    بالمقابل و كما ذكرنا من معاناة الشركات اليابانية بسبب ارتفاع قيمة الين حيث وجدت نفسها لا تجد سبيل إلا بالنزوح إلى الخارج للحفاظ على مستوى أرباح مناسب لها مما قد يؤثر بالسلب على الاقتصاد الياباني فيما يخص الاستثمارات المباشرة لهذه الشركات و مساهمتها الفعالة في الناتج المحلي الإجمالي. خصوصا أن الياباني تعاني في أوقات متعددة من ضعف في الإنفاق المحلي و هو ما أدى إلى انكماش تضخمي لربعين متتاليين خلال العام الماضي.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •