google
twitter
facebook
twitter
google
forex

صفحة 2 من 19 الأولىالأولى 1 2 3 4 12 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 183

الموضوع: اخبار اوروبا واخبار حول العالم

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي خلاصه الاسبوع الماضي

    أسبوع اقتصادي أبقى فيه البنوك المركزية العملاقة سياساتها النقدية ثابتة وسط موجة من المزادات الأوروبية



    انقضى أسبوع صعب عاشته القارة العجوز بين قرارات الفائدة الأوروبية و المزادات بالإضافة إلى الاجتماعات بين رئيسة صندوق الاستقرار المالي الأوروبي و كلا من الرئيس الفرنسي و المستشارة الألمانية و كل هذه الجهود ضمن المساعي لاحتواء أزمة الديون السيادية في المنطقة.

    قرر البنك المركزي الأوروبي إبقاء سعر الفائدة ثابتاً عند 1.0% متراجعاً عن خطواته التي اتخذها العام الماضي برفع أسعار الفائدة، و أهم ما جاء في المؤتمر الصحفي الذي عقده دراغي بأن هنالك بعض الإشارات المؤقتة لتحقق الاستقرار في النشاط الاقتصادي في المنطقة.

    أكد دارغي بأن التوقعات المستقبلية للنمو في المنطقة لا تزال تحيطها حالة من عدم اليقين، و مخاطر مؤكدة للدخول في ركود اقتصادي، و أكد بأن التوتر المسيطر على الأسواق المالية سوف يواصل ضغوطه السلبية على النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو، في حين أنه أشاد بدور حكومات بعض الدول المتعثرة و أنها تحرز تقدماً على جميع الأصعدة.

    تطرق دراغي إلى السياسات المالية مؤكدا بأن الحكومات في منطقة اليورو بحاجة إلى بذل قصارى جهدها لدعم الاستقرار المالي و العجز الكبير في الميزانيات العامة، إذ لا بد للحكومات بتنفيذ الإصلاحات الضريبية و تطبيق واضح لما يتعلق بالاتفاق الجديد مع الاتحاد الأوروبي، في حين أضاف بأن برنامج منح القروض للبنوك الأوروبية قد كان ناجحاً و أنه قد حقق السيولة بين البنوك الأوروبية.

    واجه البنك المركزي الأوروبي خلال الأسبوع الماضي مطالب بزيادة تدخل البنك لاحتواء أزمة الديون و شراء كميات أكبر من سندات دول منطقة اليورو المتعثرة أي بمعنى أخر سياسة تخفيف كمي على خطى البنك الفدرالي والبنك المركزي البريطاني، فقد صرح ديفيد ريلي رئيس التصنيفات السيادية في فيتش انه يتوجب على البنك المركزي الاوروبي شراء كميات أكبر من سندات دول منطقة اليورو المتعثرة بهدف دعم ايطاليا ومنع انهيار "كارثي" لنظام العملة الموحدة ( اليورو).

    ألا أن موقف البنك المركزي الأوروبي في الوقت الراهن واضح و لن يقوم بأي تصرف طائش، خاصة بعد أن قام بضخ السيولة للأسواق المالية عن طريق تقديم عمليات إعادة تمويل ذات أمد ثلاثة أعوام،و التكهنات تدور بان البنوك الأسبانية هي المستخدم الأكبر لهذه القروض خاصة بعد أن ارتفعت معدلات اقتراض البنوك الأسبانية من البنك المركزي الأوروبي خلال كانون الأول لتسجل مستويات 134.8 مليار يورو و التي تعد الأعلى منذ حزيران 2010، و هذا مقارنة بالشهر الماضي الذي سجل بقيمة 106 مليار يورو، و هذا حسب التقارير الذي نشرها البنك المركزي الاسباني.

    لكن هذا على ما يبدو بأن هذه العمليات التمويلية لم يكن كافيا لتهدئة القطاع المصرفي، فقد سجلت الوادئع لليلة واحدة في البنك المركزي الاوروبي خلال الأسبوع الماضي مستويات قياسية جديدة حوالي 490 مليار يورو.

    انتقالا إلى البنك المركزي البريطاني، فقد بقي أيضاً ثابتاً على سعر الفائدة عند أدنى مستوياتها منذ تأسيس البنك و ذلك في سبيل دعم مسيرة النمو الهشة التي يحذوها الاقتصاد الملكي متأثراً بأزمة الديون الأوروبية و تباطؤ الاقتصاد العالمي الذي يحد من الصادرات البريطانية، إلى جانب سياسات التقشف التي تتبعها الحكومة البريطانية.

    كما أبقى البنك المركزي البريطاني على برنماج شراء الأصول ثابتاً عند 275 مليار جنيه استرليني تحسباً من مستويات التضخم المرتفعة، و أن هنالك بصيص من الأمل من تحسن الاقتصاد الملكي حسب الاشارات الأخيرة التي صدرت، و الذي فضّل البنك اتخاذ سياسة الانتظار و الترقب لوضوح الصورة الحالية و المستقبلية بشكل أكبر لكي يتخذ اجراء مناسب للوضع الاقتصادي.

    كان الهم الأكبر لدى المستثمرين مسلط على المزادات التي عقدتها الحكومات الأوروبية خاصة ايطاليا و اسبانيا اللتان تواجهان ارتفاعا مطردا في الديون العامة و أنها مهددة بالوقوع في خطر عدم القدرة على السداد، و لكن نتائج المزادات كانت مرضية نوعا ما، فقد شهد العائد على السندات الايطالية و الاسبانية انخفاضا ملحوظا.

    استطاعت فرنسا من خلال المزادين الذين عقدا خلال الأسبوع الماضي بلوغ المستويات المستهدفة حيث شهد العائد تراجعا في اغلبية المزادات التي عقدتها، و هذا ما ينطبق على اليونان التي استطاعت بيع السندات و شهد العائد على سنداتها انخفاضا مرضيا نوعا ما.

    واجهت الأسواق الأوروبية ضغوطا كبيرة متباينة بفعل وكالات التصنيف الائتمانية، و خاصة بعد أن صرحت وكالة فيتش بأنها لا تتوقع تخفيض التصنيف الائتماني لفرنسا خلال العام الجاري، ولكن بلجيكا واسبانيا وسلوفينيا وايطاليا وقبرص وايرلندا تبقى تحت مراقبة مع احتمالية وضع التوقعات المستقبلية في المناطق السلبية،و من الممكن أن تواجه تخفيضا خلال الأشهر المقبلة.

    حذرت"ميركل" في الاجتماع الأخير مع ساركوزي من أن خطة الإنقاذ الثانية الخاصة باليونان لن تر النور ما لم يتم احراز تقدم مع وفد الترويكا بما في ذلك عملية تخفيض قيمة السندات اليونانية لدى القطاع الخاص.

    ضمن الحديث عن القضية نفسها، وافق صندوق النقد الدولي بأن تكون خطوط تبادل السندات اليونانية بناءا على الأسس التي تم الاتفاق عليها في 26 من تشرين الأول، وسوف يترتب على عملية تبادل تخفيض أو شطب 50% من قيم السندات، و هذا ما يعني صافي قيمة الخسارة الحالية من بين 55 % و 60 %. حيث يعتزم صندوق النقد الدولي البت في قرار قرض جديد لليونان بعد أن تم تأجيل الحديث عن الموضوع حتى شباط القادم.

    في المقابل أفادت وكالة رويترز ان المناقشات مع القطاع الخاص الحامل للديون اليونانية حول المساهمة في الدفعة الثانية من خطة الإنقاذ التالية إلى اليونان قد تعثر ، و من المحتمل أن تقع على دول منطقة اليورو مساهمة بمبالغ أكبر لحزمة الانقاذ الثانية إلى اليونان، و هذا حسب ما صرح به كبار مصرفيين أوروبيين.

    عزيزي القارئ، أن الأسبوع الاقتصادي الثاني في العام الجديد أعطى الأسواق بعض الإشارات الايجابية و لكن تبقى أزمة الديون السيادية و المزادات الأوروبية هي محط اهتمام الأسواق، و نأمل بأن الأيام القادمة ستحمل بين طياتها حلول لهذه المعضلة.

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي ما بين امريكا واوروبا

    أوروبا تنشر القلق في الأسواق .. وأسبوع أمريكي تخللته بعض البيانات الرئيسية والمهمة التي أكدت على ضعف موسم الأعياد في الولايات المتحدة


    استطاع الاقتصاد الأمريكي إنهاء أسبوع امتاز بكونه هادئاً .. شحيحاً في بياناته الاقتصادية، حيث انصب تركيز المستثمرين خلال الأسبوع المنصرم على آخر مستجدات الأوضاع في أوروبا، وبالأخص في آخر أيام الأسبوع الماضي، حيث تواردت التقارير عن نية مؤسسة ستاندرد آند بورز للتصنيفات الائتمانية تخفيض التصنيفات الائتمانية لدول أوروبية لا تندرج ألمانيا من ضمنها.

    ولكن وبشكل عام فإن البيانات التي صدرت عن الاقتصاد الأمريكي خلال الأسبوع الماضي أرسلت ببرقيات للمستثمرين مفادها بأن موسم الأعياد والعطلات لم يتمتع بالقوة المنشودة في الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أن التركيز بقي على أوروبا، وتعرضت الأسواق المالية لموجة بيوع كبيرة يوم الجمعة بسبب الخبر أعلاه والمتعلق بتخفيض التصنيفات الائتمانية لدول في منطقة اليورو.

    وبتناول تفاصيل الأخبار الأمريكية، فقد نمت مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة الأمريكية خلال شهر كانون الأول/ديسمبر على استحياء وبأدنى مع التوقعات، وذلك على الرغم من انخفاض معدلات البطالة في البلاد إلى 8.5 بالمئة، لتؤكد تلك البيانات على أن المستهلك الأمريكي يواصل الإنفاق ولكن بوتيرة معتدلة إلى ضعيفة نوعاً ما، مع الإشارة إلى أن الاقتصاد الأمريكي يعتمد على الإنفاق بشكل كبير، حيث يشكل الإنفاق حوالي ثلثي الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة، كما وتشكل مبيعات التجزئة أكثر من نصف الإنفاق.

    كما وشهدنا خلال الأسبوع الماضي توسع العجز في الميزان التجاري الأمريكي خلال تشرين الثاني/نوفمبر وبأسوأ من التوقعات، حيث تأثر الميزان التجاري خلال فترة إعداد التقرير بارتفاع أسعار النفط من جهة، الأمر الذي أسهم في ارتفاع تكاليف شحن البضائع وبالتالي أثقل كاهل الصادرات الأمريكية، ناهيك عن المشكلات التي تعصف بالاقتصاد الأمريكي والتي تتمثل في ارتفاع معدلات البطالة وتشديد شروط الائتمان، هذا غلى جانب ارتفاع الدولار الأمريكي في الفترة ذاتها، مما أضعف صادرات أمريكا.

    وقد توجهت اهتمامات المستثمرين وبشكل كبير نحو أسواق النفط الخام خلال الأسبوع الماضي، وذلك في ظل استمرار التوترات بين الغرب وإيران، وإعلان الاتحاد الأوروبي عن تأجيل قرار وقف استيراد النفط من إيران لأجل ستة أشهر على الأقل.

    ولا بد لنا من الإشارة إلى أن الأنظار كانت موجهة أيضاً نحو المزادات الأوروبية، والتي جاءت في معظمها جيدة، في حين نذكّر بأن مؤسسة ستاندرد أند بورز للتصنيفات الائتمانية كانت قد حذرت اقتصاديات منطقة اليورو خلال كانون الأول/ديسمبر بأن تصنيفها الائتماني سيكون تحت المراقبة الحثيثة خاصة خلال الربع الأول وذلك في ظل التحديات التي تقف أمام تلك الاقتصاديات، كما أن تلك المراقبة شملت كل من ألمانيا وفرنسا أكبر اقتصادين في منطقة اليورو.

    هذا وقد تضمن التقرير الصادر عن ستاندرد أند بورز يوم الجمعة الماضية بأن اقتصاد منطقة اليورو سيكون تحت ضغوطات تخفيض التصنيف الائتماني وذلك في ظل توسع العجز في ميزانية تلك الدول، وهنا نسلط الضوء على أن فرنسا قد تكون فقدت تصنيفها الــ AAA دون أية تفاصيل تذكر في البيان الصادر عن المؤسسة.

    والمعضلة تكمن الآن في احتمالية تعاقب التخفيضات الائتمانية لاقتصاديات منطقة اليورو، مما سيضع عقبات جديدة أمام تلك الاقتصاديات للمحافظة على نموها بالإضافة إلى الضغوطات التي ستثقل كاهل اليورو الذي انخفض يوم الجمعة جراء التخفيض إلى مستويات 1.2621 دولار.

    وفي النهاية فقد شهد الدولار الأمريكي شهد ارتفاعاً في تداولات الأسبوع الماضي، بسبب توجه المستثنرين نحو العملات ذات العائد المتدني بسبب البيانات التي صدرت عن أوروبا، والتي أبعدت المستثمرين عن المخاطرة ليتوجهوا نحو الدولار الأمريكي كملاذ آمن، في حين تراجعت أسواق الأسهم الأمريكية في ختام تداولات الأسبوع الماضي على خلفية استمرار أزمة الديون الأوروبية كما أسلفنا...

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي اس اند بي: اقتصاد اوروبا يواجه خطر انكماش

    قالت وكالة ستاندرد اند بورز للتصنيفات الائتمانية يوم السبت ان من المحتمل بنسبة 40 بالمئة أن يدخل اقتصاد منطقة اليورو في ركود هذا العام محذرة الحكومات من أن سياساتها تركز بشكل أكثر من اللازم على خفض الديون.
    وقال موريتز كريمر محلل الائتمان لدى ستاندرد اند بورز في مؤتمر بالهاتف "خطر الركود يتزايد ونتوقع الان أن يكون احتمال الركود 40 بالمئة هذا العام.

    "قد يفضي هذا الى انكماش اقتصادي لمنطقة اليورو بنحو 1.5 بالمئة.

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي ميركل تدعو الى الاسراع في تنفيذ المقررات لمواجهة قرار تخفيض الائتمان

    المستشارة الالمانية أنجيلا ميركلقالت ان قرار ستاندرد اند بورز بخفض التصنيفات الائتمانية لدول بمنطقة اليورو يعزز الاعتقاد بان على اوروبا الاسراع بوضع الاتفاق المتخذ لتشديد القواعد المالية وتفعيل صندوق الانقاذ الدائم موضع التنفيذ وباسرع ما يمكن.
    ومما قالته ميركل: نواجه الان تحدي تطبيق الاتفاق المالي بشكل أسرع ... وأن نقوم بذلك بحسم لا أن نحاول تخفيفه. سنعمل أيضا بشكل خاص على تطبيق الية الاستقرار الدائمة - الية الاستقرار الاوروبي - في أسرع ما يمكن .. هذا مهم فيما يخص ثقة المستثمر."
    وأضافت ميركل: "المهام الضرورية التي يجب على صندوق الانقاذ القيام بها في الاشهر القادمة أعتقد بقوة أنه يمكن تحقيقها بالوسائل الحالية. أسعار الفائدة الضرورية لقبول سندات معينة ارتفعت بالفعل بعض الشيء على أي حال .. عمل الصندوق لن يتعرض للنسف. لا أرى حاجة الى تغيير أي شيء فيما يتعلق بصندوق الاستقرار المالي الاوروبي."


  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي الصين تشكك بمصداقية قرار تخفيض ائتمان دول اوروبية

    شككت وكالة أنباء الصين الرسمية التي تعبر عادة عن الرأي الرسمي الصيني بمصداقية ونوايا وكالات التصنيف الائتماني انطلاقا من قرار " اس اند بي " تخفيض ائتمان فرنسا ومجموعة من الدول الاوروبية بالرغم من بوادر تشير الى انحسار الازمة. ومما قالته الوكالة في بيانها:
    "خطوة خفض التصنيف من جانب ستاندرد اند بورز وان انطوت على بعض بواعث القلق المشروعة الا أنها تجدد الشكوك أيضا بشأن مصداقية وكالات التصنيف. في وقت تظهر فيه الازمة بوادر انحسار فان خفض التصنيفات واسع النطاق الذي قامت به ستاندرد اند بورز يثقل كاهل السوق من جديد وينال من ثقة المستثمرين. مع القوة تأتي المسؤولية. وفي هذا السياق ينبغي على وكالات التصنيف أن تستخدم قوتها بحذر لتجنب أن تصبح عنصر تضخيم يبعث على الشؤم لازمة الديون السيادية الحالية في أوروبا. في حين ينبغي تحذير المستثمرين العالميين من المخاطر الرئيسية لفوضى الديون الاوروبية الا أن على وكالات التصنيفات الائتمانية أيضا أن تقوم بعملها بصدق وألا تكرر أخطاءها السابقة لكي تستعيد ثقة المستثمرين العالميين."

  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي اخبار اوروبا واخبار حول العالم

    الساعات الأخيرة من الأسبوع الماضي حوّلت يوم الجمعة الى يوم أسود بفعل قرار وكالة "أس ان دبي" تخفيض درجة ائتمان فرنسا ومجموعة من دول منطقة اليورو.
    ثمة حالة استهجان تعدت حدود منطقة اليورو حول نوايا وكالة التصنيف الائتماني، و حيال التوقيت السيء المقصود للاعلان عن القرار في وقت بدا وكأن منطقة اليورو تلتقط أنفاسها وتحاول استعادة ثقة الاسواق من جديد. حتى الصين وجهت عبر وكالة أنبائها الرسمية أصابع الإتهام الى الوكالة الأميركية مشككة بنواياها ومصداقيتها وأهدافها.

    أوروبيا اعتبر حزبا الحكومة والمعارضة القرار بأنه هجوم مباشر على اليورو وشككا بنوايا غير سليمة، موازين بينه وبين حرب عملات حقيقية، متهمين الوكالات الأميركية بأنها تقيّم ائتمان دول منطقة اليورو بمقاييس ومعايير مختلفة عن تلك التي تقيّم بموجبها ائتمان كل من بريطانيا والولايات المتحدة.

    " ميشال بارنييه " المفوض الأوروبي المكلف تنظيم أسواق المال ونشاطات وكالات التصنيف قال من جهته إنه يستغرب التوقيت الذي اختارته وكالة ستاندرد أند بورز لخفض درجة عدة دول بينما تسعى منطقة اليورو لتشديد إجراءاتها على صعيد الميزانية وتحقق إنجازات مهمة على هذا الصعيد بينما تكتفي الولايات المتحدة برفع الحد الأعلى المسموح للدين عن طريق تشريعات جديدة في الكونجرس..
    وقال " بارنييه" : «في كل مكان وفي كل بلد بذلت جهود لا سابق لها في السيطرة على النفقات العامة ووضع قواعد مشتركة تضمن للمستقبل وحدة اقتصادية وميزانية تتماشى مع الاتحاد النقدي». وأشار خصوصا إلى «التزام ثابت من المصرف المركزي الأوروبي» لدعم الاستقرار المالي لمنطقة اليورو.

    وماذا عن تأثيرات القرار المذكور على الأسواق؟

    قلة فقط من الخبراء الإقتصاديين يعتبرون ان القرار سيترك آثارا سلبية بعيدة المدى على الأسواق. حتى هذا الأسبوع الكثرة من الآراء ترجح احتمال تحرر الاسواق من السلبيات واستعادة تحركاتها التفاؤلية من جديد. ما حدث في ال وول ستريت قبيل اختتام تداولات الأسبوع الماضي يشجع على اعتماد هذا الرأي نظرا لكون مؤشرات الاسهم استعادت جزءا كبيرا من الخسائر التي تكبدتها عند الاعلان عن القرار وتمكنت من الإقفال على خسائر جد محدودة.

    وماذا عن اليورو؟
    مستوى تراجعي جديد سجله يوم الجمعة في غمرة الهلع الذي حدث. تراجعات إضافية لا نعتبرها مستحيلة الحدوث ولكن الترجيح غالب بأنها ستبقى محدودة ولن يتأخر السوق في استعادة توازنه من جديد شرط ألا يتلقى طعنات جديدة غير محسوبة.
    سوق السندات يبقى مركز القلق الأول أوروبيا.
    اليوم الاثنين موعد مع اصدار سندات فرنسية والموعد على أهمية خاصة بعد حدث تخفيض تصنيف فرنسا الذي جرى يوم الجمعة.
    يوم الأربعاء على موعد مع إسبانيا وإصدار سندات جديدة لفئة ال 12 والى ال 18 شهرا وبقيمة تراوح حول ال 6 مليار يورو تقديرا.
    يوم الخميس موعد آخر مع إصدار لفئة 5 10 سنوات وبمبلغ بين ال 3 و 4 مليار يورو. لا شك بأن الأعين ستكون مركزة على هذا الموعد في محاولة لفهم موقف السوق بعد أحداث نهاية الاسبوع الماضي.
    السندات الألمانية من جهتها من المرتقب أن تشهد ارتفاعا مستمرا لأسعارها وتراجعا لفوائدها. الرساميل الباحثة عن الأمان لا بد ان تجد فيها ملاذا مفضلا. فائدة العشر سنوات أنهت أسبوعها على 1.77% وبتراجع ملموس من 1.86%.تراجعات جديدة لن تكون مستغربة هذا الأسبوع . ألإقبال كبير على هذه السندات إذا بالرغم من كون اللجوء اليها وبفائدة 1.77% إنما يشكل خسارة في رأس المال لأن نسبة التضخم يتجاوز هذا المستوى حاليا.

    وأميركيا؟

    مرحلة الإعلان عن نتائج الشركات تتقدم ما سواها من مؤثرات. الخميس على موعد مع شركة IBM و MICROSOFT . ثمة ميل مُبرر لانتظار مفاجآت إيجابية من قطاع التكنولوجيا والإتصالات.
    اليوم الاثنين عطلة بنوك في الولايات المتحدة الاميركية.
    بيانات التضخم تصدر يومي الاربعاء والخميس.
    موعد مع بيانات البناء يومي الخميس والجمعة اضافة الى مؤشر مديري المشتريات لمنطقة فيلادلفيا.

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي حسب دراسة خليجية تصدر عام 2013 : تريليون دولار غش تجاري بالعالم

    قدر مجلس أصحاب العلامات التجارية بمنطقة الخليج حجم التقليد التجاري دوليا بثماني مائة مليار دولار إلى تريليون دولار سنويا، أي ما يمثل 7% من إجمالي التجارة العالمية.

    وقال رئيس المجلس عبد الله حساين للجزيرة نت إن هذه الأرقام تبقى تقريبية، وقد تكون تجاوزت تريليون دولار، منبها بمناسبة ورشة إقليمية بشأن الممارسات العملية للتمييز بين السلع المقلدة والأصلية نظمتها وزارة الأعمال والتجارة بقطر إلى غياب دراسات دقيقة ترصد الحجم الحقيقي للغش التجاري.

    وأضاف حساين أن ظاهرة الغش والتقليد التجاريين تهدد المستهلكين وأصحاب العلامات التجارية وأطرافا أخرى، وتعمل على طرد الاستثمار الأجنبي، كما أنها تقوض الإنفاق على الابتكار والتطوير.
    وعبر عن اعتقاده أن الأسواق العربية والأفريقية هي الأكثر تضررا من التقليد والغش، وقال إن الأسواق الآسيوية تبقى الأكثر إنتاجا للسلع المقلدة والمغشوشة.

    توعية بالمخاطر
    وشدد المتحدث نفسه على مركزية عمل إدارات الجمارك باعتبارها "نقطة الدفاع الأعلى"، فضلا عن أهمية حملات التوعية بأخطار الغش، وأولوية التعاون بين الجهات الحكومية لردع المخالفين.

    وأعلن عن عزم المجلس إنجاز دراسة هي الأولى من نوعها لتقدير حجم ظاهرة الغش والتقليد التجاريين بمنطقة الخليج العربي، لتكون جاهزة بحلول الربع الأول من العام المقبل.

    وأشار الخبير القانوني لدى المنظمة العالمية للملكية الفكرية حسام لطفي إلى أن البلدان البترولية التي تتمتع بدخول مرتفعة تمثل أرضية خصبة لانتعاش تجارة السلع المقلدة المستوردة من الخارج.

    وقال للجزيرة نت "هذه الأسواق مفتوحة وتعتمد على الاستيراد بـ90%، مما يجعلها جاذبة لهذا النوع من الصناعات المدمرة للمصداقية التجارية".

    وأضاف لطفي أنه رغم توفر البلدان العربية على قوانين قوية ورادعة فإن هناك مشكلة في التطبيق، مشيرا إلى أن بعض جهات التدخل تبدي "تسامحا غير مفهوم".

    وأكد أن انتعاش التقليد بالمنطقة يقلص فرص العمل وإستراتيجيات التصنيع المحلية، مشددا على أهمية وعي صناع القرار بشروط حماية السوق المحلية لخلق مناخ جاذب لرؤوس الأموال الأجنبية.


    الأمن التجاري
    ورأى الخبير القانوني أن تطبيق القانون في مواجهة الغش والتقليد من شأنه أن يجذب للمنطقة العربية استثمارات لتنمية صناعاتها، وقال "يجب الوعي بأن الأمن التجاري لا يقل أهمية عن الأمن السياسي والأمن الجنائي".

    وفي قطر قالت وزارة الأعمال والتجارة السبت إنها رصدت مائة وخمسة وأربعين حالة غش تجاري بالسوق المحلية العام الماضي، مقابل ثلاثين حالة فقط عام 2010، وبلغ مجموع المخالفات التي تم ضبطها بهذه السوق ثماني مائة مخالفة عام 2011.

    وأضافت الوزارة أن نمو حجم المخالفات يعكس ارتفاع مستويات التعاون مع أصحاب العلامات التجارية، وتطور جهود الكادر المشرف على مراقبة الأسواق.

    وقال وكيل الوزارة المساعد لشؤون الأعمال ماجد بن عبد الرحمن آل محمود إن الغش التجاري ظاهرة سلبية تهدد جهود التنمية وتكبد أصحاب العلامات التجارية خسارات فادحة وتضرب مبادئ المنافسة، وتعرض سلامة المستهلك العامة للخطر، وتكبد أصحاب العلامات التجارية وأصحاب الحقوق خسائر فادحة.


    صعوبة التمييز
    وشارك في الورشة ممثلون عن الجهات ذات الاختصاص في دول مجلس التعاون الخليجي، وخبراء من شركة عالمية استعرضوا قضايا "حقوق حماية الملكية الفكرية"، و"الغش التجاري والتقليد" و"دور هيئات المواصفات والمقاييس في حماية المستهلك".

    ونُظم على هامش الورشة معرض للسلع المقلدة والمغشوشة التي جرى ضبطها من قبل إدارة حماية المستهلك بوزارة الأعمال والتجارة القطرية، في وقت أكد فيه مشاركون أنه من الصعوبة التمييز بين البضائع الأصلية ومثيلتها المقلدة.

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي بعد يومين من خفض تصنيف فرنسا باريس تعد بإصلاح اقتصادي إضافي

    دعا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في أول خطاب له اليوم بعد خفض التصنيف الائتماني لبلاده إلى الهدوء، واعدا بتنفيذ المزيد من الإصلاحات الاقتصادية لإخراج البلاد من الأزمة، موضحا أنه بالإمكان تجاوز هذه الأخيرة إذا توفرت الإرادة الجماعية والشجاعة لإصلاح البلاد.

    وأعلن ساركوزي -الذي سيجتاز امتحان الانتخابات الرئاسية بعد ثلاثة أشهر- أنه سيوجه خطابا للفرنسيين في نهاية الشهر الجاري ليخبرهم بما وصفها قرارات مهمة ينبغي تنفيذها دون إبطاء.

    وكان الرئيس الفرنسي قد وعد بتطبيق تدابير تقشفية إضافية في العام 2012 بعدما تبنت الحكومة سلسلة إجراءات لخفض الإنفاق العام الماضي قصد استعادة التوازن في الموازنة بحلول 2016.

    سوق العمل
    ويتوقع أن يجري ساركوزي الأربعاء المقبل مباحثات مع النقابات العمالية وأرباب العمل لإدخال المزيد من المرونة على سوق الشغل ووقف تزايد حجم البطالة، ووعدت حكومة باريس بخفض أعباء على الأجور يتحمل ثقلها العمال والمشغلون على حد سواء، وذلك من أجل جعل الشركات الفرنسية أكثر تنافسية.

    ولم يشر ساركوزي خلال حديثه بمدينة أمبويس الفرنسية إلى خفض وكالة ستاندرد آند بورز الجمعة الماضية لتصنيف فرنسا الممتاز "تريبل إي" (AAA) بدرجة واحدة هي "إي إي بلاص" (AA+)، بعدما احتفظت باريس بالتصنيف الأولى منذ العام 1975، حيث كان يمكنها من استدانة من الأسواق المالية بكلفة متدنية.

    وقد عقد الرئيس الفرنسي الجمعة الماضية اجتماع أزمة جمع بقصر الإليزيه الوزراء المكلفين بالملفات الاقتصادية.

    فقدان الخفض
    ولم يفوت الخصم السياسي لساركوزي فرصة خفض التصنيف، حيث قال الاشتراكي فرانسوا هولاند السبت إن ساركوزي رهن سمعته بالحفاظ على التصنيف الائتماني الممتاز للبلاد، ولكنه الآن فشل فشلا ذريعا.

    ويقول محللون إن خفض تصنيف فرنسا واسع الهوة بين دول شمال أوروبا وجنوبها، حيث جعل باريس أضعف سياسيا وبرلين أكثر قوة في ظل المباحثات الجارية لحل أزمة ديون منطقة اليورو، وسبق للرئيس الفرنسي أن قال الشهر الماضي "إذا فقدنا التصنيف الممتاز فقد خسرت".

    وقبل بضعة أشهر عن الانتخابات الرئاسية تركزت الأولويات الاقتصادية لساركوزي على حفز النمو، وتعزيز وسائل تمويل الرفاه الاجتماعي، وإدخال المزيد من المرونة على سوق الشغل من خلال الدعوة لما سمي "ضريبة اجتماعية للقيمة المضافة"، وفرض ضريبة على التعاملات المالية

  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي الاسهم الاوروبية تتراجع بعد خفض تصنيفات ائتمانية

    باريس (رويترز) - تراجعت الاسهم الاوروبية في التعاملات المبكرة يوم الاثنين بعد خفض مؤسسة ستاندرد اند بورز للتصنيفات الائتمانية لعدد من دول منطقة اليورو مما جدد المخاوف بشأن التصنيف الممتاز ‪AAA‬ لصندوق الانقاذ المالي للمنطقة.

    وبحلول الساعة 0902 بتوقيت جرينتش هبط مؤشر يوروفرست 300 ‪لأسهم كبرى الشركات الاوروبية 0.5 بالمئة الى 1013.17 نقطة.

    وقال ديفيد تيبو من شركة جلوبال اكويتيز "كانت السوق قد استوعبت بالكامل خفض تصنيف فرنسا درجة واحدة لذلك ما من مفاجأة سلبية هنا .. وهو أمر منطقي جدا بعد خفض تصنيف الولايات المتحدة. لكن السؤال الآن هو كيف سيؤثر هذا على تصنيف صندوق الاستقرار المالي الاوروبي."

    وخفضت ستاندرد اند بورز في وقت متأخر يوم الجمعة تصنيفات ايطاليا واسبانيا والبرتغال وقبرص بمقدار درجتين وفرنسا والنمسا ومالطا وسلوفاكيا وسلوفينيا درجة واحدة.

    وأعلنت المؤسسة عن نظرة مستقبلية سلبية لاربع عشرة دولة في منطقة اليورو لاحتمال خفض تصنيفها مجددا ومن بين تلك الدول فرنسا والنمسا وفنلندا صاحبة التصنيف الممتاز وهولندا ولوكسمبورج.

    وفي أنحاء أوروبا تراجع مؤشر فايننشال تايمز 100 ‪البريطاني 0.4 بالمئة وداكس ‪ الالماني 0.6 بالمئة وكاك 40 ‪ الفرنسي واحدا بالمئة.

    وهبط سهم بنك سوسيتيه جنرال الفرنسي 4.4 بالمئة وبي.ان.بي باريبا ثلاثة بالمئة بينما تراجع سهم أوني كريديت الايطالي ستة بالمئة.

  10. #20
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    920

    افتراضي أوزبورن: اليونان تشكل تهديدا أكبر من خفض التصنيفات الائتمانية

    لندن (رويترز) - قال وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن يوم الاثنين ان عدم التيقن بشأن حل أزمة ديون اليونان يشكل تهديدا لاستقرار أوروبا أكبر من خفض تصنيفات تسع دول في منطقة اليورو من قبل مؤسسة ستاندرد اند بورز للتصنيف الائتماني.

    وخفضت المؤسسة تصنيفات فرنسا وايطاليا وأسبانيا ودول أخرى يوم الجمعة بينما لم تتمخض المحادثات الجارية بشأن كيفية خفض الديون اليونانية الهائلة عن اتفاق حتى الان.

    وقال أوزبورن لراديو هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "أرى أن التهديد الأكبر من خفض التصنيفات يتمثل في استمرار عدم التيقن بشأن كيفية شطب بعض ديون القطاع الخاص في اليونان اذ أنه عامل أكبر لعدم الاستقرار في الوقت الحاضر في منطقة اليورو."

    وصعدت أسواق الاسهم الاوروبية قليلا في التعاملات المبكرة يوم الاثنين مما يشير الى أن خفض التصنيفات كان متوقعا بشكل كبير وتم أخذه في الاعتبار.

    ومن المتوقع استئناف المحادثات مع البنوك بشأن برنامج لمبادلة السندات يهدف لخفض ديون اليونان يوم الاربعاء. وقد يؤدي الاخفاق في التوصل الى حل الى تخلف اليونان عن السداد في مارس اذار حين تستحق مدفوعات للسندات.

    وحث أوزبورن قادة أوروبا على مزيد من العمل لدعم اليورو. ويقوم أوزبورن بزيارة للصين واليابان هذا الاسبوع في محاولة لجذب استثمارات اسيوية ودعم اقتصاد بلاده الذي يواجه صعوبات.

    وقال ان بريطانيا ستدرس دعم صندوق النقد الدولي بمزيد من الاموال لمساندة الاقتصاد العالمي اذا لزم الامر مرددا تصريحات أدلى بها الاسبوع الماضي.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •