google
twitter
facebook
twitter
google
forex

صفحة 8 من 14 الأولىالأولى ... 6 7 8 9 10 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 71 إلى 80 من 137

الموضوع: لكل مبتدا

  1. #71
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي

    الــخــســـــــــارة , فـــــــن
    قد يستغرب البعض العنوان ( فن الخسارة )

    ويحدثون أنفسهم : كيف تكون الخسارة فنا ؟؟!!

    ولكن قبل أن أتطرق لهذا الموضوع أو أن أوجه سؤال للجيمع ممن بدأو في قراءة هذه السطور

    ماذا تعرف عن إدارة الأموال ؟؟؟!!!

    جميعنا يدخل هذا السوق من حيث لا يعلم ولكن قد يكون دخول جميعنا للسوق الفوركس هو بمحض الصدفة لا أكثر وعليه فكثير منا يخسر والكثير مازال يخسر حتى الساعة فلماذا لا نجلس مع أنفسنا ونراجع الخلل

    في طريقة إدارتنا للمال وبعد ذلك نعود لنكمل مشوارنا في هذا السوق .

    بداية نجب أن نعرف بأن هذا السوق هو سوق حقيقي وليس مجرد وهم كما يدعي البعض وليس سوقا للخسائر كما يرى البعض الآخر

    وهنا سأذكر بعض الخطوات المترتبة علينا قبل الدخول لسوق :

    1- السوق هو مشروع كغيره من المشاريع وعليه يجب أن يكون لدينا دراسة جدوى فعالة للموضوع .

    2- اختيار مكان مناسب لفتح المشروع ( وهنا نقصد شركة تحترم زبائنها وتحرص على مالهم ) .

    3- اختيار موظفين لهم خبرة في هذا المجال ولديهم ما يثبت صحة كلامهم ( يعني مو أي مكتب يقولي البروكر شاطر وفهمان ويطلع ربح 50 % أرباح أروح أعطيه الحساب يلعب فيه ) .

    4- أهم شي في المشروع وهو الهدف المرجو منه !!!! ( يعني مو معقول إن الواحد يفتح حساب بعشر آلاف دولار ويقول في نفسه أنا شغال في البورصة فلازم أكسب منها مليون ، ولو اقتنعنا بالقليل لوصلنا للكثير ولكانت نسبة الخسائر في عملنا لا تتجاوز 10 % )

    بعد كل هذا نصل إلى كيفية إدارة الأموال والحسابات :

    أولا : حماية رأس المال

    1- علينا أن نعرف أولا بأننا عند دخول أي صفقة فإننا ندخل بصفقة كبيرة مقابل تأمين صغير وعليه يجب أن لا نكثر في عدد العمليات المفتوحة وذلك كي نستطيع حماية رأس المال .

    2- التركيز على صنف واحد لا أكثر وذلك كي نتمكن منه ونكون عارفين لحركته وحتى نحمي أنفسنا من تشتت الأفكار .

    3- عدم الاعتماد على التوصيات الجاهزة حتى لو كانت من كبار المحللين في السوق .

    4- عدم متابعة أكثر من رأي لما في ذلك من ضرر قد يبدد رأس المال .

    5- حاول أن تكون أهدافك بسيطة وسريعة ولا تحاول الإكثار من العمليات في يوم واحد .

    6- لا تكثر من وضع ستوب لوز للعمليات لأن الستوب يساعد على تآكل رأس المال .

    ثانيا : فن الخسارة

    كثير منا قد يستهجن هذه الكلمة ويقول بأن الخسارة هي غباء وليست فن

    ولكني أقول لهم بما أن الربح فن فأيضا الخسارة هي فن أيضا وعليه عند وقوع أي خسارة علينا اتباع الخطوات التالية :

    1- عدم معاندة السوق والتمسك بالرأي حتى لو كان صحيحا .

    2- عند قوع الخسارة حاول أن تستشير أي خبير دون أن تذكر له المركز المفتوح لديك لأنك لو أخبرته بما لديك فربما يتعاطف معك ولا يعطيك نظرة سليمة للواقع .

    3- حاول دوما أن لا تصل بك الخسارة لأكثر من قيمة تأمين الصفقة ( عندما ندخل في اي صفقة فإن قيمة التأمين ( المارجن ) هي ألف دولار وعليه فلو خسرنا أكثر من هذا الرقم فعندها نكون خسرنا 100 % من قيمة الصفقة .

    4- في حال عدم وضع ستوب للصفقة وعكس عليك السوق حاول أن تمسك أعصابك ولا تنظر للخسارة كثيرا فهناك دوما فرصة للخروج بأقل الخسائر .

    5- لا تترك خسارتك عائمة لأكثر من يوم أو يومين وهناك دوما فرص متاحة في السوق .

    6- عليك تقبل فكرة الخسارة فهمهما كان حسابك كبيرا فقد تجد نفسك وصلت لمرحلة الصفر والنهاية .

    7- لا تترك صفقات مفتوحة وتذهب فكل صفقة يجب مراقبتها حتى الخروج منها .

    8- عليك حماية الصفقات الرابحة حتى لا تنعكس عليك بخسارة .

    9- عند وقوع الخسارة حاول أن لا تعود للسوق فورا ولكن اترك السوق وتابع يومك وتعال في اليوم

    التالي بفكر جديد غير واقع تحت تأثير الخسارة ففرص التعويض كثيرة .

    أخيرا أرجو أن أكون قد وفقت في الطرح

    و قد يكون لدى الجميع الكثير من الأفكار أرجو أن يساعدونا بطرها حتى تعم الفائدة على الجميع

    منقول

    والله ولي التوفيق ،،،
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  2. #72
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي

    كيفية الربط بين التحليل الفنى والتحليل الاساسى
    كيف نستطيع إن نربط بين التحليل للأساسي والتحليل العلمي ؟ وكيف نستفيد ‏من كلا الاتجاهين .‏
    وهنا أحب إن أبين الانتقادات التي يوجهها كل جانب من أنصار التحليل الأساسي وأنصار التحليل الفني من اجل ‏إن يستفيد الجميع من وجهات النظر.‏

    فلا يكفيني إن انتقد اتجاه معين إن لم استطع إن أوضح الأمور الايجابية للاتجاه الأخر فالانتقاد السلبي سهل جدا ‏ولكن الانتقاد الايجابي يصعب على الكثير استخدامه .

    فمن السهل إن نقول إن الكتاب المثالي على سبيل المثال ‏غير صالح للقراءة ولكن أعطاء المبررات لعدم صلاحيته يحتاج الكثير من الجهد للتبرير وقد تكون هذه ‏المبررات غير كافيه أو هي مجرد نقل رأي أو وجهة نظر قراءتها أو سمعتها من الآخرين ولم تقم بممارسة هذا ‏الأمر بنفسك.‏
    إنا هنا لا أدعو لترك التحليل الأساسي والاتجاه إلى التحليل الفني وإنما أؤكد على نقطة مهمة جدا وهي إذا كنت ‏تستعمل طريقة معينه معتمدا على التحليل الأساسي أو الفني وهذه الطريقة ناجحة معك فلا تغيرها ولا تجرب ‏غيرها مطلقا فأنت تمشي على الطريق الصحيح ! ‏
    إما إذا كانت الطريقة التي تستعملها سواء على التحليل الأساسي أو الفني فاشلة وسببت لك الخسائر فهنا عليك إن ‏تراجع وضعك وتبحث عن الطريقة المناسبة لقدراتك وإمكانياتك من اجل الخروج من دائرة الخسائر إلى دائرة ‏الإرباح بأذن الله تعالى

    إنا شخصيا استعمل التحليل الأساسي باختيار الشركات وبعد اختياري للشركات المناسبة أقوم باستعمال وسائل ‏التحليل الفني لمعرفة حركة السهم ومراقبة سلوكه.‏

    وبهذه الطريقة كان وضعي في السوق ممتاز والحمد لله ولم أتعرض خلال مدة ممارسة هذه الطريقة التي امتدت ‏إلى سنوات إلى خسائر تذكر (وان حدثت وبسبب استعمالي أسلوب تنويع المحفظة وهو من أساليب التحليل ‏الأساسي فان بعض القطاعات توازن الانخفاض بارتفاعها)‏.
    التحليل الأساسي يعتمد على الأمور التالية‏

    الظروف الاقتصادية
    ظروف الصناعة
    ظروف الشركة

    وذلك من اجل تحديد سعر السهم الحقيقي الذي ينبغي إن يباع به السهم ولقد سبق شرح هذه الأمور في مواضيع ‏أخرى في هذا المنتدى.‏

    إما التحليل الفني ‏

    فهو لا يعني بتحديد السعر الحقيقي للسهم فهو لا يهتم بتجميع أو تحليل أي بيانات أو معلومات متاحة (مثل ‏الأخبار الاقتصادية وغيرها ) ذلك لأنه ينصرف في الأساس إلى تتبع حركة الأسعار في الماضي على أمل ‏اكتشاف نمط لتلك الحركة يمكن منه تحديد التوقيت السليم للقرار الاستثماري فحركة الأسعار في الماضي تعد ‏مؤشرا يعتمد عليه في التنبؤ بحركتها في المستقبل.‏



    ( 1 )

    الفروض التي يقوم عليها التحليل الفني :-‏

    هذا هو الأساس الذي يقوم عليه التحليل الفني وكما يبدو فانه يبتعد كثيرا عن الفكر الذي يقوم عليه التحليل ‏الأساسي. كما انه لا يعترف بمفهوم كفاءة السوق الذي هو الدعامة الأساسية التي ترتكز عليها أسواق راس المال ‏‏.‏

    ومع هذا فانه لا يمكن لأحد أن ينكر بعض الأساسيات فسعر السهم شأنه في ذلك شأن سعر أي سلعة أخرى يتحدد ‏نتيجة تفاعل قوى العرض والطلب .‏
    الاعتراض الأساسي على فلسفة التحليل الفني تبدأ من الفقرة الرابعة المذكورة أعلاه التي تتعلق في حقيقة الأمر ‏بمدى سرعة استجابة أسعار الأسهم لما يطرأ على قوى العرض والطلب من تغيير فالاعتقاد في أن اتجاه معين ‏في الأسعار يستمر لفترة طويلة من الزمن يقوم على افتراض أن المعلومات الجديدة التي من شانها أن تحدث ‏تغيرا في العلاقة بين العرض والطلب لا يستجيب لها السوق بسرعة بل عبر فترة زمنية طويلة إما السبب فقد ‏يرجع إلى وجود فئة من المستثمرين يحصلون على المعلومات بسرعة ويجرون عليها التحليل ويتخذون على ‏أساسها القرارات الاستثمارية وذلك قبل غيرهم من المستثمرين.‏

    معنى هذا أن أسعار السوق تبدأ في التغير استجابة لتصرفات هؤلاء المستثمرين أخذه طريقها لبلوغ نقطة توازن ‏جديدة بين العرض والطلب إما الوصول إلى تلك النقطة الجديدة فلا يحدث إلا بعد أن تصل المعلومات لباقي ‏المستثمرين.‏

    ‏ وهو ما يتم تدريجيا ويستغرق بعض الوقت فالمعلومات تتسرب أولا من مدراء الشركات وكبار العاملين فيها إلى ‏المحللين من أصحاب النفوذ ثم تأخذ طريقها فيما بعد إلى المستثمرين العاديين وعندما يبدأ وصول معلومات ‏جديدة إلى السوق وتحمل معها أنباء من شانها أن تؤدي إلى تغيير في سعر التوازن بالانخفاض أو الارتفاع عما ‏كان عليه من قبل .‏

    وأنصار التحليل الفني يعترفون بان أسعار الأسهم تستجيب للمعلومات الجديدة التي تحدث تغييرا في قوى ‏العرض والطلب ولكنهم يقولون بان هذا التغيير في العلاقة بين العرض والطلب يمكن الوقوف عليه من خلال ما ‏يجري في السوق نفسه أي من خلال حركة الأسعار فيه دون الحاجة إلى المجهود الذي يبذل في تحليل كم هائل ‏من بيانات ومعلومات الاقتصاد والصناعة والشركة .‏

    فهذه المعلومات لن تضيف شيئا ما سوى ما تسبب فيه من أرباك فالمحلل الفني ليس بحاجة سوى لمعلومات عن ‏أسعار وحجم الصفقات إضافة إلى أداة يمكن من خلالها اكتشاف بداية التحول من سعر التوازن الحالي إلى سعر ‏التوازن الجديد دون أن يشغل نفسه بمعرفة أسباب التحول.‏

    ( 2 )


    وكما يبدو فان التحليل على هذا النحو يسهم في توقيت اتخاذ القرار الاستثماري الملائم . فلو أن سعر التوازن في ‏طريقه للتحول إلى سعر توازن جديد اقل مع بداية ورود معلومات جديدة حينئذ يكون التوقيت ملائم لاتخاذ ‏قرارات البيع والعكس صحيح .‏

    بينما التحليل الأساسي نادرا ما يعطي قرارا قاطعا بشان توقيت قرار الشراء .
    إما عن مزايا وعيوب التحليل الفني

    يتسم التحليل الفني بعدد من المزايا التي خلقت له أتباعا ومؤيدين وفي مقدمة هذه المزايا السهولة والسرعة.‏
    فبمجرد تحديد الوسيلة أو القاعدة الفنية التي سيعتمد عليها المحلل في التنبؤ بالأسعار يصبح تطبيقها آليا وعلى أي ‏عدد من الأسهم.‏

    كل ذلك دون حاجة إلى تجميع وتحليل الكم الهائل من المعلومات التي يحتاجها التحليل الأساسي والتي تتطلب وقتا ‏وجهدا وفيرا .‏

    إما الميزة الثانية فهي أن أساليب التحليل الفني يسهل تعلمها وتطبيقها بواسطة أي مستثمر مهما كان مستوى ثقافته ‏وهي ميزة لا يتيحها التحليل الأساسي.‏

    يضاف إلى ذلك ميزة ثالثة هي أن المعلومات التي يحتاجها المحلل عن الأسعار والصفقات تتاح يوميا بانتظام من ‏خلال التقارير التي تظهر في شبكة الانترنت والصحف المتخصصة وبالطبع الوضع يختلف كثيرا بالنسبة للتحليل ‏الأساسي لان التقارير المالية التي يقوم عليها التحليل الأساسي تغطي فترة ماضية كما انه يصعب الاعتماد علي ‏محتوياتها في خال تلاعب الإدارة بصورة متعمدة في الأرقام .‏

    ولكن رغم هذه المزايا للتحليل الفني فانه لا يخلو من العيوب ‏

    فان أنصار التحليل الفني يعترفون بان المحلل الأساسي الذي تتوافر له المعلومات والقدرة التحليلية يمكن أن يصل ‏إلى نتائج أفضل من المحلل الفني ولعل أهم أسباب ذلك أن المحلل الأساسي يتنبأ بالإحداث المستقبلية ويخرج منها ‏بالقرار المناسب في الوقت المناسب .‏

    إما المحلل الفني فان عليه أن ينتظر حتى تقع الإحداث ويرى بعينه التحول في حركة الأسعار ثم يتخذ القرار ‏يضاف إلى ذلك ما أثبته الواقع أن المستثمر الذي يتبع أسلوب التحليل الفني يندر أن يحقق عائد غير عادي على ‏استثماراته.‏

    والانتقاد الأخير للتحليل الفني بان هؤلاء المخللين الفنيين يخلقون بأنفسهم التوقعات التي يعتقدون في إمكانية ‏حدوثها . فلو أن مئات المحللين الفنيين استخدموا نفس الأسلوب وذات البيانات فإنهم يتوصلون إلى نفس القرار ‏ولو أن هذا القرار كان شراء أسهم شركة معينه بسبب توقعهم ارتفاع سعره في المستقبل .‏
    فماذا ستكون النتيجة ؟ بطبيعة الحال ارتفاع سعر هذا السهم بسبب أن هؤلاء المحللين سوف يندفعون لشراء هذا ‏السهم مما ينجم عنه ارتفاع السهم وهذا أمر طبيعي .‏

    بعبارة أخرى أن الارتفاع في السعر أحدثه في الأساس سلوك اؤلئك الذين يؤمنون ويستخدمون التحليل الفني ‏وليس شيء أخر .
    اخواني الكرام
    انا اعتذر لكم عن كثرة المواضيع التي اكتبها وانا واثق بان كثير من الاخوة غير راضين عنها واطلب منهم المعذرة بسبب اثقالي عليهم.

    هدف كتابتها اولا تعريف المهتمين بهذه المواضيع وضرورة استعمال الطريقة العلمية بالعرض وليس فقط انتقاد احد الاسلوبين.
    ( 3 )


    فالتحليل الاساسي مهم جدا والتحليل الفني لايقل عنه اهميه فالمستثمر الذكي يستطيع ان يعرف متى يستعمل هذا التحليل ومتى يلجأ الى هذا التحليل واغلب المؤسسات المالية ان لم يكن كلها تستعمل التحليل الاساسي والتحليل الفني .

    وانا لااحب ان افاضل بينهما فهما لي كالوقود لمحرك السيارة لاتستطيع السيارة العمل بدون هذا الوقود .

    فبالتحليل الاساسي اختار الاسهم وبالتحليل الفني اتابع حركتة السهم واتعرف على سلوكة .


    وبهذا تم الانتهاء من المقارنه بين التحليل الفني والتخليل الاساسي واتمنى من جميع الاخوة المشاركة في هذا الموضوع.‏1- إن سعر السهم بالسوق تتحدد على أساس قوى الطلب والعرض.‏‏2- إن العرض والطلب تحكمه عوامل متعددة بعضها رشيد والبعض الأخر غير رشيد . ومن بين تلك العوامل ما ‏يدخل في نطاق اهتمام التحليل الأساسي ومن بينها ما يبتعد عن هذا النطاق مثل مزاج المستثمرين والتخمين وما ‏شابة ذلك.‏‏3- يعطي السوق وزنا لكل متغير من المتغيرات التي تحكم العرض والطلب.‏‏4- انه باستثناء التقلبات الطفيفة التي تحدث للأسعار من وقت لأخر فان أسعار الأسهم تميل إلى التحرك في اتجاه ‏معين وتستمر على 1لك لفترة طويلة من الزمن.‏‏5- إن التغير في اتجاه أسعار الأسهم يرجع في الأساس إلى تغير العلاقة بين العرض والطلب وان التغير في تلك ‏العلاقة مهما كانت أسبابه يمكن الوقوف عليه –طال الزمن أو قصر- من خلال دراسة ما يجري داخل السوق ‏نفسه.
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  3. #73
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي

    (( مفتاح النجاح الاول نفسية المتاجر ))


    قرات هذا المقال فاعجبني

    واحببت ان تشاركوني الاعجاب




    (( مفتاح النجاح الاول نفسية المتاجر ))

    لماذا يفشل المتاجرون ؟
    ( ترجمة لمقالة من أحد المواقع من أستراليا )

    في دراسة أجريت مؤخرا بأمريكا أن 75% من المضاربين اليوميين يخسرون كل شيء في خلال سنتين . و الغريب أن هذه النسبة كانت ثابتة لما يقارب ال 150 سنةالماضية ( مدة وجود سجلات المضاربة)

    لماذا تخسر هذه النسبة العالية كل شيء بالرغم من التقدم التكنولوجي و وسائل التحليل الفني و الحصول على الأخبار الآنية ؟ إذا المشكلة داخلية في نفوس الناس الذين لم يستفيدوا من التقنية

    أسباب الخسائر بسيطة :

    ينقسم الناس في بداية المتاجرة إلى قسمين:

    الأول: يتبع أما الظن و التخمين و إما التوصيات من هنا و هناك . ولا غرابة في عدم تمكن هذه الفئة من الإستمرار طويلا.



    الثاني : الباحثين عن الحل المطلق. إما Trading System أو أفضل مؤشر و الواقع أن هذا البحث ينبغي أن لا يزيد عن 10% من جهد المتاجر لأن كل ما يبحث عنه هو نقطة الدخول الجيدة. و معلوم أن نقطة الدخول الجيدة هي حزء بسيط من آلية تحقيق الأرباح . و الحكم النهائي على المتاجر يكون بمقدار ما حققه و ليس بعدد المرات التي أصاب فيها.( ورد سابقا في ترجمة كتاب Trading For A Living أن آلية تحقيق الأرباح تعتمد على ثلاثة أمور و قليل هم الذين يهتمون بها :

    1. نفسية المضارب
    2. تحليل السوق
    3. إدارة المال المنضبطة)

    من السهل الدخول في عملية ولكن الخروج هو الذي يحدد ما إذا كنت ستربح أم لا. الإهتمام بالدخول الجيد يعطي إنطباع خاطىء بالتحكم و النجاح و الحقيقة أن فيه إهمال لمفتاحي النجاح

    مفتاح النجاح في إثنين: الأول النفسيات و الثاني إدارة المال . و تقريبا كل ما عداهما لا يهم.

    و أخيرا فأنا مقتنع أن المتاجرة عمل نفسي و ليس عمل مالي.



    من بداية متاجرتك يجب أن تتصرف كمتمرس محترف و منضبط و ليس كالمبتدىء الغير ملتزم بقواعد المتاجرة

    لا تأخذ الخسارة بصفة شخصية و تجعلها سببا لإدخال الأفكار السلبية لنفسك لأن ذلك يعني أنك لا تريد أن تخسر

    تغيير الخطة عند إقتراب السعر من وقف الخسارة يؤدي إلى خسارتك في المتاجرة مستقبلا ولو نجحت عمليتك الحالية لأنك بهذا التصرف تكون قد رسخت العادات الخاطئة لديك

    تصورك للمستقبل الذي تريده لنفسك سيؤدي إلى تحققه في النهاية. إنها حقيقة.

    عندما تستمر في التصورات الإيحابية ستكون أنت تلك الصورة

    أترك العادات السيئة إلى الأبد


    لا ترضى لنفسك أن تكون صاحب مهارة و علم و خبرة و خاسر بنفس الوقت

    المضاربة هي تجارة . تعامل معها كذلك . لقد تعبت للحصول على طريقة ناجحة للمتاجرة . إذا إفعل كل ما بوسعك للتركيز على شيء واحد وهو تطبيق هذه الطريقة حتى النهاية



    عندما تتصور نفسك كمتاجر ناجح و محترف تصبح أقل عرضة للعوامل النفسية المؤدية لأخطاء المتاجرة لأن إرتكاب الخطأ يتعارض مع صورة المحترف التي لديك.

    ثق بطريقتك في المتاجرة. إن ذلك سيفيدك إذا التزمت به.

    عندما أتحدث إلى نفسي يظن الناس اني مجنون و يعلم القريبون مني أني قد حصلت على نصيحة قيمة ( المقصود البرمجة الإيجابية للنفس ).

    يجب أن تكون شديد الإلتزام بطريقتك في المتاجرة و خططك فيها.


    المحافظة على الهدوء في السوق المضطرب

    في صميم المتاجرة أو الإستثمار تبقى معضلة ألا وهي المحافظة على رأس المال. يجب أن لا يخسر المتاجر وسيلته الإستثمارية. في نفس الوقت ينبغي أن يستغل الفرص التي تأتيه و لكنه بذلك يخاطر برأس ماله. إنها عملية موازنة.

    المتاجر ينبغي عليه أن يحسب المخاطر و الأرباح المحتملة بإستمرار و يبقيهما في حالة توازن. و من المعلوم أنك إن لم تخاطر فلن تكسب شيئا.

    كثرة التردد في مواجهة حركة السوق يؤدي لضياع موجة الأرباح . أيضا الإستعجال بالدخول في عملية المتاجرة قبل نضوجها يؤدي إلى إشارات وآمال و أهداف خاطئة.

    الخروج و الرضى بالأرباح القليلة أثناء حركة السوق الكبيرة هي طريقة للإعتدال في أحسن الإحتمالات و للخسارة في أسوئها.

    الثروات الكبيرة أمكن تحقيقها من خلال البقاء في العملية لأطول فترة عبر إرتفاع و إنخفاض الأسعار. و مثال وارن بفت أثبت ذلك.

    في الجانب الآخر كلنا سمعنا قصص الأثرياء الذين ماتوا مفلسين و متحسرين. و هناك مثال لشخص كسب 20 مليون دولار في إرتفاع الأسهم في عام 2000 , و اليوم سيكون محظوظا إن تبقى له 10.000 منها.



    و نعلم أيضا أن الذين يكسبون من خلال المتاجرة هم الذين يتعرضون للكثير من الخسائر الصغيرة و لكنهم يكسبون القليل من الأرباح الكبيرة , بينما الذين يخسرون في المتاجرة هم الذين يكسبون الكثير من الأرباح الصغيرة و لكن يتعرضون للقليل من الخسائر الكبيرة.


    نعم أخي العزيز : المعادلة المؤدية للنجاح يمكن اختصارها في التالي: قلل الخسائر و اترك الأرباح لتزيد . و لكن الواضح أن المتاجرين لا يستطيعون تطبيق ذلك.

    إنها سهلة في القول و صعبة في التطبيق.


    لماذا نمارس الأفعال التي تعمل ضدنا؟ و لماذا نكررها مرارا و تكرارا ؟

    الرؤية الواضحة :

    الأمور و الفرص دائما تبدوا واضحة بعد حصولها , لكن في أثناء تقلبات الأسعار نحتاج إلى الخبرة و إلى مهارات خاصة لكي نرى بوضوح . المشاعر و العواطف تؤدي إلى ضبابية في الرؤية و عدم القدرة على إتخاذ القرار الصحيح.

    الرأي و النظرة التحليلية للسوق لا تعني شيئا إن لم تؤيدها حركة السعر.


    الكثير من العمليات الصغيرة تعني :

    1- كثرة المحاولات و عدم الإصابة بالإحباط و الإستسلام.

    2- تقبل الخسارة كمبدأ و ضرورة لتحقيق الأرباح.


    القليل من الأرباح الكثيرة تعني :

    1- الصبر على الأرباح و عدم الإستعجال بقفل العملية الرابحة.

    2- إدارة جيدة للمال بالإلتزام بنسبة الربح للخسارة 2 : 1 أو 1.5 : 1 على الأقل .

    إذا : النفسية في هذا الجانب جيدة و سليمة. لكن في نفس الوقت هناك تقليل للخسائر في كل عملية. مقابل إستهداف لعدد من النقاط أكبر من نقاط وقف الخسارة. و عدم إستعجال الربح القليل مقابل خسارة أكبر .

    بعبارة أخرى: لا تصبر على الخسارة و تستعجل الربح . إصبر على الربح أيضا.

    إذا طريقة : طير في اليد و لا عشرة على الشجرة في الفوركس غير مناسبة ولا تصلح.



    فالإلتزام بمبدأ إدارة المال : لا تدخل في أي عملية إن لم تنطبق عليها نسبة الربح للخسارة بنسبة 1:2

    أي أنه مقابل كل 30 نقطة خسارة محتملة ينبغي إستهداف 60 نقطة ربح محتملة. يعني إن كانت العملية فيها 25 نقطة وقف خسارة و 30 نقطة ربح فلا داعي للدخول فيها أصلا.

    و الآن نأتي للمثال العملي:

    لنفرض أن المتاجر بدأ برأس مال قدره 5000 دولار و قام بمعدل عملية واحدة كل يومين بمعدل 35 نقطة وقف خسارة و 70 نقطة ربح متوقع. على مدى 3 أشهر. و كانت عملياته الرابحة أقل من العمليات الخاسرة :

    5 أيام عمل أسبوعيا = 20 يوم شهريا. أي أنه قام بعشرة عمليات في الشهر فقط. و 30 عملية في 3 أشهر.

    خسر في 18 عملية منها و ربح في 12 عملية . أي نسبة العمليات الخاسرة 67% و الرابحة 33%.

    عدد نقاط العمليات الخاسرة = 18 * 35 = 630 نقطة

    عدد نقاط العمليات الرابحة = 12 * 70 = 840 نقطة

    إجمالي الربح في ثلاثة أشهر = 840 – 630 = 210 نقاط * 10 = 2100 دولار = 42 % ربح من رأس المال في ثلاثة أشهر.

    و هكذا يفعل الذين يكسبون في هذا السوق.

    أما إن كان أكثر توفيقا و خسر في 50% من العمليات :

    الخسارة = 15 * 35 = 525 نقطة

    الربح = 15 * 70 = 1050 نقطة

    إجمالي الربح = 1050 – 525 = 525 نقطة * 10 = 5250 دولار أي 100% من رأس المال تقريبا في 3 أشهر.

    و الخلاصة كالتالي:

    ليس الهدف هو نجاح اغلب العمليات.

    و ليس الهدف هو البحث عن أفضل نقطة دخول فقط.

    بل الهدف هو : النفسية الهادئة و المتقبلة للخسائر و المثابرة لتحقيق النجاح ثم إدارة سليمة و منضبطة و وقائية للمال.


    المحافظة على الهدوء في السوق المضطرب (الجزء الثاني)


    قبل الدخول في أي عملية إسأل نفسك الأسئلة التالية:

    1- ماهي الأرباح المحتملة؟

    2- ما هي المخاطر المحتملة؟

    3- ما هو الشيء الذي سيؤكد لي أن رؤيتي خاطئة؟

    ينبغي أن تكون المتاجرة مبنية على شواهد و إستدلالات واضحة مثل حركة السعر و المؤشرات التي تدل عما إن كان السعر سيستمر في إتجاه معين أم أنه يمر بمرحلة تذبذب أو إنعكاس.



    قبل فتح العملية إستعد و تقبل إحتمال حصول الخسارة قبل إستعدادك للربح و اسأل نفسك : هل الخسارة المحتملة مقبولة؟

    بعد فتح العملية أنظر إلى الربح و لا تنظر إلى الخسارة فقد تقبلت إمكانية حصولها قبل فتح العملية.

    بعد الدخول في العملية نريد أن نحافظ على التفاؤل و التوقعات الإيجابية و لكن هذا يختلف عن الإصرار على ضرورة نجاح هذه العملية بالذات مهما حصل.

    ينبغي أن نثق أنه من خلال المتاجرة الصحيحة و المنضبطة فإننا سوف نحقق الأرباح , لكن ليس بالضرورة في هذه العملية المفتوحة بالذات.

    الصراعات الداخلية:

    في بعض الأحيان تكون الإنحرافات و الأخطاء مبنية على إفتراضات لا شعورية .

    نحتاج أن نجعل عقولنا الواعية و اللاشعورية في حالة إنسجام و إتفاق مع هدف تحقيق الثروة من خلال المتاجرة.

    ربما نعتقد أننا نريد تكوين الثروة في السوق و لكن هناك بعض الأفكار الغير معلنة تؤدي إلى خسارتنا.

    البعض يرتبط بفكرة الثراء القذر و أن هناك شيئا قذرا في المال أو أن المال سبب الأخطاء.

    قال تعالى : إنما أموالكم و أولادكم فتنة . هل هذه دعوة للتخلي عن الأولاد؟ أم أنه تحذير من فتنة الأولاد؟ ألا نؤجر إن أحسنا النية و التربية ؟ بلى.

    أليس : إنما الأعمال بالنيات؟ بلى.

    و قال عليه الصلاة و السلام : نعم المال الصالح للعبد الصالح . و قال : اليد العليا خير من اليد السفلى و قال: المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف . و المال قوة إذا استعمل في الخير.

    و البعض الآخر من الناس يثقون حرفيا بمقولة: نعم نحن فقراء و لكن سعداء. فقراء و لكن صادقين. إن هذا الصنف من الناس لا يريد أن يخاطر بالسعادة أو الصدق (كما يظنون) . لقد كونوا في أذهانهم أختيارا تبادليا. إما هذا أو ذاك. إن كان الشخص غنيا فلن يكون سعيدا و لن يكون صادقا.

    و لكن لحظة: هل كل الفقراء سعداء أو صادقين؟ نقول : لا . و كذلك: ليس كل الأغنياء غير سعداء أو غير صادقين ( لو كان الفقر رجلا لقتلته ) .


    إختبر نفسك الآن و قل: أستحق أن أكون غنيا من خلال المتاجرة. ما هي الأفكار التي تأتيك؟

    هل تشعر أنك تحصل على شيء مقابل لا شيء؟ هل تشعر أنك يجب أن تعمل طوال النهار و تكدح لتحصل على مردود مادي؟ هل تشعر أن المتاجرة مثل القمار؟ هل هناك أي سبب يجعلك تظن أنك لا تستحق الحصول على ثمار المتاجرة؟

    إذا فعليك بالبرمجة النفسية الإيجابية ( أو بالإيحاءات النفسية الإيجابية ) مثل قولك : أنا أقدر المال لأنه قوة للخير أو أنا أحب المتاجرة و هكذا . و سنأتي على عدد من هذه الإيحاءات في آخر المقال.

    المحافظة على الهدوء في السوق المضطرب (الجزء الثالث)

    إجعل هذه الإيحاءات حقيقتك:


    البرمجة الإيجابية أو التوكيد هي مقولة في الحاضر عن المستقبل و كأنها حصلت في الماضي.

    يمكن إستعمال البرمجة الإيجابية لتغيير بعض المفاهيم الخاطئة.

    الأفكار تنمو. ما تفكر به سيكون حقيقتك مستقبلا. ما بداخلك سيظهر في أفعالك. إذا لم تكن تحب ما حولك غير طريقة رؤيتك لها.

    ركز على الخسائر و ستحصل عليها. ركز على الأرباح و ستجد الطريقة لتحقيقها.
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  4. #74
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي

    الترند وأنواعه


    من المعلوم أن هناك ثلاثة أنواع من الترند
    وهي مايتاجر به أغلب البنوك وبيوت الاستثمار

    وهذه الأنواع هي

    الترند العام للزوج
    ويقصد به اتجاه الزوج على المدى الطويل أو البعيد (تاريخيا)
    وهنا نستخدم الشارت الأسبوعي أو الشهري لتحديده
    وقد يمتد الترند هنا لسنوات عديدة

    الترند اليومي للزوج
    ويقصد به اتجاه الزوج على المدى المتوسط (تاريخيا)
    وهنا نستخدم الشارت اليومي لتحديده
    وقد يمتد الترند هنا إلى قرابة السنة

    الترند الحالي للزوج
    ويقصد به اتجاه الزوج على المدى القريب (تاريخيا)
    وهنا نستخدم الشارت اليومي أو الأربع ساعات لتحديده
    وقد يمتد الترند هنا إلى قرابة الشهرين
    .
    .
    أصول وقواعد الترند
    هناك ثلاث قواعد أساسية تحدثنا عنها كثيرا
    ولا بأس من الإعادة السريعة لكي يكتمل الموضوع إن شاء الله تعالى
    وأرجو ملاحظة أن هذه القواعد تنطبق على جميع أنواع الترند التي ذكرناها:

    1- أن يكون الترند معتمدا على نقطتين على أقل تقدير
    <<< وبطبيعة الحال.. كلما زادت عدد نقاط التقاء السعر بالترند ثم ارتدادها منه.. كلما كان الترند أقوى وأصدق

    2- كلما كانت مدة الترند الزمنية أطول.. كلما كان الترند أقوى وأصدق أيضا

    3- عدم كسر الترند أو اختراقه طوال هذه المدة
    <<< حتى لو كان الكسر وهمي.!

    من القواعد أيضا ولكنها غير ضرورية
    أ- تناسق الترند في حركته.. بحيث أن الناظر إلى حركته يعرف أنه ترند صاعد أو نازل من أول وهلة
    ب- ارتداد السعر له (ومنه) كل فترة زمنية .. متساوية أو مقاربة للفترة التي سبقتها
    ج- دفع السعر تدريجيا سواء للأعلى أو الأسفل.. وبحركة متناسقة
    د- زاوية الترند يجب أن تكون مائلة .. وألا تكون حادة
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  5. #75
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي

    معلومات بسيطه لكن يوجد الكثير لا يعرفها


    بعد أن تحدد نوع الحساب ويتم قبول طلبك ستطلب منك الشركة عندئذ أن ترسل المبلغ الذي تريد أن تفتح حسابك به .
    لنقل إنك اخترت أن تبدأ بمبلغ 2000$ ..
    الآن وبعد أن فتحت الحساب وأرسلت المبلغ سيكون رصيدك = 2000$ .
    فالرصيد :هو المبلغ الموجود في حسابك قبل الدخول في عملية أي قبل أن تفتح صفقة .
    ولكن عندما تفتح صفقة بشراء أم بيع عملة ما سينقسم حسابك إلى أربعة أقسام :
    الرصيد Balance .
    الهامش المستخدم Used margin .
    الهامش المتاح Usable margin .
    رصيدك الحالي Equity .



    الرصيدBalance :
    هو المبلغ الموجود في حسابك قبل فتح صفقة .

    الهامش المستخدمUsed margin :
    هو المبلغ الذي يتم خصمه كعربون مسترد وهذا المبلغ يعتمد على نوعية الحساب وشروط الشركة التي تتعامل معها من حيث نسبة المضاعفة التي توفرها هذه الشركة .

    فمثلاً : لو فرضنا أنك فتحت حساب عادي standard لدى شركة وساطة ما وإن هذه الشركة تخصم 500$ من حسابك مقابل كل لوت تشتريه أو تبيعه من أي عملة , فمعنى ذلك لو اشتريت لوت يورو سيتم خصم 500$ من حسابك كعربون مسترد فلو فرضنا أن رصيدك قبل الدخول في هذه الصفقة كان 2000$ سيتبقى لك 1500$ , ولو قمت ببيع 2 لوت ين فسيتم خصم 1000$ من حسابك ويتبقى لك 1000$ من رصيدك .

    كما تعلم فإن هذا المبلغ مسترد سيتم إعادته لحسابك فور إغلاق الصفقة وبصرف النظر عن نتيجة الصفقة .

    يتم حساب الهامش المستخدم حسب المعادلة التالية :
    الهامش المستخدم = الهامش الذي تحددة الشركة مقابل كل لوت * عدد اللوت


    الهامش المتاح Usable margin :
    وهو المبلغ الذي يتبقى في حسابك بعد خصم الهامش المستخدم وهو أقصى مبلغ يمكنك خسارته في الصفقة .


    ويحسب الهامش المستخدم حسب المعادلة التالية :
    الهامش المتاح = الرصيد – الهامش المستخدم
    فعلى حسب الفرض السابق عندما تشتري 1 لوت يورو سيتم خصم مبلغ 500$ كهامش مستخدم ويكون الهامش المتاح أمامك
    الهامش المتاح = 2000 – 500 = 1500$
    وهو أقصى مبلغ يمكنك أن تخسره في هذه الصفقة , فإن وصلت خسارتك على هذه الصفقة ل 1500$ سيصلك نداء الهامش Margin call وإذا لم تضف مزيد من المال لحسابك سيتم إغلاق العملية من قبل الشركة دون أن تنتظر منك أمراً .

    الرصيد الحالي Equity :
    وهو المبلغ الفعلي الموجود في حسابك في حالة إغلاقك الصفقة بالسعر الحالي .
    فكما تعلم عندما تشتري أو تبيع عملة ما ستصبح متأثراً بحركة سعر هذه العملة في السوق , فإن كنت مشترياً للعملة سيهمك أن يرتفع سعر العملة وكل نقطة ترتفع فيه سعر العملة تربح 10$ وكل نقطة تنخفض فيه سعر العملة عن سعر الشراء تخسر 10$ , والعكس صحيح بالنسبة للبيع .
    والرصيد الحالي Equity يرصد أمامك ما يحدث للصفقة على حسب السعر الحالي للعملة .
    فمثلاً : لو فرضنا أنك اشتريت 1 لوت جنية استرليني على فرض أن سعر الجنية سيرتفع بعد فترة , ولو فرضنا أن سعر الجنية ارتفع 20 نقطة سترى أن رصيدك الفعلى قد زاد 200$ فوق رصيدك قبل الدخول في الصفقة أي لو قمت بإغلاق الصفقة في هذه اللحظة سيكون رصيدك 2200$
    وهكذا فإن الرصيد الحالي يعكس وضع حسابك على أساس سعر السوق الحالي لتكون على بينة كاملة في كل ما يتعلق بحسابك .

    يمكن حساب الرصيد الحالي على حسب المعادلة التالية :

    الرصيد الحالي = الرصيد الحالي + الربح العائم أو الخسارة العائمة
    فلو فرضنا أن رصيدك قبل الدخول في صفقة ما كان = 5000$
    ثم قمت بشراء لوت من عملة ما وارتفع سعر هذه العملة بحيث إنك رابح حسب السعر الحالي 500$ وهو ربح عائم لأنك لم تغلق الصفقة فعلياً .
    سيكون الرصيد الحالي = 5000 + 500 = 5500$
    أي يخبرك أنك لو قمت بإغلاق الصفقة الآن وبالسعر الحالي سيكون رصيدك 5500$
    ولو فرضنا أن سعر العملة بعد أن اشتريتها قد انخفض بحيث إنك خاسر حسب السعر الحالي 300$ وهي خسارة عائمة لأنك لم تغلق الصفقة فعلياً .
    سيكون الرصيد الحالي = 5000 + (-300) = 4700$
    أي يخبرك أنك لوقمت بإغلاق الصفقة الآن وبالسعر الحالي سيكون رصيدك 4700$
    والرصيد الحالي يتغير على حسب تغير سعر العملة سواء ربحاً أم خسارة .

    فكلما يتغير السعر حتى ولو نقطة واحدة سيبين لك الرصيد الحالي Equity كم سيكون في حسابك الفعلي لو قمت بإغلاق الصفقة في هذه اللحظة واضعاً باعتباره ربحك العائم أو خسارتك العائمة واللذان سيتحولان إلى ربح أو خسارة حقيقية إذا قمت فعلاً بإغلاق الصفقة في هذه اللحظة .
    والغرض من هذا التقسيم لحسابك هو إعطائك صورة واضحة وفورية عن وضع حسابك ليوفر عليك القيام بهذه الحسابات بنفسك وتكون هذه الصورة فورية أولاً بأول وعلى حسب تغيرات السعر في السوق .
    وعندما تغلق الصفقة فعلاً يتحول الرصيد الحالي إلى رصيدك لدى الشركة . حيث يمكنك سحبه أو استخدامه في المتاجرة بصفقات أخرى .
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  6. #76
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي

    فيبوناتشي فان





    بعد رسم المروحه سوف تجد نموذج علي شكل 3 ترندات وهما قيم فيبوناتشي المعروفه 38.2%, 50% and
    61.8%.
    تعمل هذه الترندات بمثابه دعوم ومقاومات متوقعه للسعر


    اي انه عند توقف السعر عن خط من خطوط المروحه فهذه يؤشر بوجود دعم او ومقاومه في هذه المنطقه
    وعند اختراق السعر لهذه المقاومه اوالدعم فانه غالبا لا يتوقف الا عند الدعم اوالمقاومه القادمه (خط المروحه القادم)
    وعند مرورو سعر عند احد خطوط المروحه بسرعه وبدون توقف فهذا يوحي بعدم وجود دعم او مقاومه فهذه المنطقه وانه سوف يصل الي خط المروحه القادم
    ملحوظه يجب عدم استخدام مروحه فيبوناتشي منفرده واستخدام بجانبها وسائل مساعده لتاكيد نقاط الدخول والخروج
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  7. #77
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي

    خطوط الكلاستر

    او المستويات الأجتهادية زى مابيسموها

    كتير مننا سمع عن دمج المحترفين للفايبوناتشى فى رسمهم ومايعرفش كيف يتم الدمج وكيف نستفيد منة

    بيدمجو مثلا بين فريم وفريم او بيدمجو على نفس الفرييم

    انهاردة هعرفكم باذن اللـه ازاى بنعمل الخطوط دى ونستفاد منها

    البعض بيدمجو اداتين مختلفتين للفايبو والدمج بيكون على موجات مختلفة

    هنا هدمجلكم بواسطة اداة الفايبو العادية وانتو ادمجو مع اى اداة اخرى للفايبو زى ماتحبو

    الطريقة

    اكيد معروف للكل ان الفايبو بيترسم فى الأتجاة الصاعد من القاع للقمة وفى الهابط من القمة للقاع دى القاعدة AB فايبوناتشى وهى اللى هنستخدمها هنا

    طريقة الدمج للفايبو بالصور والشرح



    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  8. #78
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي

    الفرق بين التبريد والتعزيز والهيدج


    التبريد هو انه تكون الصفقه عاكسه عليك وخسران وتدخل بلوتات تانيه فى نفس اتجاه الصفقه رغبة فى تقليص الخساره واملا فى ان يعكس السعر مره اخرى

    التعزيز هو انه تكون الصفقه ماشيه تمام فى الاتجاه اللى انت داخل معاه وكسبان و تدخل بلوتات تانيه فى نفس الاتجاه رغبة فى مزيد من المكاسب واملا فى ان يستمر السعر فى نفس الاتجاه

    الهيدج هو انك تكون داخل فى صفقه و بعد ما السعر يمشى مسافه معينه تدخل بلوتات معاكسه لاتجاه دخولك الاول . سواء كنت كسبان او خسران
    يعنى لو كنت بايع تشترى ولو كنت شارى تبيع .. بنفس عدد الوتات ونفس الكميه اللى دخلت بيها فى البدايه ولكن فى اتجاه معاكس
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  9. #79
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي

    مستويات الدعم والمقاومة
    عندما نتكلم عن مستويات الدعم والمقاومة في الفوركس او في أي من الاسواق المالية العالمية فإننا نتحدث عن احد ركائز التحليل الفني والأكثر من هذا أننا نتحدث عن مستويات فيبوناتشي ، وكما هو معروف فالشخص الذي قام بتطوير مستويات فيبوناشي هو العالم الرياضي ليوناردو بيسا ، حيث قام بتطويرها على شكل متتالية فيبوناشي وهي كالآتي :




    0,1,1,2,3,5,8,13,21,34,55,89,144 ...
    هذه المتتالية كما نلاحظ تقوم على ان مجموع كل رقمين متتالين ينتج الرقم الثالث وهكذا ، كما يوجد بعض الخصائص داخل المتتالية نذكر منها مثلاً : اذا أخذت أية 3 أرقام متتالية وقمت بتربيع الرقم الأوسط ثم قمت بضرب الرقمين الجانبين ببعضهما فسيكون الفارق بين العمليتين دائما واحد صحيح (1) .
    أما تعريف مستويات الدعم : فهي تلك المستويات التي يجد زوج العملات صعوبة في اختراقها عندما يكون في تصحيح متجه لأسفل وحسب فيبوناشي فهي متعددة وتحدد كنسب مئوية من الترند مثل 23.6% 38.2% 50.0% 61.8% 78.6%
    مستويات المقاومة : وهي تلك المستويات التي يجد زوج العملات صعوبة في اختراقها لأعلى أثناء تصحيح متجه لأعلى .
    وبحسب العديد من الخبراء في سوق المال والتداول فإنهم يجدون أهمية التعامل مع مستويات الدعم والمقاومة في أوضاع التصحيح فقط أما في وضعية الترند فإن سعر الزوج يتدفق وينطلق بقوة ولا يكترث لوجود نقاط دعم أو مقاومة وبالتالي فإن استخدام خطوط الدعم والمقاومة في اثناء حركة الترند قد تكون بلا جدوى ، أما الأهمية الحقيقية فتكمن في استعمالها في التصحيحات ، حيث أن التصحيح يتحرك بشكل معاكس للترند ولكن بنسبة معينة هي أحد نسب فيبوناتشي والتي غالباً ما تترواح بين ال 61.8 % وال 78.6% حيث قلما نجد نهاية تصحيح عند مستوى 23.6% ، والشكل لسفل يوضح كيفية انتهاء التصحيح عند

    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

  10. #80
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    افتراضي

    قواعد مفيدة في التحليل ؟؟

    السلام عليكم و رحمة الله

    ھذا الموضوع موجه لمن يجيد أساسيات مھارات التحليل الفني ولكن لا يعرف كيف يبدأ .

    الھدف من ھذا الموضوع تقديم طريقة متسلسلة مبسطة وسھلة التطبيق لقراءة أي شارت

    بحيث تصبح قالبا مقبولا لكتابة اي تحليل فني لاي سھم أو عملة وفق التحليل الكلاسيكي

    حسب نظرية داو الاساسية.

    قبل ان نبدأ ، يجب ان نتذكر ان ھدف اي تحليل ھو الاجابة على سؤال بسيط جدا:


    "متى نبيع؟ ومتى نشتري؟ "وبصيغة فنية " ھل العملة عند قمة او في قاع. "

    ونتذكر ايضا ان ميزة التحليل الفني تأتي من مصداقية الارقام التي يستند اليھا

    لانھا انعكاس لقرارات جميع المتداولين وتقيس حركة الاسعار التي حدثت بدقة.

    وعيب التحليل الفني الاكبر ھو انحياز المحلل الفني.

    وھذا الانحياز يأتي عندما تدخل العواطف على التحليل

    ويبدأ المحلل منذ اول نظره على الشارت بمحاولة اكتشاف اشارات تدعم رغباته الشخصية

    وقد يجد اشارات تناسب اھوائه ويكتفي بھا ويتناسى باقي الاشارات السلبية الاقوى ربما.

    جرب ان تحدق في سحابة وانت تبحث فيھا عن شكل رأس انسان ( مثلا )

    لو حدقت طويلا ستجد ھذا الشكل بطريقة ما.

    لذلك على المحلل ان يتخلص من آماله واطماعه ويتناسى تشاؤمه ومخاوفه

    قبل النظر الى التشارت. وان يحصر مھمته في جمع المعلومات الفنية اللازمة لدراسة

    حركة السعر . ثم يقوم المحلل بدور القاضي العادل الذي يفصل بين الاشارات السلبية والايجابية

    ويرجح جانب واحد ولا يكتفي باعطاء احتمالات فقط

    فالاحتمالات اساسا لن تخرج عن الصعود او النزول ، ولان مھمة المحلل اساسا

    ھي دعم القرار الاستثماري وليس ضخ مزيد من الحيرة

    ويجب عليه تجاھل كل الاخبار عن السھم ، ويتذكر اھم قاعدة في نظرية داو التي تنص على

    أن معرفة "ماذا " اھم من معرفة " لماذا ".
    لان الاخبار مھما كانت ايجابية و اكيدة لاتعني ان ردة فعل السوق عليھا ستكون

    ايجابية. وفي كل الاسواق ، تأتي الاخبار لتشتت ذھن المتداول عن الحقائق،

    ناھيك عن حقيقة ان الخبر يأتي بعد الحدث وان ھناك من عرف بالخبر قبل وصوله اليك

    وتصرف على اساسه مبكرا ، وبدراسة المحلل لتغيرات العملة السعرية سيكتشف تأثير الخبر

    على العملة وھو اھم من الخبر نفسه

    ولان الاسعار تتغير بمرور الوقت ، فأھم ما نبدأ به ھو دراسة حركة السعر لكي نكتشف ( الطريق )

    الذي يسلكه السعر للانتقال من محطة سعرية الى اخرى.

    واول خطوة في دراسة الحركة ھي جمع المعلومات ، لھذا يلزم التعرف على 5 عناصر ودراستھا

    كل على حدة اولا ثم الربط فيما بينھا للخروج بتصور كامل عن اداء العملة وبالتالي يمكن التنبؤ

    بحركتھا القادمة.

    1- دراسة الترند ( النزعة او التوجه ) و يقصد بھا اتجاه الحركة العام والمتوسط

    والحالي. ويتم تحديده ويجب تحديد نوعھا بخطوط الترند وتأكيده بالمتوسطات ومؤشرات قوة الترند

    مثل الاتجاه والزمن والدرجة الزاوية او سرعة الاتجاه. والترند موضوع ھام وتفاصيلة دقيقة جدا

    ويغفله للاسف الكثير من المحللين ومعظم اخطاءھم تأتي من تجاھلھم لاساسيات الترند

    وشروطھا ومتى تكتمل ومتى تنعكس.

    2- دراسة قوة الحركة و تسارعھا بما فيھا القفزات السعرية او مايسمى بالفجوات والتعرف على عزم

    الحركة وھل ھي في بدايتھا ام منھكة. ويتم تحديد ذلك بمؤشرات المومنتم مثل adx وماكد و rsi

    وغيرھا الكثير


    3-دراسة العوائق التي ممكن ان تغير اتجاه الحركة ومعرفة قوتھا او بمسمى

    اخرى مستويات البيع والشراء والمصطلح الفني لھا مستويات الدعم والمقاومة .والتعرف على قي
    م
    انواعھا المختلفة، الظاھرة والمختفية والافقية والمتحركة. ورسمھا على الشارت كدراسات خطية

    تشكل بعد ذلك اشكال فنية ( قد ) تسھل عملية قياس الاھداف.



    4- دراسة مدى التذبذب الطبيعي ، لان الاسعار نادرا ما تتحرك على شكل خط

    مستقيم، وذلك باستخدام القنوات الثابته والمتحركة بمختلف انواعھا مثل البولنجر وقنوات التراجع

    المعياري وشوكة اندرو وتزاوج المتوسطات بالانحرافات المعيارية وغيرھا الكثير.


    5- التعرف على حجم المشاركة في الحركة ونقصد بذلك حجم التداول. حيث يجب التعرف على

    نسبة التغير فيه ومتوسط تغيره وتوافقه مع اتجاه الحركة السعرية ومخالفته لھا وھو اھم مؤشر

    في اي شارت ويزداد اھمية عندما تظھر اشكال فنية مثل الراس والكتفين او الكوب والعروة لانه
    اساس مصداقيتھا.

    وھذه القواعد تنطبق على اي شارت سواء كان بالدقائق ( انترا داي ) او بالايام او بالاسابيع.

    ودائما يجب عدم اغفال ان الشارتات ذات الفترة الزمنية الصغيرة في الاصل جزء صغير من شارتات

    الفترات الاكبر ، لھذا يجب القاء نظرة فاحصة على شارتات الفترات الزمنية الاكبر للتعرف على

    الصورة الكبرى ومن ثم متابعة الفترات الزمنية الاصغر لان الحركات الفنية الھامة تنطلق صغيرة اولا.

    ***ملاحظة ھامة ، ھناك العشرات بل المئات من المؤشرات الفنية التي تقيس العناصر اعلاه ،

    وبنكھات مختلفة ، ومن وجھة نظري انه كلما كانت معادلة المؤشر تعتمد على معلومات السعر

    الحقيقة كلما كان اصدق ، لان ھناك مؤشرات تعتمد في معادلاتھا على مؤشرات اخرى وبالتالي

    يصبح ناتجھا ليس قريبا من الواقع مقارنة بالنوع الاول. كما ان ھناك مؤشرات سريعة في الاستجاب

    ة للتغيرات السعرية مثل استوكاستيك و rsi ومؤشرات بطيئة مثل macd و تعطي الأولى إشارات

    اسباقية و الثانية تعطي إشارات تأكيدية ويجب التأكيد ھنا على ان اھم خطوات التحليل ھي

    الدراسات الخطية وھذه تكتشف بالعين المجردة وان وظيفة المؤشرات الاساسية ھي القاء مزيد

    من الضوء على الدراسات الخطية اما بفلترتھا او تأكيدھا او توضيح ماخفي في الشارت السعري.

    تطبيق ھذه الخطوات جميعا كفيل بالخروج بقراءة كافية والإخلال بأي عنصر منھا يعني نقصا كبيرا

    في القراءة قد تكون نتائجه سلبية
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •