لا يزال الدولار الأمريكي مستقر حول مستوى منذ أسبوع مع عودة التركيز في الولايات المتحدة على موضوع معالجة ما بات يعرف بـ "الجرف المالي" أو "الهاوية المالية"، بعد فوز الرئيس الأمريكي باراك أوباما بجولة ثانية لولاية البلاد خلال الأربعة أعوام القادمة.


تعتقد الأوساط الاقتصادية بأن فوز أوباما في الانتخابات الأمريكية سيمهد الطريق أمام معالجة موضوع "الجرف المالي"، والذي يعرف باللغة الانجليزية بـ "Fiscal Cliff" الذي يتضمن رفع في الضرائب و تخفيض في الإنفاق العام بقيمة 600 مليار دولار أمريكي و من المقرر أن يعاود العمل بهذا النظام ببداية العام القادم و تتزايد التوقعات بعودة الاقتصاد الأمريكي لدائرة الركود الاقتصادي، و يتداول مؤشر USDIX حاليا حول 80.93 و سجل الأعلى عند 80.98 و الأدنى عند 80.62 مقارنة بسعر الافتتاح عند 80.82.


بقي زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي حول أدنى مستوى منذ أكثر من شهريين منذ الصباح مع تصريحات مسؤولون أوروبيون مساء الأمس بأن وزراء مالية منطقة اليورو لن يتمكنوا من اتخاذ القرار حيال إفراج دفعة الإنقاذ لليونان حتى نهاية الشهر الجاري كونهم لا يزالوا ينتظروا تقرير الترويكا الذي لم ينتهي بعد و الذي يكشف للمقرضين الدوليين مدى قدرة اليونان على الوفاء بشروط خطة الإنقاذ.


أكد مسؤول أوروبي رفض ذكر أسمه كون المناقشات كانت سرية يوم الأمس حسب تقرير نشرته بلومبرغ، بأن وزراء مالية منطقة اليورو لن تستطيعوا الإفراج عن ما قيمته 31.5 مليار يورو من خطة الإنقاذ الثانية في اجتماعهم المقرر في الثاني عشر من تشرين الثاني، إذ من المتوقع أن يتم تجميد هذه الدفعة التي تم تأجيلها أصلا منذ تموز الماضي.


أشار المسؤلوون الأوروبيون بأنه من المحتمل أن يكون السادس و العشرون من الشهر الجاري هو التاريخ الذي سوف يصادق فيه الوزراء الأوروبيين على الشريحة الثانية من خطة الإنقاذ، و تأكيد لذلك فقد رفض المتحدث باسم الحكومة اليونانية التعليق عندما سئل عن إذ ما ستحصل اليونان على الدفعة الثانية في اجتماع الوزراء الأوروبيين في 12 من الشهر الجاري، و يتداول الزوج حاليا حول مستويات 1.2720 و سجل الأعلى عند مستويات 1.2787 و الأدنى عند 1.2704 مقارنة بسعر الافتتاح عند 1.2747.


هبط زوج الجنيه مقابل الدولار الأمريكي بعد تقرير التجارة الخارجية البريطاني الذي أظهر تقلصا في عجز الميزان التجاري خلال الشهر الماضي مقلصا من الأثر السلبي لانخفاض الحاصل في الصادرات الذي اضر الاقتصاد الملكي بوتيرة كبيرة، و يتداول الزوج حاليا حول مستويات 1.5937 سجل الأعلى عند مستويات 1.6018 و الأدنى عند 1.5935 مقارنة بسعر الافتتاح عند 1.5982.