google
twitter
facebook
twitter
google
forex

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: دراسة شاملة فى التحليل الأساسي بالاسواق المالية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,327

    افتراضي دراسة شاملة فى التحليل الأساسي بالاسواق المالية

    دراسة شاملة فى التحليل الأساسي بالاسواق المالية


    التحليل الأساسي هو أداة من أدوات التحليل المالي تساعد المستثمرين على خلق إستراتيجياتهم و أهدافهم الاستثمارية, و محاولة العثور على الاستثمارات المقيمة بأعلى أو بأدنى من قيمتها العادلة

    و من المتوقع أن تعود أدراجها إلى قيمتها العادلة و بالتالي تخلق فرص استثمارية و ربحية جيدة للمستثمرين.





    و إذا ما أردنا الخوض في التحليل الأساسي للأسهم يجب بان نقوم بدراسات كمية و نوعية, و تقوم الدراسات الكمية على تحليل رقمي و معادلات إحصائية تؤخذ من القوائم المالية للشركات

    تأخذ بعين الأرباح و الإيرادات, الأصول و الخصوم, و تقوم بخلق نسب مالية بين هذه البنود.


    بالنسبة للتحليل النوعي فهو يركز على الأمور الغير ملموسة في الشركة كنزاهتها و سمعتها أدارة و موظفين, الاسم التجاري للشركة, التكنولوجيا المستخدمة, حقوق الاختراع و ما إلى ذلك.


    وكأي نوع من التحليل المالي فإن التحليل الاساسي يعتمد على البيانات التاريخية والحاليه كما ويأخد بعين الاعتبار التوقعات المستقبلة




    و ما هي نسبة المخاطرة التي تحملها مقارنة بالعائد المنتظر منها؟؟ ما هي معدلات نمو هذه الشركة و هل تحقق أرباحا جيدة؟؟ ما هو وضع الشركة بين مثيلاتها في نفس المجال و ما هي مصداقية هيئة المديرين التي تتحكم بقرارات الشركة



    وهناك العديد من الاسئله التي بالنهايه تخدم بتوقع مستقبل هذه الشركة وبالتالي سعرها السوقي.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,327

    افتراضي

    التحليل الأساسي بالنسبة لسوق العملات و أسعار الصرف؟؟


    التحليل الأساسي يعني كل شيء بالنسبة لأسواق العملات لأن العملة هي انعكاس الأوضاع الاقتصادية و السياسية و الاجتماعية في دولة معينة و يدخل فيها الاقتصاد بشكل كلي أو جزئي, و هي تعتمد بشكل كبير على ما يعتقده المستثمرون و ما يؤمنون به و مقدار ثقتهم باقتصاد دولة معينة و سياستها.


    و لكي نعرف أي المراكز يفضل شراءها أو بيعها في السوق يجب أن نأخذ نظرة دقيقة على أوضاع الدولة التي تدعم هذه العملة.


    يجب أن نتابع الأخبار الاقتصادية و نبحث عن عنصر المفاجئة فيها,لأن تأثير المفاجئة هو المحرك لعوامل الطلب و العرض على الأداة المالية, يرتفع سعر صرف العملة بإرتفاع الطلب عليها مما يعني أن المستثمرون يتجهون لشراء هذه العملة,بينما ينخفض سعرها بزيادة العرض عليها بسبب كثرة أوامر البيع.


    عندما تقوم البنوك المركزية بقرار أسعار الفائدة فإنهم يأخذون بعين الاعتبار عوامل اقتصادية كثيرة بداية من الدخل الشخصي للأفراد و كيف يتجه الدخل نحو إما الإنفاق أو نحو الادخار, يقوم البنك المركزي بدراسة أنماط الإنفاق, إذا ما زاد الإنفاق فهذا يعني تحسن المبيعات بجميع أنواعها, مما سيبدأ بإفراغ المخزونان التجارية.


    وبالنهاية سيحفز الإنتاج من جديد مما سيتطلب أيدي عاملة أكثر, أو عدد ساعات اكبر مما يعني زيادة في الدخول و الجور تزيد مرة أخرى من القدرة الإنفاقية و الشرائية, وهذا ما يسمى بدوران عجلة الاقتصاد و النمو الاقتصادي


    و يقود بالنهاية هذا التحرك إلى زيادة الطلب على السلع و الخدمات و يرفع أسعارها و تبدأ الضغوط التضخمية بالصعود, و بهذا يبدأ البنك المركزي بزيادة أسعار الفائدة لمحاولة سحب بعض السيولة من أيدي المستهلكين المخصصة للإنفاق و تحويلها على إدخارات في البنوك و الذي من شأنه أن يبطئ حركة الاقتصاد و يسيطر على معدلات التضخم.


    أما إذا كان التوجه نحو الادخار أكثر من الإنفاق فإن هذا سيثبط النمو الاقتصادي و سيأخذه نحو الأسفل و بالتالي سيقوم البنك المركزي بخفض أسعار الفائدة لإعادة ضخ الموال في السوق و تحريك الاقتصاد و هكذا تتكون الدورة الاقتصادية في الدول.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,327

    افتراضي

    تمر كل الإقتصاديات بمرحلة النمو و من ثم الإزدهار و هناك تبدأ مستويات التضخم بالارتفاع فيبدأ البنك المركزي برفع الفوائد مما يثبط من مستويات النمو شيئا فشيئا و يقوده نهاية إلى ركود اقتصادي يبدأ عنده خفض في أسعار الفوائد لتحفيز مستويات النمو .




    و يتضمن تحليل الإقتصاد تحليل القطاعات و تحليل المؤشرات الإقتصادية و التي تقود إلى توقع أخبار إقتصادية أخرى و توقعات لحركة الإقتصاد عامة و بذلك نستطيع تحديد إستراتيجية معينة لحركة العملات في السوق.


    كما و لا نستطيع إغفال العوامل السياسية التي تدخل في قوة او ضعف العملات, كالحروب و النزاعات و غيرها, و ما يليها من إتفاقيات تجارية و إقتصادية و كلها تؤثر على أسعار صرف العملات.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,327

    افتراضي

    يعتبر مصطلح النمو الاقتصادي من أهم المصطلحات الاقتصادية تداولاً ومن أكثرها غموضاً في نفس الوقت لا يخلو أي حديث لكبار مسئولي الدولة عن الإشارة للنمو الاقتصادي .


    ويحتل النمو الاقتصادي المرتبة الأولى في بيان أي حكومة أمام مجلس النواب ويتصدر الحديث عنه البيان المالي المرفق بالموازنة العامة والمقدم إلى مجلس النواب في كل سنة .


    والأحزاب السياسية تتحدث باستمرار عنه في برامجها وبياناتها وقلما تخلو من هذا المصطلح أي جريدة أو مجلة أو محطة تلفزيون أو إذاعة وعلى الرغم من هذا الانتشار الواسع فإن مفهوم النمو الاقتصادي ليس موحداً بين الجميع .


    فالنمو الاقتصادي عند الحكومة ووزرائها هو مجرد رقم ليس إلا فإذا ما تم طبخ أرقام الحسابات القومية في أجهزة الإحصاء لتعطي رقماً معيناً يعبر عن النمو الاقتصادي فأن الحكومة تصفق له فرحاً بغض النظر عن كون هذا الرقم واقعياً أم لا .


    والنمو الاقتصادي عند أعضاء مجلس النواب يقاس بمقدار الزيادة في ميزانية المجلس والمشاريع المخصصة له وأثرهم بغض النظر عن طبيعة هذه المشاريع وعلاقتها بالنمو الاقتصادي من عدمه


    والنمو الاقتصادي بالنسبة للأحزاب السياسية وخصوصاً أحزاب المعارضة هو فشل الحكومة في الوفاء بوعودها بغض النظر عن الصعوبات التي تواجهها الحكومة في تحقيق ذلك .


    أما وسائل الأعلام فإنها تناقش قضية النمو الاقتصادي بهذه المفاهيم كلها ، فتلك التابعة للحكومة يعكس فهم الحكومة للنمو الاقتصادي وتلك التابعة للمعارضة تعكس فهم المعارضة له .


    وأمام ذلك كله يقف المواطن مشوشاً عليه لا يدري من يصدق وهنا يكمن الخطأ فإذا كان المواطن هو المرجعية الأساسية في الأنظمة الديمقراطية فإن تشويش فهمه يؤثر بلا شك على قدرته في محاسبة الحكومة وأحزاب المعارضة فإذا لم يتمكن المواطن من فهم القضايا التي على أساسها سيعطي صوته فإنه لا معنى للانتخابات ولا معنى للديمقراطية لأنها لن تؤدي إلى أي تغير في السياسات الخاطئة أو إلى البحث عن أفضل الوسائل والطرق لتحقيق النمو الاقتصادي ولذلك لا بد من توضيحه وعلى الرغم من تعقيد مفهوم النمو الاقتصادي لأنه يعـبر عن نشاطات ملاييـن السكان وعن قرارات لمئات من المسؤولين على مختلف المستويات ومئات الآلاف من رجال الأعمال وعن تأثيرات المئات من العوامل الداخلية والخارجية إلا أنه يمكن فهمه حتى من قبل من لم يدرسوا الاقتصاد أو حتى من قبل من حرموا من التعليم كلياً. ذلك أن إشارة تدخل كل بيت

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,327

    افتراضي

    النمو الاقتصادي ببساطة هو الزيادة في كمية السلع التي ينتجها المجتمع خلال فترة زمنية محددة (سنة) هذه السلع يتم إنتاجها باستخدام عناصر الإنتاج

    والتي هي الأرض والعمل ورأس المال والتنظيم والمملوكة للمواطنين وبالتالي لا بد أن يشعروا بتحقق النمو أو عدم تحققه ففي حال تحققه سيزداد الطلب على الأرض وبالتالي زيادة عائدها.


    ولنبدأ معا ان شاء الله المؤشرات الأقتصادية المختلفة فى المرة القادمة

    انتظرونا

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •