القضاء الأمريكي يدين البنك العربي بتمويل حماس، والمركزي الأردني يستنكر الحكم


قضت محكمة بروكلين الفدرالية بإدانة البنك العربي بتمويل حركتي حماس والجهاد الإسلامية اللتين تصنفهما الولايات المتحدة الأمريكية ضمن "منظمات إرهابية" في الشكوى المقدمة من قبل ثلاثة مائة مواطن أمريكي للتعويض عن حقوق ذويهم العشرين الذين قضوا نحبهم أو حرجوا في هجمات في مطلع القرن الجاري داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلية.


المدعين قد طالبوا بتعويض يقدر بنحو 1$ مليار مع اتهامهم للبنك العربي بتحويل أكثر من 70$ مليون بين عامي 2000 إلي 2004 لمنظمة سعودية ولجمعيات خيرية قالوا أنها مرتبطة بحماس وأشخاص آخرون تحت لائحة ما يسمي الإرهاب، بينما أستنكر البنك العربي الحكم مؤكداً على أنه لم يقدم دعم مادي لحماس والجهاد، إلا أنه لم ينفي تحويل أموال لفلسطينيين وفقاً لطلب المنظمة السعودية.


صرح محافظ البنك المركزي الأردني زياد فريز خلال مقابلة مع رويترز "البنك المركزي واثق من متانة الأوضاع المالية للبنك العربي وقدرته على استيعاب أي تابعيات سلبية قد يتعرض لها من جراء هذا القرار غير العادل" مؤكداً على دعمه القوي للمصرف الأردني الذي يعد أكبر مؤسسة مالية عرابية يوفر ستمائة فرع في ثلاثين دولة وتفوق قيمة أصوله 46$ مليار.