تظهر أسعار الذهب استقراراً اليوم الاثنين وسط الإضطرابات في هونغ كونغ مما ساهم بإستغناء المستثمرين عن أسواق الأسهم و العودة إلى الذهب كونه ملاذ آمن، ويبقى الذهب ضمن المسار الهابط نتيجة ارتفاع الدولار الأمريكي وتسجيله أعلى مستوياته في أربعة أعوام. استقر الدولار الأمريكي اليوم الاثنين أمام سلة العملات الرئيسية الأخرى، ليبقى مؤشر الدولار عند أعلى مستوياته منذ عام 2010 وسط البيانات الاقتصادية الأمريكية المتسلسلة المهمة والتي ستبلغ ذروتها يوم الجمعة بالإفراج عن تقرير الوظائف الخاص بشهر أيلول/سبتمبر. يبقى الذهب تحت الأنظار وسط تأثير الأكبر للبيانات الأمريكية، خصوصاً مع سعي المستثمرون بقياس قوة الاقتصاد وتأثير ذلك على السياسة المتبعة من قبل البنك الفدرالي. من الممكن أن تدفع البيانات الاقتصادية الأمريكية بصنّاع السياسة التقدية في البنك الفدرالي بقيادة السيدة جانيت يلين إلى رفع أسعار الفائدة بشكل أسرع وقبل الوقت المتوقع، مما يساهم في تعزيز الدولار الأمريكي وهبوط الذهب. تبقى الأعين على الإضطرابات في هونغ كونغ - كون من أكبر المدن التجارية في العالم-، حيث قامت الشرطة الصينية بأكبر حملة لها لإعادة النظام في هونغ كونغ منذ عودتها للصين، وقد رفض المتظاهرون مغادرة الشوراع إلى حين تحقيق مطالبهم بإجراء إنتخابات حرة. يتداول الذهب في تمام الساعة 12:30 ظهراً بتوقيت نيويورك حول مستويات 1217.33 دولار للأونصة محققاً تراجعاً بنسبة 0.03% عن مستويات الإتتاح عند 1218.56 دولار للأونصة.