ستاندرد آند بورز يخفض التصنيف الإئتماني لفنلندا


قامت وكالة "ستاندرد آند بورز" للتصنيف الإئتماني يوم الجمعة الماضية بتخفيض التصنيف السيادي لفنلندا من التصنيف الممتاز (aaa) إلى ايه ايه + (aa+)، مع الإشارة إلى استمرار المشاكل الاقتصادية في البلاد الإستكندنافية، ومع ذلك فإن الوكالة أشارت إلى توقعات مستقرة للاقتصاد الفنلندي.
الوكالة أشارت في وقت سابق إلى تخفيص التصنيف الإئتماني لفنلندا مع تحذير أطلقته خلال أبريل/نيسان حول سحب التصنيف الممتاز خلال العامين المقبلين ما لم ظهور مؤشرات واضحة حول اتجاهات الديون والاقتصاد السلبي لفنلندا.
وقال السكرتير الدائم في وزارة المالية الفنلندية مارتي هيتيماكي خلال أغسطس/آب بأن ينتهك العجز في ميزانية البلاد خلال العام المقبل 2015 قواعد الميزانية للاتحاد الأوروبي.
كما حذرت ستاندرد آند بورز يوم الجمعة الماضية من أن شيخوخة السكان وتقلص قوى العمل وفقدان حصة البلاد من الأسواق العالمية في قطاع تكنولوجيا المعلومات، سيؤدي إلى صعوبات وتحديات بتحقيق الانتعاش.
قيام الوكالة يتخفيض التصنيف لفنلندا ينذر القارة الأوروبية بعدم وجود تحسن يذكر، حيث تجول المخاوف في أوروبا وخصوصاً منطقة اليورو مع تعديل سلبي على توقعات نمو أكبر اقتصاديات المنطقة " الاقتصاد الألماني " .