تفاصيل هامة فى تقرير شهر اكتوبر عن بنك اليابان

- تراجع فجوة الإنتاج المحلي إلى نطاق سلبي خلال ربع العام من أبريل إلى يونيو، متأثرة برفع الضريبة.


- تم تقدير فجوة الإنتاج بـ -0.1% في الربع الثاني وهي نسبة أسوأ من نسبتها +0.4% في الربع الأول ومقارنة بنسبة -0.2% في الربع الأخير من عام 2013.


- سجل الاقتصاد الياباني أول انكماش من ربعي عام في ربع العام المنتهي في شهر يونيو، مع تراجع إجمالي الناتج المحلي بنسبة 1.8% على أساس ربع سنوي وبنسبة -7.1% على أساس سنوي.


- من شأن سوء فجوة الإنتاج التأثير سلبًا على ارتفاع أسعار المستهلكين ولكن توقع بنك اليابان أن تتحسن هذه الفجوة في ربع العام المنتهي في شهر سبتمبر، حيث يتوقع أن يشهد الاقتصاد تعافيًا ويتجاوز معدل النمو 0.5%.


- من المتوقع أن يتراجع الإنتاج الصناعي في الربع الثالث من العام


- تتوقع الحكومة اليابانية أن يرتفع إنتاج المصانع بنسبة 6.0% على أساس شهري في سبتمبر وذلك قبل تراجعه بنسبة 0.2% في أكتوبر.


- في حالة توافقت النتائج مع تلك التوقعات يتوقع أن يهبط الإنتاج في الربع الثالث بنسبة 0.7% بعد هبوطه بنحو حاد في الربع الثاني.


- بشكل عام من المتوقع أن يستقر الإنتاج الصناعي بعد ضعفه لبعض الوقت بالرغم من عدم الاستقرار المحيط به.


- تمت مراجعة توقعات البنك لأسعار سلع الشركات وذلك عقب ضعف أسعار النفط الخام الأخير.


- أسعار المنتجين بتوقع أن تظل مستقرة لفترة.


- نبقي على توقعات التضخم قصيرة المدى، ونتوقع أن يظل ارتفاع أسعار المستهلكين على أساس سنوي بالقرب من المستوى 1.25%.


- هبوط أسعار النفط الخام سوف يزيد من الضغوط في الاتجاه الهابط على الأسعار ولو لفترة مؤقتة وهو ما يشير إلى احتمالات تراجع معدل التضخم دون المستوى 1% خلال الأشهر المقبلة.