ما هو مؤشر ستاندرد آند بورز s&p؟


يقيس مؤشر ستاندرد آند بورز نشاط أكبر وأقوى الشركات الرئيسية في الولايات المتحدة الأمريكية وقد جاءت تسمية هذا المؤشر نسبة إلى منظمة ستاندرد آند بورز للخدمات المالية والتي مهمتها الإشراف على المؤشرات الرئيسية العالمية وتوفير التحليلات المالية لها، وتعمل هذه المنظمة على اختيار الشركات المدرجة في مؤشرها على التي تهتم بتشغيل الأفراد والمؤسسات الصغيرة وقد تم تأسيسها عام 1957. ويندرج تحت هذا المؤشر تصنيفات مؤشرات أخرى تفيس الأداء للشركات المختلفة حسب قيمة رأس مالها كمؤشر ستاندرد آند بورز 400 ومؤشر ستاندرد آند بورز 500 ومؤشر ستاندرد آند بورز 600


ويعتبر هذا المؤشر من أهم المؤشرات في أسواق الأسهم الأمريكية ومن الأسهم الأكثر تداولاً بين المستثمرين فهو يعكس قوة اقتصادية كبيرة من قيمة السوق الأمريكية و يمثل أكثر من ثلثي السوق، ولا يركز هذا المؤشر على الشركات الكبرى أو على قطاع معين فهو يحوي الشركات ذات القطاعات المختلفة كالتكنولوجيا والصناعة والبنوك وغيرها. ولعل من أهم الشركات المدرجة أسهمها في هذا المؤشر شركة ميكروسوفت الشهيرة التي تعنى بتقنيات الحاسوب وشركة آبل لمنتجات برامج الحاسوب وشركة بيزنس ماشين لتطوير الحواسيب والبرمجيات وبنك جي بي مورغان البنك الأكبر في الولايات المتحدة الأمريكية وشركة جنرال الكتريك الصناعية وشركة ايكسون موبيل النفطية.


حركة مؤشر ستاندرد آند بورز


سجل مؤشر ستاندرد آند بورز أعلى مستوى له منذ بدايته في عام 2007 وهي سنة شهدت ارتفاعات كبيرة في أسهم الشركات حيث وصل المؤشر إلى 1,565.15 نقطة خلال هذا العام، وبعدها عاد إلى مستويات منخفضة في ظل الأزمة الاقتصادية من مطلع عام 2008 ولكنه وخلال السنة السابقة سنة 2013 عاد إلى الانتعاش مجدداً ووصل إلى مستويات أعلى من 1800 نقطة مسجلاً بذلك اعلى مستوى له في هذا العام الجديد في 15 من شهر يناير ليصل إلى 1848.38 نقطة. وبالرجوع إلى العام السابق عام 2013 فقد حققت المؤشرات الأمريكية أداءً جيداً مقارنة بفترة الركود الاقتصادية التي شهدها العالم مؤخراً حيث سجلت أعلى مستوياتها خلال العام السابق التي لم تسجلها منذ عام 1997 فقد حققت ما نسبته 29% من المكاسب. ويرى المحللون انتعاشات أخرى لهذا المؤشر والمؤشرات الأمريكية الأخرى مع الموجة التفاؤلية للسنة الجديدة و للسنوات القادمة.