الين الياباني عند أدنى مستوى في 7 سنوات بعد رفع المركزي برامج التحفيز


بدأ الين الياباني تعاملات الأسبوع الجاري اليوم الاثنين مستكملاً هبوطه بعد إعلان البنك المركزي الياباني عن رفعه لبرامجه التحفيزية. ليتراجع لأدنى مستوياته في سبع سنوات أمام نظيره الدولار الأمريكي.
حيث جاءت قرارات البنك المركزي الياباني الدافع الأول والمحرك الأساسي لدفع الين الياباني للهبوط بشكل قياسي أمام الدولار الأمريكي. الأمر الذي دعم عمليات البيع على الين الياباني.
ذلك في ضوء قرار البنك المركزي الياباني برفع قاعدته النقدية السنوية من 60-70 تريليون ين سنوياً إلى 80 تريليون ين. إلى جانب رفع المشتريات السنوية من صناديق الاستثمار العقارية اليابانية إلى 90 مليار ين.
تأتي هذه الخطوات من قبل البنك المركزي الياباني وسط تعثر أداء اقتصاد اليابان على خلفية رفع ضرائب المبيعات خلال أبريل/نيسان، والتي ساهمت بشكل أساسي في تحقيق اقتصاد اليابان انكماشاً خلال الربع الثاني.
ومن المتوقع أن يساهم رفع البرامج التحفيزية اقتصاد اليابان، ولكن الشكوك مازالت قائمة حول القدرة على تحقيق هدف التضخم عند2%، أو ضمان استقرار الين الياباني عند مناطق مناسبة. حيث أنه قد يتعرض إلى عمليات تصحيحية حال تشبعه بالبيع ليتجه للأعلى مجدداً.