توقع محللون ان تحدث عمليات تجميع للأسهم القطرية واتخاذ مراكز جديدة للمحافظ والمستثمرين خلال الأشهر المقبلة بالتزامن مع اقتراب عمليات توزيعات الأرباح السنوية.


وأكد المحللون لـ "مباشر" ان أرباح الربع الأخير من 2014 ستكون قوية ودليل على ذلك إفصاحات الربع الثالث التي كانت جيدة لمعظم الشركات .
وأشاروا الى أن نتائج الشركات التي أعلن عنها في الفترة الماضية أثرت بشكل إيجابي على المؤشر العام للبورصة وكان من نتائجه الارتفاع الذي حصل بالأمس .
وأفصحت 42 شركة قطرية من أصل 43 شركة مدرجة بالبورصة عن نتائجها المالية المرحلية للفترة المنتهيـة في 30 سبتمبر 2014 - حيث بلغت قيمة صافي أرباحها عن تلك الفترة 32.7 مليار ريال قطري مقابل 30.1 مليار ريال قطري لذات الفترة من العام الماضي 2013، بنمو نسبته 8.8%.
وأضافوا ان النتائج القوية للشركات بالبورصة في الربع الثالث مع نمو والمعطيات الاقتصادية الجيدة للاقتصاد القطري ستمون عوامل اساسية في دفع بورصة قطر لمزيد من الصعود في الفترة المقبلة ملت تتعرض لشأن خارجي يجبرها على الهبوط.
وسجل مؤشر البورصة في جلسة أمس الأحد ارتفاعا بلغت نسبته 0.92% ليصل الى مستوى 13623.33 نقطة رابحا 124.5 نقطة .


وتوقع المحللون وسط هذه النتائج القوية والتوقعات المتفائلة ان يتجه المؤشر العام القطري الى اختراق مستوى الـ 14 ألف نقطة خلال الجلسات القادمة .
مشيرين الى أن بورصة قطر لاتزال محافظة على مسارها الصاعد والثقة التي بدأت في استعادتها في الجلسات الأخيرة . وأكدوا أيضا الى أن فترات الهبوط التي يمر بها المؤشر العام تعتبر فرصة لتجميع بعض الأسهم ذات العوائد والنمو الجيد في الفترة المقبلة.
وقال"إبراهيم الفيلكاوي" المستشار الاقتصادي والمحلل بالأسواق المالية في مركز الدراسات المتقدمة والتدريب، لـ "مباشر" :"من المتوقع أن تشهد الأشهر المقبلة عمليات تجميع للأسهم القطرية واتخاذ مراكز جديدة بالنسبة للمحافظ والمتداولين وذلك تمهيداً لتوزيعات أرباح 2014 ".
مشيرا الى ان ارباح الشركات المقيدة بالبورصة في الربع الثالث تؤكد الى أن نتائج تلك الشركات ستكون قوية بنهاية الربع الرابع من العام الجاري .
ومن جانبه أكد ، "نواف العون" مستشار التحليل الفني لحركة اسواق المال لـ "مباشر" : ان نتائج الشركات المقيدة بالبورصة ستؤثر إيجابيا على المؤشر العام بالبورصة خلال الجلسات القادمة.
وتوقع "العون" ان يخترق المؤشر العام في الجلسات القادمة مستوى الـ 14 ألف نقطة بدافع التوقعات الجيدة حيال النتائج والتوزيعات السنوية في نهاية العام الجاري .
وبدروه أكد المحلل الفني بأسواق المال الخليجية والأمريكية "خالد الأنصاري" على " ان فترات الهبوط في الجلسات الماضية التي تعتري المؤشر العام تعتبر فرصة لتجميع بعض الأسهم ذات العوائد والنمو الجيد".
وأشار الى أن "مؤشر السوق القطري يواجهه مستوى دعما قويا عند مستوى 13689 و13830 و13940 و14040 نقطة ." وأضاف "كسر مستوى 13435 نقطة يعتبر إشارة سلبية للمتداولين والتي ننصحهم حينها بالخروج من السوق حتي يتم الاستقرار ".