تراجع سعر العقود الآجلة لمزيج النفط الخام برنت صوب 85 دولارا للبرميل يوم الاثنين مع صعود الدولار وصدور بيانات صينية تشير إلى تباطؤ الاقتصاد إلى جانب ضعف الطلب على الوقود في أكبر سوق للطاقة في العالم.
برنت يتراجع صوب 85 دولارا بفعل قوة العملة الأمريكيةبرنت يتراجع صوب 85 دولارا بفعل قوة العملة الأمريكية
ورغم أن قطاع المصانع الضخم في الصين نما بأسرع وتيرة له في ثلاثة أشهر في أكتوبر تشرين الأول إلا أن الأرقام مازالت تشير إلي اقتصاد يفقد قوته الدافعة.
ولامس الدولار الأمريكي أعلى مستوياته في سبع سنوات أمام الين يوم الاثنين وهو ما يؤثر سلبيا على أسعار النفط إذ يجعله أكثر تكلفة على المستثمرين من حائزي العملات الاخرى.
وطغى صعود الدولار على أثر علامات على انخفاض انتاج منظمة اوبك من النفط الخام.
ونزل سعر برنت في عقود ديسمبر كانون الأول 40 سنتا إلي 85.46 دولار للبرميل بحلول الساعة 1430 بتوقيت جرينتش. وهبط خام القياس أكثر من تسعة بالمئة في أكتوبر تشرين الأول مسجلا أدنى مستوياته في نحو أربع سنوات عندما بلغ 82.60 دولار.
وانخفضت عقود الخام الأمريكي الخفيف 15 سنتا إلي 80.39 دولار للبرميل بعد أن منيت بخسائر تجاوزت 11 بالمئة الشهر الماضي.
وأظهر مسح لرويترز يوم الجمعة أن إنتاج منظمة أوبك من النفط الخام انخفض في أكتوبر تشرين الأول 120 ألف برميل يوميا (ب-ي) بسبب تراجع إنتاج أنجولا ونيجيريا لكن التعافي في ليبيا والنمو في العراق ساعدا على بقاء الإنتاج قريبا من أعلى مستوى له في عامين الذي سجله في سبتمبر ايلول.
وأدى انخفاض الصادرات من أنجولا ونيجيريا إلى تقليص امدادات البلدين معا 100 الف ب-ي وتشير التقديرات إلى أن انتاج السعودية هبط بمقدار 50 ألف ب-ي بسبب تراجع الطلب على الخام لتشغيل محطات الطاقة المحلية.
ويجتمع وزراء أوبك في فيينا في 27 من نوفمبر تشرين الثاني لتحديد السياسة الإنتاجية للمنظمة العام القادم.
ويتوقع معظم محللي النفط ألا يطرأ تغير على المستوى المستهدف لإنتاج المنظمة لكن محللين في سوسيتيه جنرال قالوا في مذكرة بحثية إنه من المتوقع أن تخفض أوبك إنتاجها ما بين مليون و1.5 مليون برميل يوميا ب-ي في اجتماعها في نوفمبر تشرين الثاني.