قال محللون فنييون ان مؤشرات بورصة مصر دخلت فى مرحلة جني ارباح بعد صعودها القوي على مدار الجلسات الست الماضية.




تراجعت مؤشرات بورصة مصر لدي نهاية تعاملات جلسة، الاربعاء، مع تعرضها إلى عمليات بيوع لجني الارباح بعد صعود دام 6 جلسات متتالية، فيما ربح رأس المال السوقي للأسهم المقيدة نحو 2.2 مليار جنيه.




وانخفض المؤشر الرئيسي "إيجي أكس 30" بنسبة 0.36% او مايعادل 34.58 نقطة ليصل إلى 9496 نقطة بعد ان نجح فى تقليص جانب كبير من خسائره المبكرة التى اقتربت من 1.5%.




قالت مني مصطفي، المحلل الفني لدي المجموعة الافريقية، أن السوق المصري بدأ في موجة جني أرباح طفيفه بالقرب من مناطق المقاومة الحالية والتى سوف يكون تأثيرها واضح على المؤشرات دون تأثير قوي على الأسهم .




وأضافت ان المؤشر الثلاثيني لديه منطقة مقاومة بين 9530 و 9600 نقطة ، أما الدعم عند 9297 ثم 9150 نقطة، أما المؤشر السبعيني فلديه مقاومة عند 624 ثم 628 نقطة ، و الدعم عند 612 ثم 608 نقطة .


ونصحت المتعاملين بمراقبة الأسهم بعناية وذلك بمتابعة تحركات الأسهم و أحجام التداولات مع الإتجاه الى الشراء الإنتقائي التدريجي للأسهم القوية التى قد تصل الى دعومها الرئيسية في التهدئات وتوفير الكاش الكافي لإقتناص اي فرصه سعرية على الأسهم.


وأتفق مع الرأي السابق، أسامة نجيب، مدير إدارة البحوث الفنية لدي آراب فايننس، مشيراً إلى أن المؤشرات الفنية مستمرة فى مناطق التشبع الشرائي وتلك مناطق ارتداد محتملة تغري الجانب البائع على الظهور مما يعني أن السوق الان مؤهل لحدوث عمليات جني ارباح.


وأضاف ان الاتجاه الصاعد الجديد مازال صحيا حتى بوجود تباطؤ بسبب جني بعض من الارباح تستغل فى التجميع من جديد طالما ظلت أحجام التداولات منخفضة اثناء الهبوط ومرتفعه اثناء الصعود.


وأشار إلى أن منطقة 9200-9100 نقطة ستصبح منطقة دعم أولي، بينما ستصبح 9530-9600 نقطة مستويات مقاومة.