أهمية خط الاتجاه في التحليل الفني


(The Trend Is Your Friend) الاتجاه ”الترند“ صديقك


بني التحليل الفني على ثلاث ركائز أساسية هامة تمثل فلسفة التحليل الفني, أحد هذه الركائز الأساسية الهامة أن
الأسعار تتحرك في اتجاهات واضحة ((Markets Moves In Trends, ومن هنا تأتي أهمية خطوط الاتجاه كأداة من
أدوات التحليل الفني, وهو من أسهل الأدوات من حيث التعلم ومن حيث التطبيق العملي, وكذلك يعتبر من أكثرها فاعلية
وذلك لأن خط الاتجاه يساعد المحلل على:
1. تحديد الطور الحالي للزوج: وذلك حتى نتعرف على اتجاه الزوج , ومن ثم نستخدم الإستراتيجية المناسبة للتداول
في الزوج.
2. تحديد النقطة التي سوف يتغير عندها طور الزوج الحالي: وبالتالي اغتنام فرصة بداية طور صاعد وركوب الموجة,
أو الحذر من بداية طور هابط والخروج من الموجة وهي في قمتها. او الدخول بطلب بيع .
3. تحديد مستويات الدعم والمقاومة: وبالتالي تحديد نقاط الدخول ( الشراء) والخروج (البيع)


خطوط الاتجاه ”الترند“ وحركة السوق ( الزوج):


تتحرك الأسواق من خلال ثلاث حركات رئيسية وهي طور صاعد Up Trend (Bullish), طور هابط Down
Trend(Bearish), طور متذبذب جانبي (Sideways), ويجب أن نفهم نقطتين هامتين تميزان حركة السهم في السوق
وهما:
1. الأزواج تتحرك على شكل موجات من المد والجزر بين مستويات الدعم والمقاومة تخترقها تارة وترتد عنها تارة
أخرى.
أنواع وأطوار اتجاه السهم:


الاتجاه ”الترند“ الصاعد ( طور صاعد). Up Trend:


يتكون الطور الصاعد عندما يشكل الزوج قمم متصاعدة الارتفاع وقيعان متصاعدة الارتفاع وبمعنى آخر تكون حركة
الزوج على شكل ميل إيجابي من الأسفل إلى الأعلى . والتفسير المنطقي لتكون طور الصعود هو تحكم المشترين بحركة
السهم من البداية وحتى النهاية, وتتخلل هذه الحركة حالات جني الأرباح حيث يعود البائعين للواجهة, إلا أن هذه
الحركة لا تدوم طويلا وذلك لأن المشترين هم من يتحكم بالحركة العامة في طور الصعود.
بقاء الزوج أعلى من خط الاتجاه لفترة طويلة يعني أن الخط قوي ومتماسك, وأي اختراق للزوج لهذا الخط يعني أن
الطور الحالي للسهم قد تغير من طور صاعد إلى طور آخر قد يكون هابط وقد يكون طور جانبي متذبذب.


الاتجاه ”الترند“ الهابط ( طور هبوط) Down Trend:


يتكون الطور الهابط عندما يشكل الزوج قيعان متناقصة الارتفاع وقمم متناقصة الارتفاع وبمعنى آخر يكون الزوج ميل
سلبي من الأعلى إلى الأسفل. والتفسير المنطقي لتكون طور الهبوط هو تحكم البائعين بحركة الزوج من البداية وحتى
النهاية, وتخلل هذه الحركة حالات التقاط أنفاس حيث يعود المشترين للواجهة, إلا أن هذه الحركة لا تدوم طويلا وذلك
لأن البائعين هم من يتحكم بالحركة العامة في طور الهبوط.
مادام الزوج أدنى من خط الاتجاه يعتبر خط الاتجاه قوي ومتماسك, وأي اختراق للسهم لهذا الخط يعني أن الطور
الحالي للسهم قد تغير من طور هابط إلى طور آخر قد يكون طور صاعد وقد يكون طور جانبي متذبذب..


الاتجاه ”الترند“ الجانبي ( طور تذبذب ) Sideways
: TrendConsolidation or


يتكون طور التذبذب ( الجانبي) عندما لايكون الزوج في طور صاعد أو هابط, أو عندما يتحرك الزوج حركة جانبية,
وينقسم هذا الطور إلى ثلاثة أقسام وهي:
طور التذبذب القابل للتداول: وهو طور حركة جانبية واضحة نستطيع من خلالها تحديد مستويات الدعم والمقاومة.
طور التذبذب الخانق: وهو طور حركة في مدى ضيق لا يمكن التداول من خلاله.
طور تذبذب غير منتظم: وهو طور لايمكن من خلاله تحديد مستويات الدعم والمقاومة لأن حركة السهم تكون غير
منتظمة فيه.
ويمكن أن نفسر هذه الحركة من خلال تناوب البائعين ( الدببة) والمشترين ( الثيران) في التحكم في حركة الزوج العامة
, حيث يقف البائعين عند مستويات المقاومة, بينما يقف المشترين عند مستويات الدعم, ويتم تبادل السيطرة على
السهم بين البائعين والمشترين, حتى يتمكن أحد الفريقين من اختراق صفوف الفريق الآخر, عندها تتحول تلك النقطة
إلى عكس ما كانت عليه فإن كانت نقطة دعم تتحول إلى نقطة مقاومة, وإن كانت نقطة مقاومة تتحول لنقطة دعم