خمس خطوات لأحتراف التحليلات الأقتصادية


الخطوة الأولى بطبيعة الحال هامة جدا حيث يتم التركيز من خلالها على أهم المؤشرات الاقتصادية التي تصدر في كل يوم حيث عدد المؤشرات التي تصدر يوميا لا يحصى. فمن المستحيل ومن الصعب متابعتها جميعا, ولذلك يجب عليك الا تضيع الوقت بالتركيز على مؤشرات ضعيفة التأثير وأهتم بالمؤشرات التي أخذت شهرة على مر السنين والتي يتصرف التجار وقت صدورها . حيث عادة ما يتم ترتيب المعطيات بحسب اهميتا في المواقع العديدة بطرق عديدة كالالوان المختلفة او الاشارة الى الهام منها. فعلى سبيل المثال معطى مؤشر سعر المستهلك والناتج القومي هي احدى اهم المعطيات التي تصدر في كل دولة والتي تؤثر بشكل حاد على قرار الفائدة الذي يقوم باتخاذه البنك في جلسته من كل شهر ( عادة 8 قرارات في السنة ).




الخطوة الثانية التي يجب على المستثمر اتباعها هي فهم نوع الخبر الذي سيعلن في اليوم نفسه وما الواقع الاقتصادي الذي يعبر عنه, حيث نرى ان مؤشر سعر المستهلك على سبيل المثال يشير الى تفاقم الاسعار وضرورة رفع الفائدة لكبحها ومؤشر مبيعات المنازل يشير الى قوة قطاع العقار وفعاليته وهكذا دواليك..فهم معنى المؤشر الاقتصادي بعناية يجعل اتخاذ القرار سريعا وردة الفعل للمعطى واتخاذ قرار حاسم في غضون فترة زمنية قصيرة الامر الذي يكسب المستثمر مهارة عالية .




الخطوة الثالثة هي معرفة تاريخ الخبر والرجوع الى الوراء للمقارنة. الا ان الاخبار والمعطيات التي صدرت في الماضي تكون مضمونة ومشمولة في السعر الحالي للاسواق. من جهة اخرى فان التاريخ والارقام القياسية لها دورها هي ايضا واذا استطعت الربط بين الأحداث فهذا امر جيد جدا . المتابعة المتتالية للاخبار على مدار الاشهر تجعل هذه البيانات والمعطيات مألوفة بالنسبة لك وما هي علاقتها بالاقتصاد . عموما كل مؤشر اقتصادي سيكون معروض بجانبه في جدول التقويم بعض التقارير السابقة عنه .




الخطوة الرابعة هي لحظة صدور الخبر والمقارنة السريعة بين النتيجة الفعلية والمتوقعة كما سبق وتطرقت قبل ذلك حيث يجب المقارنة ما بين المعطى الذي صدر اذا كان قد فاق التوقعات او اضاعها او صدر بحسبها بالضبط, وتتراوح المعطيات بين الدول في امكانية وجود مفارقة بين المتوقع والذي صدر بالفعل حيث نرى انه عادة ما تصدر المعطيات الاوروبية دون مفاجات غير متوقعة وقريبة من توقعات المحللين بينما تسجل المعطيات الاقتصادية التي تصدر في الولايات المتحدة تفاوتا ما بين النتيجة الفعلية وبين ما هو متوقع. هنا يجدر بي الاشارة ان بعض المستثمرين يراهنون على صدور معطى افضل من التوقعات او اسوا قبل صدور المعطى نفسه وبذلك يتخذون اتجاها معينا بحسب التخمين لا اكثر الا اني انصح بركوب القارب مع اتجاه التيار بعد بدئه.




الخطوة الخامسة هي العملات المتضادة في الاتجاه . يجب مراجعة أسعار العملات لغير الدولار او ما يسمى بالغة العربية تصالب العملات . كما هو معروف فان قيمة الدولار أمام عملة معينة قد تتغير أحياناً نتيجة لتغير قيمة هذه العملة أمام عملة أخرى غير الدولار فعلى سبيل المثال اذا ارتفع الين بشكل حاد جدا امام الباوند. اي بكلمات اخرى انخفض الزوج gbp/jpy فإن ذلك قد يسبب انخفاض للباوند مقابل الدولار الامريكي اي انحفاض في قيمة الزوج gbp/usd .