اغلاق ايجابي لمعظم البورصات العربية اليوم

أنهت غالبية أسواق الأسهم الخليجية جلسة اليوم الأربعاء، على ارتفاعات متفاوتة في محاولة لالتقاط الأنفاس بعد الخسائر التي منيت بها خلال تداولات الأمس، وتأثر نفسية بعض المستثمرين بهبوط أسعار النفط لأدنى مستوياتها في خمسة أعوام ونصف.

تأتي تلك الارتفاعات لسببين الأول: تصريحات وزير الطاقة الاماراتي سهيل بن محمد أن وفرة المعروض في أسواق النفط قد تستثمر لأشهر وربما لسنوات، لكن الأسعار ستتعافي إذا تصرف المنتجون خارج منظمة أوبك بعقلانية.
والثاني: التطمينات التي بعثها العاهل السعودي الملك عبد الله عبر كلمته بالأمس والتي أكد فيها ن السعودية ستواجه المستجدات الطارئة على ساحة أسواق النفط العالمية بإرادة صلبة وحكمة.
أنهى سوق دبي المالي تعاملات اليوم على مكاسب هي الأعلى في اثنتي عشرة جلسة، بدعم من جميع القطاعات الرئيسية، حيث سجل المؤشر العام للسوق ارتفاعاً بنسبة 4.36% ليصعد إلى مستوى 3600.33 نقطة، ليعاود مكاسبه بعد ثلاث جلسات من التراجع.
وأقفل سوق أبوظبي للأوراق المالية على ارتفاع بنسبة 2.61% عند مستوى 4424.64 نقطة، وبتداولات ضعيفة بلغت قيمتها الإجمالية 207 مليون درهم. وجاءت تلك الارتفاعات في ظل الأداء الايجابي لأسهم قطاع العقارات، حيث صعد كُل من سهم اشراق العقارية والدار ورأس الخيمة بنسب تتراوح بين 6% و8%.
واختتم المؤشر العام لبورصة قطر تعاملات اليوم مرتفعا بنسبة 0.7% جاء ذلك عقب تراجع دام لمدة ست جلسات متتالية خسر خلالها المؤشر أكثر من 800 نقطة، ليختتم التداولات عند مستوى 11898 نقطة، وسط ارتفاع في قيم التداولات بلغت 515 مليون ريال قطري.
بينما تراجعت مؤشرات أسواق مسقط والبحرين بنسبة طفيفة بأقل من 1%، فيما ارتفع المؤشر العام للبورصة الكويتية (السعري) بـ0.4%.
ومن المتوقع أن تشهد مؤشرات الأسواق الخليجية تذبذب ما بين الارتفاع والانخفاض خلال الجلسات القادمة في ظل تهاوي أسعار النفط العالمية دون 49 دولاراً للبرميل.