أرتفاع جماعي لمؤشرات البورصات الخليجية فى نهاية الاسبوع

أختتمت أسواق الخليج ،جلسة الخميس، على ارتفاعات جماعية لغالبية الأسهم المتداولة، وذلك مع ارتفاع أسعار النفط مما دفع أسواق المال لتحقيق مكاسب ملحوظه لتعوض بعض من خسائرها الحادة التي منيت بها على وقع تراجعات النفط المتواصلة.


ساعد على تحسن الأسواق الخليجية تزامنا مع تماسك أسعار النفط، بعد قرار الفيدرالي الأمريكي أمس بتأجيل قرار رفع الفائدة إلى مناقشات الاجتماع القادم في ابريل. وزاد خام نايمكس الأمريكي بنسبة 1.5%، وجاء خام برنت على ارتفاع بحوالي 5 سنتات ليصل الى 51.15 دولار للبرميل.

أنهى سوق دبي المالي تعاملات الخميس على ارتفاع للجلسة الثانية على التوالي وبدعم من قطاع الاستثمارات، إذا ارتفع المؤشر العام للسوق على صعود بنسبة 2.05% ليصل إلى مستويات 3674.29 نقطة، وسط تداولات نشطة له منذ خمس جلسات، حيث جرى التداول على 617.275 مليون سهم بقيمة 1.103 مليار درهم إماراتي.

وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي المالي بنهاية التداولات اليومية بنسبة 1.22% عند مستوى 4478.76 نقطة، مسجلاً أعلى مستوى للمؤشر في ثماني جلسات. وجاء وجاء هذا الارتفاع بدعم من قطاع البنوك، حيث ارتفع سهم بنك أبوظبي التجاري بنسبة 6.9% مغلقا عند مستوى 7 درهم.

واصلت البورصة القطرية ارتفاعها لليوم الثاني على التوالي، حيث قفز مؤشر السوق بنهاية تعاملات الخميس بنحو 3.4% إلى 12305.52 نقطة، وسط عمليات شراء كثيفة على غالبية الأسهم المتداولة.

وأغلقت أسواق مسقط والكويت تعاملاتها على ارتفاع بنحو 1%، بينما تراجع مؤشر البورصة البحرينية بأقل من نقطة واحدة.

ومن المتوقع أن تواصل أسواق الأسهم الخليجية ارتفاعها في مستهل تداولات الأسبوع المقبل في ظل وجود بعض المحفزات ومنها البدء فى اعلان نتائج الشركات لعام 2014 بالإضافة إلى التعافي الطفيف في أسعار النفط العالمية.