الأسهم اليونانية تواصل التراجع

تراجعت الأسهم اليونانية اليوم الأربعاء مواصلة موجة الخسائر لليوم الثالث على التوالي مسجلة أدنى مستوياتها منذ عام 2012 مع ظهور بوادر على اختلاف اليونان مع دول الاتحاد الأوروبي في أول علامة في مسار تصادمي قد ينتهي بخروج اليونان من منطقة اليورو.


انخفض مؤشر ase اليوناني بنحو 6 بالمئة متجها صوب تسجيل ثالث خسارة يومية على التوالي وفقد المؤشر نسبة 13 بالمئة منذ بداية الأسبوع وسجل اليوم أدنى مستوياته منذ آذار مارس 2012.

أعرب رئيس الوزراء اليوناني الجديد ألكسيس تسيبراس عن عدم ارتياحه لموقف الاتحاد الأوروبي من العقوبات ضد روسيا ،واتهم ألكسيس زعماء الاتحاد الأوروبي بأنهم لم يتشاوروا مع أثينا بخصوص العقوبات ضد موسكو، معربا عن عدم ارتياحه لعدم إتباع الاتحاد الأوروبي الإجراءات المطلوبة والتي تتطلب ضرورة الإجماع لدى اتخاذ قرارات مهمة.

ويجتمع اليوم في بروكسيل مندوبي الاتحاد الأوروبي لبحث تشديد العقوبات ضد روسيا ،وقال نيكوس كوتزياس وزير الخارجية اليوناني الجديد " إن بلاده ستتبنى موقفا ديمقراطيا بشأن العقوبات ضد روسيا ".

ويأتي موقف الحكومة الجديدة في اليونان ضد الاتحاد الأوروبي واضعا البلاد المثقلة بالديون في مسار تصادمي قد يؤدي في النهاية إلي خروج اليونان من منطقة اليورو.

وقال ألكسيس تسيبراس في تصريحات بثها التليفزيون على الهواء مباشرة "لن يكون مقبولا استمرار الخنوع في بلاده ولن يسمح بتعقد الأمور مع الاتحاد الأوروبي ".

وأضاف " لن أخون تعهدات ما قبل الانتخابات ولن يغفر لحكومته ذلك " ،وكان تسيبراس قد وعد الناخبين على التفاوض على شروط خطة إنقاذ اليونان ماليا المفروضة من الدائنين الدوليين.