الجنيه المصري يسجل مستويات دنيا جديدة عند 7.59



سجل الجنيه المصري الخميس مستويات دنيا جديدة عند 7.59 جنيه للدولار، عقب سماح البنك المركزي المصري للبنوك بالقيام بتوسيع هامش بيع وشراء الدولار، ليصل إلى عشرة قروش بالمقارنة مع الهامش السابق الذي تم السماح به عند ثلاثة قروش.
يأتي هذا التراجع في ضوء مواصلة الجنيه المصري تراجعه، بعد سماح البنك المركزي المصري الأسبوع الماضي للجنيه بالانخفاض من 7.14 جنيه للدولار للمرة الأولى في ستة أشهر، بغرض دعم الاقتصاد المصري وجذب مزيد من الاستثمارات.
من جهة أخرى يكافح المركزي المصري بهذه الخطوة السوق السوداء التي تلقت ضربة قاسية بعد التراجعات المتعاقبة للجنيه المصري، حيث شهد الجنيه المصري ارتفاعاً في السوق السوداء مقترباً من السعر الرسمي لدى البنوك.
وتتجه التوقعات إلى مزيد من التراجع للجنيه المصري على المدى القريب، حال استمرار عطاءات البنك المركزي المصري.