تراجع القطاع الصناعي الروسي لأدنى مستوى من عام 2009


أظهرت بيانات القطاع الصناعي في روسيا اليوم الاثنين تدهوراً ملحوظاً في الأنشطة الاقتصادية في القطاع خلال الشهر الماضي يناير/كانون الثاني، لتصل إلى أدنى مستوى لها منذ يونيو/حزيران 2009، وسكمن السبب وراء هذا التراجع الكبير إلى استمرار تصاعد الضغوط التضخمية.
أظهرت مؤشر hsbc لمدراء المشتريات الصناعي تراجعاً إلى 47.6 خلال الشهر الماضي يناير/كانون الأول، مقارنة مع القراءة السابقة عند 48.9.
يشار إلى أن أي قراءة دون 50 تعبّر حالة من الانكماش، واختبرت روسيا المناطق السلبية للمرة الثالثة عشرة من أصل تسعة عشرة شهراً.
انخفضت طلبات التصنيع للشهر الثاني على التوالي خلال الشهر الماضي يناير/كانون الثاني نتيجة لإنخفاض الأعمال الجديدة.
كما انخفضت طلبيات التصدير الجديدة للشهر السابع عشر على التوالي وبأقوى وتيرة منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي 2014، وهذا ما أدى إلى هبوط في الناتج الصناعي لأول مرة منذ مايو/أيار الماضي 2014 حتى وإن كان تراجعاً طفيفاً.
وعلى الرغم من تراجع الإنتاج، فقد انخفض حجم الأعمال المعلقة عند المصنعين بوتيرة هي الأوقى منذ يناير/كانون الثاني 2009.
إذاَ، حالة من الانكماش الواضحة تعبر روسيا بعد تضرر القطاع الصناعي نتيجة هبوط الروبل الروسي والانخفاض الكبير في أسعار النفط، مما يؤكد صحة توقعات الحكومة الروسية بإختبار مناطق الانكماش للاقتصاد ككل للربعين الأولين من العام الحالي على الأقل.