اليورو دولار والانتظار هو سيد الموقف

استقر اليورو أمام الدولار الأمريكي في تداولات اليوم الثلاثاء بالتزامن مع غقاب البيانات الاقتصادية وهدوء المؤشرات الاقتصادية، بينما الدولار ارتفع قليلاً ليبقي اليورو مستقراً بعد أن شهد تراجعاً يوم أمس الاثنين.

انخفض الإنفاق الشخصي في أمريكا خلال شهر كانون الأول/ديسمبر بنسبة 0.3%، وهي أسوأ من التوقعات التي أشارت إلى انخفاض بنسبة 0.2%.
ويعد الانخفاض الذي تعرض له الإنفاق هو الأسرع منذ سبتمبر/أيلول 2009.
كما أظهر الإنفاق على البناء ارتفاعاً بأقل من التوقعات خلال كانون الأول/ديسمبر في حين تباطأ نمو التصنيع.
إذاً، يبقى اليورو في حالة من الاستقرار وداخل نطاق ضيق في ضعف وتيرة البيانات الاقتصادية، ولكن الانتظار سيد الموقف لتقرير الوظائف الأمريكي نهاية الأسبوع الحالي.