تعرف جيدا على السوق قبل المضاربة فية




هذا لا يعنى بالضرورة أنه يجب أن تكون خبير في التحليل الأساسي الخاص بكل الأسواق التي سوف تقوم بالمضاربة فيها ، ولكن يجب أن تتعرف علي تأثير التحليل الأساسي و الأخبار الاقتصادية الخاصة بهذه الأداة المالية (سواء كانت عملة أو سهم أو مؤشر ....الخ) أو ما يمكن أن يؤثر في السوق الذي تأمل أن تضارب فيها . على سبيل المثال ... الشخص الذي يضارب فقط على الحبوب (المحاصيل) لن يقرر أن يقفز إلى المضاربة على سندات الخزانة المستقبلية بدون أن يبدأ أولا في دراسة كيفيه المضاربة في سوق السندات – زيادة الأسعار، ساعات المضاربة، أو على أي عملة في أسواق العملات سيضارب،...الخ.




مثال أخر:




إذا كنت تريد المضاربة على زوج الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي، فيجب عليك متابعة ما إذا كانت هناك:
أخبار اقتصادية من المنتظر صدورها لهما أو لواحد منهما على الأقل.
تأثير العوامل الفنية الخاصة بمؤشر الدولار، وذلك من خلال متابعة الرسم البياني الخاص به، و استعمال أدوات التحليل الفني الأساسية والمتاحة والمشهورة (بالطبع ليس في أن واحد).
تأثير العوامل الفنية الخاصة بالعملات الأخرى مقابل الجنية الإسترليني و المؤثرة فيه مثل (الين الياباني ، الدولار الكندي ، الدولار الأسترالي ، الفرنك السويسري و أيضا اليورو) .وذلك لأنه من المحتمل أن يكون هناك حركة منتظرة للجنية الإسترليني ( بالقوة أو بالضعف ) بسبب واحد أو اثنين من العملات الأخرى مقابل الإسترليني. وهذا من منطلق معرفة السبب والعامل المحرك وراء التحرك المنتظر حدوثه سواء بالقوة (أو الضعف) المنتظرة للجنيه الإسترليني نفسه، أو للدولار الأمريكي أو حتى لعملة من العملات الأخرى أمام الجنيه الإسترليني. وهذا كله يندرج تحت مبدأ معرفة و كيفية ربط العلاقات و الارتباط بين أزواج العملات.