استقرار أسعار الذهب والاعين على تطورات الازمة اليونانية


استقرت تداولات الذهب في أولى معاملات هذا الأسبوع اليوم الاثنين في الوقت الذي لاقت فيه بعض الدعم من حالة عدم التأكد بشأن اليونان هذا فضلا عن تراجع قيمة الدولار الأمريكي، إلا ان النظرة المستقبلية لرفع سعر الفائدة من قبل الفيدرالي لايزال يعوق ارتفاعات أسعار الذهب.
أسعار الذهب ارتفعت قليلا اليوم لتسجل مستويات 1233.00$ للأونصة في تمام الساعة 12:09 بتوقيت غرينتش بعد ان حققت الأعلى اليوم عند مستويات 1236.544 للأونصة ومقارنة بسعر فتح اليوم عند مستويات 1232.34$ للأونصة.
المخاوف بشأن الملف اليوناني لا تزال تلقي بظلالها على معنويات المستثمرين في الأسواق الامر الذي يشكل دعما لأسعار الذهب على المدى القصير حتى الآن وترتفع من أدني مستوى في خمسة أسابيع خلال معاملات اليوم الاثنين حيث تتجه انظار المستثمرين إلى اجتماع وزراء منطقة اليورو والذي بموجبه سيقرر مصير اليونان وبالتبعية مستقبل منطقة اليورو.
عدم التوصل إلى اتفاق بشأن العرض اليوناني الأخير بإعادة هيكلة شكل شروط المساعدات الدولة التي حصلت عليها من قبل المقرضين الدوليين قد يضع البلاد على حافة الإفلاس ومن ثم الخروج من عضوية منطقة اليورو وربما قد يؤدي ذلك إلى انهيار النظام المالي العالمي مع تداعي وحدة منطقة اليورو وهذا في حد ذاته ما يدعم أسعار الذهب او على الأقل يمنع تسارع انخفاض أسعار الذهب في الآونة الأخيرة.
من جهة أخرى، فإن ضعف الدولار الأمريكي نسبيا امام سلة من العملات ساهم في دعم ارتفاع أسعار الذهب قليلا، وكان البيانات الامريكية التي صدرت في الآونة الأخيرة لاتزال تأتي على نحو سلبي مما أدى إلى انخفاض الدولار امام سلة من العملات.
مؤشر الدولار انخفض إلى أدني مستوى في أسبوعين مسجلا 93.96 في المعاملات المبكرة اليوم قبل ان يرتد قليلا ليسجل مستوى 94.12 في تمام الساعة 10:21 بتوقيت غرينتش.
آخر تلك البيانات السلبية هو انخفاض مؤشر ثقة المستهلكين من اعلى مستوى في 11 عام التي سجلها في يناير/كانون الثاني عند 98.1 لينخفض في فبراير/شباط إلى مستويات 93.6 ويأتي بأسوأ من التوقعات في الأسواق لقيمة 98.1.
اجمالا وبالرغم من ان هناك عوامل من المفترض ان تدعم أسعار الذهب، إلا انها في الوقت الراهن لا تمثل سوى وقف لانهيار الأسعار وذلك في ظل تزايد التكهنات في الأسواق بأن البنك الفيدرالي ملتزم بالتوجه إلى رفع سعر الفائدة في وقت ما خلال العام الجاري الامر الذي يقلص الاقبال على الذهب.
أخيرا فإن محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي الذي سيصدر في وقت لاحق هذا الأسبوع من شأنه ان يكون له تأثير بشكل ما او بآخر على تحركات أسعار الذهب هذا جنبا مع تأثير مجريات الاحداث بشأن الملف اليوناني.