حالة التوظيف Employment Situation


إن حالة التوظيف هي مجموعة مؤشرات لسوق العمالة, يقيس"معدل البطالة" عدد عاطلي العمل كنسبة مؤية من قوة العمل .
يحسب توظيف قائمة رواتب عدد الموظفين" غير المزارعين" ذوي الرواتب الذين يعملون نصف الوقت أو موظفي الدوام الكامل في كافة القطاعات و أعمال المؤسسات الحكومية , و معدل اسبوع العمل يتكون من عدد ساعات العمل التي قد تمت في جميع القطاعات ما عدا الزراعية, و معدل مداخيل الساعة تكشف الإجرة الأساسية (بالساعة) للصناعات الرئيسية كما أشيرت في قوائم رواتب غير المزارعين.


لماذا يهتم المستثمرون؟


إذا كان هناك تقرير إقتصادي يستطيع تحريك الأسواق, فهذا هو! إن التوقع على وول ستريت كل شهر واضح, و ردود الأفعال مثيرة , والمعلومات للمستثمرين ثمينة. و بإستطلاع بسيط على معدل البطالة يستطيع المستثمرون أخذ سيطرة أكثر إستراتيجية من إستثماراتهم و يمكنهم إستغلاال فرص الإستثمار الفريدة التي تظهر في أغلب الأحيان قرب صدور هذا التقرير.
تعطي بيانات التوظيف التقرير الأكثر شمولية على كمية عدد الناس الذين يبحثون عن عمل, كم عدد الموظفون الحاليون, وكم يقبضون من رواتب, وعدد الساعات التي يعملون بها,. هذه الأعداد و التقارير هي أفضل وسيلة لقياس الوضع الحالي و الإتجاه المستقبلي للإقتصاد, وهذه البيانات تزودنا أيضاً على إتجاهات الأجور, و التضخم على قائمة الأعداد للإحتياط الفيدرالي, فرئيس المصرف الإحتياطي الفيدرالي آلن غرينسبان يتحدث عن هذه البيانات كثيراً و يترقب تضخمها بإستمرار.
بتتبع بيانات الوظائف, يستطيع المستثمرون معرفة درجة الشدة في سوق العمالة, فإذا تضخم الأجر أصبح مهدداً للأسواق وهذا يؤدي بالطبع لرفع اسعارالفائدة , و أما السندات و أسعار الأسهم فستهبط, فلا شك أن المستثمرين الوحيدين الرابحين هم الذين راقبوا تقرير العمالة و عدّلوا إستثماراتهم لتوقع هذه الأحداث.