الشركات الخليجية تستحوذ على 30 % من المنطقة الحرة بمطار دبي

أشار تقرير صادر عن سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي "دافزا"، أن الشركات الخليجية تستحوذ على قرابة ثلث الشركات في المنطقة.


أشار بيان الشركة أن الشركات من اقتصاديات الدول الأوروبية وأمريكا استحوذت على نسبة 41%، تلتها في المرتبة الثانية شركات دول مجلس التعاون الخليجي بـ 30% ثم شركات آسيا بـ 17%، والبقية من دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأستراليا.

يأتي نمو أعداد الشركات ضمن "دافزا" بالتزامن مع تدفق الاستثمارات من أوروبا إلى دولة الإمارات، والتي وصل حجمها إلى 2,22 مليار دولار أمريكي خلال العام 2014 وذلك وفقاً للتقرير الصادر عن الاستثمار الأجنبي المباشر التابع لصحيفة الفاينانشال تايمز.

وبالمقابل، شهدت "دافزا" نشاطاً لافتاً على صعيد إصدار الرخص، حيث شكلت الرخص التجارية 68% والرخص الخدماتية نسبة 31% والرخص الصناعية 1%.

وتعتزم "دافزا" تنفيذ مشروع اقتصادي جديد بالتعاون مع "وصل للعقارات"، في خطوة تهدف إلى تلبية الحاجة المتنامية للشركات العالمية اللوجستية لتأسيس مقرا لها في "دافزا" وزيادة مساهمتها في دعم اقتصاد حكومة دبي.

وقامت "دافزا" بالاستثمار في أراض تابعة لـ "وصل للعقارات" لإطلاق المشروع الاقتصادي الجديد بالقرب من مقرها الرئيسي، على أن يتم إنجازه خلال العام 2016، حيث ستخصص مساحة هذا المشروع لبناء وحدات صناعية تلبي الطلب المتزايد من الشركات متعددة الجنسيات الموجودة في المنطقة الحرة.

وكشفت "دافزا" خلال العام 2014 عن الاستراتيجية الجديدة متضمنة كلا من المجالات التالية: المالي، والمتعاملين، والعمليات والتعلم والنمو. كما قامت بتحديث مؤشرات الأداء الرئيسية لديها مواءمة مع خطة دبي الاستراتيجية 2021 لضمان التوافق وتضافر الجهود.

في خطوة غير مسبوقة، احتفت "دافزا" باستكمال مشروع نظام (Demand Flow) الذكي الذي يعتبر أول نظام مستخدم خارج أمريكا الشمالية، وذلك في إطار مشروع توسعة محطة التبريد المركزية.

ويكتسب هذا النظام أهمية كبيرة كونه يهدف إلى تقنين طلب الطاقة التبريدية ، وذلك استناداً إلى برنامج ذكي من شأنه المساهمة بفعالية في تحقيق أهداف "المجلس الأعلى للطاقة" المتمحورة حول تخفيض الطلب على الطاقة بنسبة 30% بحلول العام 2030.

ونجحت دافزا خلال العام 2014 بتخفيض الطلب على الطاقة بنسبة 8.7%. ويمثل النظام الجديد خطوة نوعية لدعم الجهود الرامية إلى دفع مسيرة التحوّل الذكي وجعل دبي مدينة ذكية ومستدامة بحلول العام 2021.

وتعليقاً على النتائج المالية، قال أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس "سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي": "يمثل الأداء القوي الذي حققته "دافزا" خلال العام 2014 دفعة قوية لجهودنا الرامية إلى المساهمة بفعالية في دفع عجلة التنمية الاقتصادية وترسيخ ريادة دبي كمركز عالمي للأعمال والاستثمار.

وأضاف: "تدفعنا الإنجازات المتلاحقة إلى تكثيف جهودنا لترسيخ ريادة "دافزا" باعتبارها إحدى أفضل المناطق الحرة على المستويين الإقليمي والدولي. ونسعى إلى مواصلة العمل الجاد لإنجاح خططنا التوسعية واستراتيجياتنا الطموحة لمواكبة التغيرات الحالية والمستقبلية ضمن الأسواق الإقليمية والدولية.