تراجعت مؤشرات بورصة مصر خلال تداولات شهر فبراير الجاري وخسر رأسمالها السوقي نحو 15.62 مليار جنيه (2 مليار دولار) مع تعرضها إلى عمليات بيوع واسعة بهدف جني الأرباح.

ونزل المؤشر الرئيسي "إيجي أكس 30" بنحو 5.17% او ما يعادل 509 نقطة ليغلق عند 9334.01 نقطة، فيما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي أكس 70" بنحو 3.2% او ما يعادل 18.5 نقطة ليغلق عند 558 نقطة.

وامتدت الخسائر إلى المؤشر الأوسع نطاقا "إيجي أكس 100" ليفقد نحو 30.6 نقطة او ما يعادل 2.67% وصولاً إلى 1114.42 نقطة.

وقال محمد الأعصر، مدير إدارة البحوث الفنية لدى بنك الكويت الوطني :"عمد المستثمرون على جني الأرباح في خلال تداولات الشهر الجاري بعد صعود المؤشرات إلى مستويات قياسية في شهر يناير".

وكانت بورصة مصر صعدت خلال شهر يناير الماضي بنحو 10.3%، وهي أكبر وتيرة صعود شهرية في عام ونصف، مع ارتفاع مؤشرها الرئيسي نحو أعلي مستوياته في 6 سنوات و7 أشهر.

ومن بين أبرز الأسهم المتراجعة خلال فبراير "شارم دريمز" و"الغربية الإسلامية" و"الشروق للطباعة" و"كيما" و"مطاحن جنوب القاهرة" و"بلتون" و"جلوبال تيليكوم" بنسب تتراوح بين 14 و 25.6%.

وأضاف الأعصر، في اتصال هاتفي مع الأناضول :"كان لعمليات القوات المسلحة ضد تنظيم داعش في ليبيا تأثير واضح على السوق، إذ أذكت مخاوف لدى المستثمرين حول احتمالات تصاعد حدة الأزمة".

وأعلنت القوات المسلحة المصرية منتصف الشهر الجاري، شن ضربات على أهداف لتنظيم "داعش" داخل الأراضي الليبية، بعد ساعات على إعلان التنظيم الجهادي في فيديو إعدام 21 قبطياً مصرياً خطفوا مؤخراً في هذا البلد.

وقال مدير إدارة البحوث الفنية لدى بنك الكويت الوطني، أن بورصة مصر مرشحة للاقتراب من قمتها التاريخية السابقة عند 12 الف نقطة مع نهاية العام الجاري أو مطلع العام القادم على أقصى تقدير.

وفي أبريل 2008، صعدت بورصة مصر إلى مستوى قياسي جديد عند 12039 محققة أعلى مستوياتها على الإطلاق، لتدخل بعدها في موجة هبوط حادة مع بدء اندلاع شرارة الأزمة المالية العالمية.

وأضاف الأعصر:"هدف المؤشر الرئيسي في 2015 يقع بين مستويات 11600-11800 نقطة، والتي في حال الوصول اليها قد يتعرض بهدها إلى موجة قوية لجني الأرباح قبل أن يعاود الانطلاق صوب 12 الف نقطة".

وتوقع الأعصر أن يصل مؤشر الثلاثين الكبار نحو مستوى 10800 نقطة قبل قمة مارس لاسيما مع استمرار ظهور مزيد من المحفزات الإيجابية على صعيد الاقتصاد والشركات.

وتطمح مصر إلى جذب استثمارات كبيرة خلال قمتها الاقتصادية التي ستعقدها في مارس المقبل بشرم الشيخ تصل إلى ما بين 12 إلي 13 مليار دولار بحسب تصريحات لمسؤولين مصريين.

وتصدر سهم "التجاري الدولي" قائمة الأنشط من حيث قيم التداولات بعد تجاوزها 1.3 مليار جنيه، وأغلق السهم مرتفعا بنسبة 1.23% إلى 55.88 جنيهاً بعد أن صعد خلال الشهر نحو 57.45 جنيهاً محققا أعلى مستوياته منذ الإدراج.

وقال البنك التجاري الدولي - مصر، في منتصف الشهر الجاري، أن أرباحه في عام 2014 قفزت إلى 3.7 مليارات جنيه بزيادة 23.3% مقارنة بنحو 3 مليارات جنيه في 2013.

وحل سهم "أوراسكوم للاتصالات" على قائمة الأنشط من حيث الأحجام بعد تجاوزها 664 مليون سهم بقيمة جاوزت 840.5 مليون جنيه، وأغلق السهم متراجعا بنسبة 4.6%.

وقالت شركة "أوراسكوم للاتصالات"، الإثنين الماضي، أنها توصلت إلى اتفاق لبيع حصتها في الشركة المصرية لخدمات الهاتف المحمول "موبينيل" إلى شركة أورانج الفرنسية، في صفقة تقدر قيمتها بنحو 209.6 مليون يورو.