ارتفاع طفيف لبورصة ابوظبي بدعم من قطاع الاتصالات والطاقة


اختتم المؤشر العام لسوق أبوظبي المالي أولى تعاملات شهر مارس على ارتفاع بنسبة طفيفة بعد تخلي قطاع العقارات والبنوك عنه في اللحظات الأخيرة من الجلسة ،مسجلاً ارتفاعاً بدعم من اتصالات والطاقة.


وارتفع المؤشر العام بنحو 0.06%،مكتسباً 3.01 نقاط بوصوله لمستوى 4689.20 نقطة وهو أعلى مستوى له منذ منتصف فبراير ،في محاولة لاجتياز مستويات الـ4700 نقطة بمستهل التعاملات .


وعن حركة التداولات فقد شهدت تذبذباً مقابل جلسة الخميس ،حيث جرى التعامل على أسهم 92.78 مليون سهم مقابل 79.82 مليون سهم ،وبقيمة 203.43 مليون درهم مقارنة بـ286.54 مليون درهم ،موزعين على1.489 ألف صفقة.


وكان المؤشر قد أنهى تعاملات الخميس على ارتفاع بنحو 1.19%.


وزاد قطاع الاتصالات بنسبة 1.24%،من خلال سهم "اتصالات" مرتفعاً بنفس النسبة.


وكان القطاع الصناعي أعلى أرباحاً بنحو 1.70%،من خلال سهم"أركان لمواد البناء" بنحو 6.86%،وأسمنت رأس الخيمة بنحو 5.26%.


ونمى قطاع الاستثمار بنحو 0.66%،من خلال نمو سهم "الواحة كابيتال" بنفس النسبة .


وحقق قطاع "الطاقة" نمواً بنسبة 0.43%،مدفوعاً بسهم "طاقة" بنسبة 1.33%.


وقلصت تراجعات القطاع العقاري من ارتفاعات المؤشر لينخفض بنسبة 0.44% متأثراً بهبوط سهمي اشراق والدار العقارية بنسبة 1.20%،و0.38% لكل منهما على التوالي.


وأثرت تراجعات البنوك على نمو المؤشر العام ليتراجع بنسبة 0.2%،بفعل أبوظبي الإسلامي،والتجاري بنحو 1.56%،و0.65% لكل منهما على التوالي.
فيما خففت ارتفاعات "صانع السوق" من الهبوط بالمؤشر بنحو 1.83%.