ختام سلبي لسوق دبي المالي اليوم


أغلق المؤشر العام للسوق متراجعا بنسبة 0.97% فاقدة 37.45 نقطة من قيمته، ليهبط إلى مستوى 3827.2 نقطة، مواصلا خسائره للجلسة الثانية على التوالي.


وكان سوق دبي قد أنهى جلسة الخميس الماضي، آخر جلسات شهر فبراير باللون الأحمر، في ظل ضغوط بيعية على سهمي "إعمار" و"دبي الإسلامي" أكبر أسهم سوق دبي من حيث الوزن النسبي.


وجاء خسائر مؤشر السوق بنهاية أولى جلسات مارس، في ظل تدني السيولة بشكل ملحوظ، لتهبط قيم التداول إلى 263.2 مليون درهم، وهي أدنى سيولة للسوق منذ أغسطس الماضي، بكمية تداول بلغت 250.75 مليون سهم.


وأغلق قطاع العقارات في صدارة القطاعات الخسائر، متراجعا بنسبة 1.8%، متأثرا بخسائر أرابتك وإعمار التي بلغت 3.17% و1.72% على التوالي.


وسجل قطاع البنوك تراجعا نسبته 0.57% بضغط مباشر من سهم الإمارات دبي الوطني الذي أغلق متراجعا بنسبة 2.17%، في حين جاء إغلاق دبي الإسلامي بارتفاع نسبته 0.15%.


وجاء إغلاق قطاع الاستثمار بتراجع نسبته 0.44%، في ظل خسائر دبي للاستثمار التي بلغت 0.4% إلى جانب تراجع سهم شعاع بنسبة 4.11% تصدر بها الأسهم الخاسرة، وأغلق سوق دبي المالي دون تغيير.


وفي المقابل، أغلق قطاع الصناعة في مقدمة القطاعات الرابحة مرتفعا بنسبة 15%، في ظل صعود الأسمنت الوطنية إلى مستوى 4.300 درهم، وجاء قطاع الاتصالات مرتفعا 0.2%، صعدت بسهم دو إلى 5.110 درهم.