سوق ابوظبي المالي يواصل التراجع لليوم الثاني


اختتم المؤشر العام لسوق أبوظبي المالي تعاملات جلسة منتصف الأسبوع الثلاثاء متراجعاً للجلسة الثانية على التوالي بفعل هبوط خمسة قطاعات تصدرهم البنوك والطاقة،متجاهلاً ارتفاع العقاري.


ووصل المؤشر العام لأدنى مستوياته اليوم منذ 39 جلسة تداول تحديداً منذ 14 يناير الماضى ،لينخفض بنحو 1.43%،ليفقد من قيمته 65.41 نقطة بوصوله 4512.79 نقطة.


وهبط بالمؤشر العام قطاع البنوك بنحو 2.23% متأثراً بهبوط 6 أسهم بقيادة "الخليج الاول" بنحو 3.78%،و"صانع السوق" بنحو 1.09%،اضافة الى "ابوظبي التجاري بنحو 0.13%.


وحلّ قطاع الطاقة بالمركز الثاني بين المتراجعين ليهبط بنسبة 0.91%،بفعل هبوط "طاقة" بنسبة 2.74%. وعمّقت تراجعات الاتصالات من هبوط المؤشر بنسبة 0.4% ،بفعل هبوط "الاتصالات" بنفس النسبة .


وكان قطاع الاستثمار الأقل خسارة بنحو 0.33%،متأثراً بـ"الواحة كابيتال" بنفس النسبة.


وفي المقابل تجاهل المؤشر ارتفاع قطاعي العقاري والصناعة،حيث ارتفع الأول بـ1.01%،بدعم "رأس الخيمة العقارية" و"اشراق العقارية" بنحو 2.67%،و1.23% لكل منهما على التوالي،وبقيادة الدار بنسبة 0.81%.


وسجلت السيولة أعلى مستوياتها اليوم منذ 25 ديسمبر الماضي بفضل تداولات "العربي المتحد" ،والتي جاءت بالتزامن مع الاقبال على السهم قبل نهاية الحق في توزيعات الأرباح .


وبلغت التداولات اليوم 427.45 مليون درهم مقابل 225.07 مليون درهم تعاملات أمس،من خلال 99.3 مليون سهم مقابل 82 مليون سهم تداولوا أمس ،موزعين على 1.372 صفقة.


وتصدّر قطاع البنوك نشاط التداولات ليهيمن على 79% من سيولة السوق بفضل "العربي المتحد" بتداولات بلغت 283.2 مليون درهم ليسيطر على أكثر من ثلثي السيولة.


وكان المؤشر العام قد سجل تراجع بنهاية تعاملات الاثنين بوصوله لأدنى مستوياته منذ 25 جلسة تداول تحديداً في مطلع شهر فبراير ،لينخفض بنسبة 0.34%،بخسارة 15.51 نقطة بوصوله لمستوى الـ4578.20 نقطة.