تحسن في بيانات قطاع العمالة في استراليا


أعلن الاقتصاد الأسترالي اليوم عن تحسن في بيانات قطاع العمالة خلال شهر فبراير/شباط، إلا أن معدلات البطالة لا تزال أعلى من المستو 6% للشهر التاسع على التوالي حتى في ظل تحسن أعداد الوظائف المضافة، ويرجع هذا إلى صعوبة الحصول على فرصة عمل في اقتصاد يحاول التعافي تدريجياً.

معدلات البطالة تباطأت إلى 6.3% خلال فبراير/شباط بأقل من القراءة السابقة والتوقعات 6.4%، بينما استطاع الاقتصاد الأسترالي أن يوفر 15.6 ألف وظيفة بعد أن تم تعديل القراءة السابقة لتظهر تخلي الاقتصاد عن 14.6 ألف وظيفة، بينما كانت التوقعات تشير إلى نمو أعداد الوظائف بقيمة 15.0 ألف وظيفة.

البنك المركزي الأسترالي يحاول أن يدعم قطاعات الأعمال والإنفاق من قبل المستهلكين في استراليا لمواجهة التدهور الحالي في قطاع التعدين الذي كان الداعم الرئيسي للنمو الاقتصادي من قبل.

إلا أن المركزي الأسترالي من ناحية أخرى امتنع عن خفض أسعار الفائدة ليقوم بتثبيتها خلال اجتماعه الأسبوع الماضي عند 2.25% وهو أدنى مستوى لها بعد أن قام بخفضها خلال اجتماع شهر فبراير/شباط من 2.50%.

حيث يحاول البنك المركزي الأسترالي من تجنب تكون فقاعة في أسعار المنازل خاصة في سيدني، حيث استفادت الشركات العقارية من تواجد أسعار الفائدة عند أدنى مستوياتها ليتزايد الطلب على قطاع المنازل لترتفع الأسعار بشكل مبالغ فيه الأمر الذي يهدد بتكون فقاعة في الأصول.

من جهة أخرى يتوقع المركزي الأسترالي أن يؤثر التراجع في النمو الاقتصاد الذي أصاب استراليا خلال النصف الثاني من العام الماضي في معدلات التوظيف خلال الفترة المقبلة، بالإضافة إلى التأثير السلبي على معدلات الأجور.