جولدمان ساكس ترى تعادل اليورو مع الدولار في شهر سبتمبر القادم


أعلنت مؤسسة جولدمان ساكس المالية عن توقعاتها بتعادل اليورو مع الدولار بحلول شهر سبتمبر/أيلول المقبل وهو تعديل سلبي كبير لتوقعاتها السابقة التي كانت تشير خلالها إلى تعادل العملتين مع نهايات عام 2016.

في تمام الساعة 03:00 بتوقيت غرينتش تداول زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي عند المستوى 1.0519 بعد أن سجل أعلى مستوى عند 1.0535 وكان قد افتتح تداولات اليوم عند 1.0484. يأتي هذا بعد أن سجل الزوج خلال تداولات يوم الجمعة الماضية مستوى متدني قياسي جديد هو الأدنى منذ 12 عام عند 1.0462.

السبب الرئيسي وراء توقعات مؤسسة جولدمان ساكس السلبية تجاه اليورو هي الاختلاف الكبير في السياسات النقدية بين البنك الاحتياطي الفدرالي والبنك المركزي الأوروبي، خاصة أن الاجتماع المقبل للبنك الفدرالي قد يشهد حذف مصطلح الصبر الذي يعبر عن مصير أسعار الفائدة وهو ما يزيد من قوة الدولار.

قرار رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة كفيل بدعم الدولار الأمريكي بشكل كبير خلال الفترة المقبلة، في نفس الوقت نجد أن البنك المركزي الأوروبي قد بدأ في شراء السندات الحكومية الأسبوع الماضي ضمن أكبر برنامج تحفيزي يقوم به البنك الأوروبي في تاريخه.

المركزي الأوروبي بدأ في شراء السندات الحكومية من الدول الأوروبية فيما يعرف بسياسة التخفيف الكمي بقيمة 60 مليار يورو شهرياً حتى سبتمبر/أيلول 2016 بإجمالي 1.1 تريليون يورو (1.2 تريليون دولار)، هذا البرنامج يتسبب في مزيد من الضعف لليورو بسبب زيادة المعروض النقدي من العملة الأوروبية الموحدة الأمر الذي يدفعها إلى الانخفاض.