انخفاض أسعار الذهب والإنظار على قرارات وتوجهات اللجنة الفدرالية


انخفضت أسعار الذهب اليوم الإثنين للجلسة العاشرة ضمن الأحدى عشرة جلسة السابقة في ظلال قوة مؤشر الدولار الأمريكي الذي ارتد اليوم الإثنين من أعلى مستوياته في أثني عشر عاماً مع مطلع تداولات هذا الأسبوع الذي يحمل في طياته اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح 17-18 آذار/مارس الجاري والذي سوف يتم من خلاله الكشف عن توقعات بنك الاحتياطي الفدرالي لوتيرة النمو ومعدلات البطالة والتضخم للأعوام الثلاثة المقبلة.
في تمام الساعة 08:51 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة للذهب تسليم 15 نيسان/أبريل إلى مستويات 1,154.29$ للأونصة مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1,157.78$ للأونصة بعد أن حققت أدنى مستوى لها خلال اليوم عند 1,150.33$ للأونصة والأعلى لها عند 1,164.04$ للأونصة.
على الصعيد الأخر فقد ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي اليوم الجمعة أمام ست عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي ليتداول حالياً عند مستويات 100.16 مقارنة بالافتتاحية عند 99.18 والتي تعد أدنى مستوياته خلال تداولات الجلسة، بينما حقق أعلى مستوياته في أثني عشر عاماً عند 100.38.
على الصعيد الأخر فقد انخفض مؤشر الدولار الأمريكي أمام ست عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي ليتداول حالياً عند مستويات 99.47 مقارنة بالافتتاحية عند 100.23 محققاً أدنى مستوياته خلال تداولات الجلسة عند 99.37، بينما حقق الأعلى له عند 100.30.
هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي تقلص تراجع الإنتاج الصناعي خلال شباط/فبراير مع انخفاضه للشهر الثالث على التوالي وتباطؤ نمو معدل استغلال الطاقة بخلاف التوقعات، بينما أظهرت قراءة الإنتاج التصنيعي نمو بنسبة 0.1% دون التوقعات عند نمو بنسبة 0.2% مقابل تراجع بنسبة 0.3%، كما أظهرت قراءة كل من مؤشر امباير الصناعي ومؤشر سوق الإسكان تباطؤ وتيرة النمو بخلاف التوقعات خلال آذار/مارس الجاري.

الجدير بالذكر أن أنظار المستثمرين تتوجه حالياً إلى ما سوف يسفر عن اجتماع أعضاء اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح في وقت لاحق من هذا الأسبوع والذي سوف يتم من خلاله الكشف عن توقعات بنك الاحتياطي الفدرالي لوتيرة النمو ومعدلات البطالة والتضخم للأعوام الثلاثة المقبلة بالتزامن مع وزن الأسواق للبيانات الاقتصادية الأمريكية وتسعير موعد رفع أسعار الفائدة المرجعية من قبل الاحتياطي الفدرالي في وقت لاحق من هذا العام لأول مرة من عام 2006.