انخفاض أسعار النفط الخام الأمريكية وسط توالي اتساع الفائض في المخزونات


انخفضت أسعار النفط الخام الأمريكي للجلسة السابعة على التوالي لتحقق أدنى مستوياتها منذ آذار/مارس من عام 2009 وسط توالي اتساع الفائض في مخزونات النفط الخام لدى الولايات المتحدة الأمريكية -أكبر مستهلك للنفط الخام عالمياً- بالتزامن مع قوة مؤشر الدولار الأمريكي الذي يشهد استقراراً بالقرب من أعلى مستوياته في أثنى عشر عاماً في ظلال فعليات اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح.
في تمام الساعة 03:51 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي تسليم 15 من شهر نيسان/أبريل المقبل لتتداول حالياً عند مستويات 42.43$ للبرميل مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 42.45$ للبرميل، بعد أن حققت الأدنى لها عند 42.01$ للبرميل والأعلى لها عند 42.90$ للبرميل.
على الصعيد الأخر فقد أظهر مؤشر الدولار الأمريكي اليوم الثلاثاء استقراراً أمام ست عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي ليتداول حالياً عند مستويات 99.96 مقارنة بالافتتاحية عند 99.99 بعد أن حقق أدنى مستوياته خلال تداولات الجلسة عند 99.70، بينما حقق الأعلى له عند 100.11.
هذا ونترقب سوياً في تمام الساعة 07:00 مساءاً بتوقيت جرينتش ما سوف يسفر عنه اجتماع اللجنة الفدرالي للسوق المفتوح 17-18 آذار/مارس وسط التوقعات بتثبيت أسعار الفائدة ومراهنات الأسواق على شبط مصطلح "الصبر" أو استبدله بمصطلح "ثقة معقولة" حيال انتعاش معدلات التضخم إلى مستهدفات بنك الاحتياطي الفدرالي لنسبة أثنين بالمئة قبل الإقدام على رفع أسعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل من مستوياتها التاريخية المنخفضة بين الثبات عند مستويات الصفر ونسبة 0.25%.
كما تترقب الأسواق عن كثب حديث محافظ بنك الاحتياطي الفدرالي جينت يلين في تمام الساعة 07:30 مساءاً بتوقيت جرينتش عقب ثلاثين دقيقة من الكشف عن توقعات بنك الاحتياطي الفدرالي لوتيرة النمو ومعدلات البطالة والتضخم للأعوام الثلاثة المقبلة، مع الإشارة إلى أن انخفاض معدلات البطالة في الولايات المتحدة الأمريكية لنسبة 5.5% خلال شباط/فبراير الماضي يتيح المجال لإعلان صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفدرالي عن ميل دفة أهتمامتهم إلى معدلات التضخم عوضاً عن معدلات البطالة عقب إقراراهم وتنفيذهم لثلاثة جولات من سياسات التخفيف الكمي منذ عام 2008 حتى تشرين الأول/أكتوبر من العام الماضي 2014 ضمن جهود الأعضاء لدعم وتعزيز الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.
وفي نفس السياق فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي اليوم الأربعاء صدر تقرير وكالة الطاقة الأمريكية لمخزونات النفط الخام والذي أوضح فائض في المخزونات بنحو 9.8 مليون برميل خلال المنقضي في 13 من آذار/مارس الجاري مقارنة بفائض بنحو 4.5 مليون برميل في القراءة الأسبوعية السابقة بأكثر من ضعف توقعات المحللين عند 4.0 مليون برميل، لتصل بذلك مخزونات النفط الخام إلى نحو 458.5 مليون برميل موضحة أعلى مستوى لها منذ نحو ثمانين عاماً.
علي الصعيد الأخر فقد انخفضت مخزونات وقود المحركات لدي الولايات المتحدة الأمريكية بنحو 4.5 مليون برميل، إلا أنها لا تزال أعلى المدى المتوسط لهذا الوقت من العام، كما أوضح تقرير الوكالة اليوم الأربعاء أن مخزونات المشتقات المقطرة التي تشمل وقود التدفئة قد ارتفعت بنحو 0.4 مليون برميل، بينما تظل بذلك أقل من المدى المتوسط لهذا الوقت من العام.