أسعار النفط العالمية تستأنف خسائرها وسط ارتفاع الدولار ووفرة المعروض


تراجع النفط الخام بالسوق الأوروبية يوم الخميس مقتربا مرة أخري من أدنى مستوى في ست سنوات والمسجل في وقت سابق من تعاملات الأمس ،ونزل خام برنت صوب 55 دولار للبرميل ، وانخفضت الأسعار مرة أخري مع عودة العملة الأمريكية للارتفاع في طريقها لتعويض خسائرها الواسعة التي تكبدتها بالأمس ،بينما تبقي مخاوف وفرة المعروض العالمي العامل الأكثر سلبية حتى الآن على الأسعار.

وبحلول الساعة 08:55 بتوقيت جرينتش يتداول النفط الخام الأمريكي حول مستوي 43.20 دولار للبرميل من مستوي الافتتاح 44.51 دولار وسجل أعلى مستوي 44.69 دولار وأدنى مستوي 42.91 دولار.
ويتداول خام برنت حول 55.15 دولار للبرميل من مستوي الافتتاح 56.10 دولار وسجل أعلى مستوي 56.10 دولار وأدنى مستوي 54.87 دولار.

وأنهي النفط الخام الأمريكي "عقود أبريل " تعاملات الأمس مرتفعا بنسبة 5.3 بالمئة بعدما سجل في وقت سابق من التعاملات أدنى مستوى في ست سنوات 42.04 دولار للبرميل ،وصعدت عقود برنت " تسليم مايو " بنسبة 5.6 بالمئة في أولي مكسب يومي في خمسة أيام مرتدا من أدنى مستوى في ست أسابيع 52.57 دولار للبرميل ،واستفادت الأسعار بالأمس من الهبوط الواسع للعملة الأمريكية بعد بيان مجلس الاحتياطي الاتحادي.

الدولار الأمريكي
ارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية بنحو 1.8 بالمئة مقتربا من تعويض كامل خسارته بالأمس والتي سجل على أثرها أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع 94.79 نقطة ،واستعادت العملة الأمريكية عافيتها في ظل توقعات رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة بحلول حزيران يونيو المقبل.

المعروض العالمي
لا تزال وفرة المعروض العالمي العامل الأكثر تأثيرا على أسعار النفط منذ حزيران يونيو من عام 2014 ،وزادت علامات اتساع الفائض خلال الفترة الأخيرة مع الارتفاع القياسي لمخزونات النفط في الولايات المتحدة 458.5 مليون برميل للأسبوع المنتهي 13 آذار مارس بأعلى مستوى في أكثر من ثمانين عام ،في الوقت الذي يتسارع فيه إنتاج النفط الصخري الأمريكي على الرغم من انخفاض منصات الحفر .

ومع اقتراب اتفاق إيران والغرب على برنامج طهرن النووي من المتوقع أن يزداد المعروض العالمي من جديد مع الزيادة المتوقعة في صادرات النفط الإيرانية.