سوق ابوظبي المالي مرتفعا اليوم بفضل الاسهم الكبري


نجح المؤشر العام لسوق أبوظبي المالي في انهاء تعاملات اليوم الإثنين على ارتفاع بدعم من قطاع البنوك والعقارات والاتصالات،متجاهلاً التحول السلبي لقطاع الطاقة بعدما استطاع ان يفلت بمكاسب السوق في التعاملات المبكرة.


وارتفع المؤشر العام لأعلى مستوياته منذ 12 جلسة بأعلى وتيرة ارتفاع في شهر ونصف منذ منتصف فبراير بنسبة 1.40% مكتسباً 61.05 نقطة بعدما استطاع أن يسترد مستويات الـ4400 نقطة بوصوله لحاجز الـ4431.35 نقطة اليوم.


وارتفع بالمؤشر قطاع البنوك بنحو 2.04% ،من خلال نمو "أبوظبي الوطني" متصدراً الأسهم الرابحة بنحو 5% ،اضافة الى ارتفاع "الخليج الأول" بنحو 2.47%.


وزاد قطاع الاتصالات بنحو 0.8% ،من خلال سهمه "اتصالات" مرتفعاً بنفس النسبة .


وارتفع العقاري بنسبة 0.63% بنحو 0.63% مدفوعاً من سهم "الدار العقارية" بنحو 1.28%،ومنازل العقارية بنسبة 3.13%.


بينما قلّصت تراجعات كل من اشراق العقارية ورأس الخيمة العقارية من ارتفاعات القطاع بنسبة 2.94%،و1.56% لكل منهما على التوالي.


وفي المقابل تصدر السلع الاستهلاكية قائمة تراجعات القطاعات بنحو 1.81%،بفعل هبوط أغذية بنسبة 2.10%.


وهبط الطاقة بعدما حقق مكاسب في بداية التعاملات بنحو 0.45%،متأثراً بهبوط سهم "طاقة" بنحو 1.18% على أثر تراجعات أسعار النفط بداية تعاملات الإثنين مع سعي إيران والقوى العالمية للتوصل لاتفاق نووي.


وعلى صعيد حركة التداولات شهدت اليوم ارتفاعاً في قيمة التداولات بينما تراجعت أحجام التداول بالمقارنة بجلسة أمس الأحد .
وجرى التعامل على 68.63 مليون سهم مقابل 70.27 مليون سهم ،وبقيمة 218.858 مليون درهم مقارنة بـ165.08 مليون درهم.


وكان قطاع البنوك الأنشط تداولاً من حيث القيمة بنحو 104 مليون درهم ،والتي جاءت بدعم من تداولات سهم "الخليج الأول" بنحو 74.6 مليون درهم لتشكل أكثر من ثلثي سيولة القطاع بنسبة 72%.


وأنهى المؤشر العام للسوق تعاملات جلسة الأحد متراجعا نسبته 0.06% عند الإغلاق، فاقدا 2.83 نقطة من قيمته هبه بها إلى مستوى 4370.3 نقطة.