بورصة ابوظبي مرتفعة اليوم بدعم من قطاع العقارات


نجح المؤشر العام لسوق أبوظبي في انهاء تعاملات جلسة الأربعاء،أولى تعاملات شهر أبريل ، على ارتفاع للجلسة الثالثة على التوالي ،في ظل صعود شبه جماعي للقطاعات تصدّرهم العقاري .


وارتفع المؤشر العام بنحو 0.62% مكتسباً 27.58 نقطة بوصوله لمستوى الـ4495.51 نقطة ملامساً أعلى مستوياته منذ 10 مارس الماضي ،في محاولة لإختبار مستويات الـ4500 نقطة.


وعلى صعيد التداولات ارتفعت بالمقارنة مع جلسة أمس الثلاثاء ،لتصل الى 155.6 مليون سهم مقابل 70.55 مليون سهم،وبقيمة 270.8 مليون درهم مقارنة بـ219.134 مليون درهم تم التداول عليهم أمس.


وكان القطاع العقاري الانشط تداولاً من حيث القيمة بنحو 92.3 مليون درهم ،بفضل تداولات سهم "اشراق العقارية" بنحو 54.5 مليون درهم.


وارتفع العقاري بنحو 1.95% ،مدعوماُ بسهمي اشراق العقارية والدار بنسبة ارتفاع بلغت 3.33%،و2.11% لكل منهما على التوالي.


وزاد البنوك بنحو 0.6% بمساهمة من أبوظبي التجاري بنحو 2.94%،وكان التجاري الدولي أعلى الرابحين بنسبة 14.46%بعد الاعلان عن موعد استحقاق التوزيعات النقدية،وعززت ارتفاعات "أبوظبي الإسلامي" من مكاسب القطاع بنحو 2%.


وفي المقابل قلّصت تراجعات "أبوظبي الوطني" -صانع السوق-من مكاسب القطاع بنسبة 0.84%،والخليج الأول بـ0.34%.


وانهى الاتصالات جلسته على ارتفاع بنحو 0.40% بدعم "اتصالات" بنفس النسبة.


وبالمقابل كان قطاع الطاقة الأعلى خسارة بنحو 3.23% متأثراً بتراجعات سهم "طاقة" متصدراً للأسهم المتراجعة بعدما حاول تقليص خسارته في المنتصف في أعقاب الاعلان عن النتائج المالية السلبية لعام 2014.


ونجح المؤشر في الارتفاع بنحو 0.83% ، للجلسة الثانية على التوالي، بجلسة الثلاثاء بالوصول لأعلى مستوياته منذ 12 جلسة إلى مستويات الـ4467.93 نقطة، رابحاً من خلالها 36.58 نقطة.


وقال محللون لـ "مباشر" إن عدداً من المؤثرات التى طرأت على الأسواق بنهاية الربع الأخير من العام 2014 ، امتدت آثارها لترسم مسار الأسواق خلال الربع الأول من العام الجاري.


وأضاف المحللون أن العوامل ذاتها ستحدد خريطة أداء الأسواق الإماراتية والخليجية على السواء خلال الفترة القادمة، والتي أجملها المحللون في ثلاثة من المحددات الرئيسية.