قال وزير التموين والتجارة الداخلية "خالد حنفي"، إنه بحث مع "فيلكس كوسكيل" وزير الزراعة والثروة الحيوانية والسمكية الكيني، التفاهم حول تصدير السكر البني من شركة السكر والصناعات التكاملية وذلك إلى كينيا بالإضافة إلى المنتجات المصنعة التي تنتجها الشركات التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية وذلك بهدف فتح أسواق جديدة لتصدير سكر الشركات المصرية للخارج.

وأضاف
أنه سيعرض على المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء مطلب رئيس النقابة العامة للعاملين بالصناعات الغذائية "خالد عيش"، بفرض رسوم حماية على استيراد السكر من الخارج لمدة 6 أشهر أو تحديد الكميات التي يتم استيرادها بحيث لا تتعدى 600 ألف طن سكر سنوياً فقط.


وشدد حنفي، على أن الوزارة لا تقوم باستيراد السكر من الخارج وأنها توفي كل احتياجاتها من السكر المطروح على السلع التموينية من شركة السكر للصناعات التكاملية


جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده "وزير التموين والتجارة الداخلية" مع الدكتورة "ناهد عشري" وزيرة القوى العاملة والهجرة، لبحث مشاكل الشركات التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية.

وأشار الوزير إلى أن وزارة التموين قامت بدعم مزارعي وموردي قصب السكر عبر زيادة سعر استلام طن قصب السكر من 360 جنيهاً إلى 400 جنيه تتحمل الوزارة 100 جنيه من السعر نيابة عن شركة السكر مما يخفض من تكاليف الإنتاج بما قيمته ألف جنيه وذلك لزيادة قدرتها على المنافسة محلياً ودولياً وتعظيم أرباحها، مشيراً إلى أنه يتم حالياً التنسيق مع وزارة المالية لصرف
مستحقات مزارعي القصب والموردين.

وقال حنفي، إنه تم توفير أرز الشعير بكميات كبيرة للمضارب، للعمل بكامل طاقتها وأيضاً تم الاتفاق مع البنك المركزي لفتح الاعتمادات المستندية لتوفير العملة الصعبة لاستيراد زيوت الطعام الخام من الخارج لزيادة الطاقة القصوى لكافة مصانع الزيوت التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية لزيادة أرباحها.