انخفاض أسعار النفط الخام الأمريكية لأول مرة في ستة جلسات


انخفضت أسعار النفط الخام الأمريكي خلال الجلسة الأمريكي لأول مرة في ستة جلسات عقب تحقيقها يوم أمس الخميس لأعلى مستوياتها منذ 22 من كانون الأول/ديسمبر موضحة أعلى مستوياتها خلال العام الجاري 2015 متغاضية بذلك عن استقرار نمو الضغوط التضخمية خلال آذار/مارس وارتفاع ثقة المستهلكين في الولايات المتحدة أكبر مستهلك للنفط الخام عالمياً في نيسان/أبريل الجاري وفقاً للقراءة الأولية لمؤشر جامعة ميشيغان.
في تمام الساعة 04:35 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي تسليم 15 من شهر آيار/مايو المقبل لتتداول حالياً عند مستويات 56.14$ للبرميل مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 56.59$ للبرميل، بعد أن حققت الأدنى لها عند 55.76$ للبرميل والأعلى لها عند 56.85$ للبرميل.
على الصعيد الأخر فقد أظهر مؤشر الدولار الأمريكي اليوم أمام ست عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي استقراراً أعلى مستويات الافتتاحية ليتداول حالياً عند مستويات 97.86 مقارنة بالافتتاحية عند 97.83 بعد أن حقق أعلى مستوياته خلال تداولات الجلسة عند 98.03، بينما حقق الأدنى له عند 97.17.
هذا وقد تابعنا اليوم الجمعة عن الاقتصاد الأمريكي أكبر مستهلك للطاقة عالمياً صدور قراءة مؤشر أسعار المستهلكين لشهر آذار/مارس والتي أوضحت استقرار نمو الضغوط التضخمية عند نسبة 0.2% متوافقة بذلك مع التوقعات، قبل أن نشهد انتعاش ثقة المستهلكين بصورة فاقت التوقعات خلال نيسان/أبريل الجاري وفقاً للقراءة الأولية لمؤشر جامعية ميشيغان بالتزامن مع انخفاض توقعات المستهلكين للضغوط التضخمية لعام ولخمسة أعوام.
وفي نفس السياق فقد أوضح تقرير وكالة الطاقة الأمريكية لمخزونات النفط الخام فائض بنحو 1.3 مليون برميل خلال الأسبوع المنقضي في 10 نيسان/أبريل مقابل بفائض بنحو 10.9 مليون برميل في القراءة الأسبوعية السابقة بخلاف التوقعات عند فائض بنحو 3.5 مليون برميل لتبلغ بذلك مخزونات النفط الخام لدى الولايات المتحدة نحو 483.7 مليون برميل موضحة أعلى مستوى لها منذ نحو ثمانين عاماً، كما أوضح تقرير الوكالة انخفض مخزونات وقود المحركات بنحو 2.1 مليون برميل بينما تظل أعلى من المدى المتوسط لهذا الوقت من العام، في حين ارتفعت مخزونات المشتقات المقطرة التي تشمل وقود التدفئة بنحو 2.0 مليون برميل لتعد بذلك ضمن المدى المتوسط لهذا الوقت من العام.