قال الدكتور مصطفي مدبولي، وزير الاسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية المصري، اليوم السبت، أنه تم الاتفاق مبدئياً مع الجانب الإماراتي، للبدء بتنفيذ نحو 50 ألف وحدة سكنية كباكورة لمشروع العاصمة الادارية الجديدة "العاصمة القاهرة"، يتم تنفيذها خلال 3 سنوات، بمساحات تتراوح بين 55 و90 و120 و130 حتى 180 مترا، بحيث تضم جميع مستويات وأنماط الاسكان.
وقال الوزير خلال جولته فى محافظة المنيا (جنوب القاهرة) لتفقد مشروعات الإسكان وطريق بنى مزار - الباويطي، إن الجانب الإماراتي خاطب الاتحاد المصري لمقاولين التشييد والبناء، للاستعانة بالشركات المصرية لتنفيذ هذه الوحدات، مؤكداً أن جميع شركات المقاولات التى ستعمل في المشروع، ستكون مصرية والعمالة مصرية 100% ، والتمويل خارجي فقط.
وأضاف الوزير :" سنبدأ خلال أيام، أول خطوة تنفيذية للعاصمة الادارية، وهو توصيل أول مرحلة لخط المياه، بطاقة 100 ألف متر مكعب فى اليوم، لخدمة الإنشاءات أولا، ثم خدمة الوحدات السكنية، وهذا الخط سيخدم عدد السكان المستهدف وهو 500 ألف نسمة"، موضحا أن الخط سينتهى خلال 3 شهور عند بدء توصيله، من محطة مياه العاشر من رمضان".
وأشار وزير الإسكان إلى أن الوزارة تتعاون حالياً مع الجانب الإماراتي، لتحرير عقد الشراكة، الذي سيكون الأول من نوعه فى شراكة القطاع الخاص مع الدولة، كاشفاً أن هناك مكاتب قانونية متخصصة ستعمل على صياغة هذا العقد، الذي ستكون حصة الدولة فيه 24 ٪، وسيتولى الجانب الإماراتي الإدارة والتسويق والتكلفة الرئيسية، فضلا عن تحديد رأسمال الشركة التى ستضم الجانبين.