أسعار النفط قرب مستوياتها المرتفعة بفعل تحفيز صيني وانخفاض منصات أمريكي


ارتفعت عقود النفط الخام الأمريكي يوم الاثنين قرب أعلى مستوياتها خلال العام الحالي ،وتتداول عقود خام برنت قرب أعلى مستوى في أربعة أشهر بعدما اتخذت الحكومة الصينية إجراءات تحفيزية لدعم النمو الاقتصادي في ثاني اكبر مستهلك للنفط بالعالم بالتزامن مع انخفاض منصات الحفر والتنقيب في الولايات المتحدة لأدنى مستوى منذ عام 2010.

وبحلول الساعة 07:50 بتوقيت جرينتش يتداول الخام الأمريكي حول مستوي 56.20 دولار للبرميل من مستوي الافتتاح 56.03 دولار وسجل أعلى مستوي 56.62 دولار وأدنى مستوي 55.96 دولار.

ويتداول خام برنت حول 63.75 دولار للبرميل من مستوي الافتتاح 63.79 دولار وسجل أعلى مستوي 64.32 دولار وأدنى مستوي 63.57 دولار.

وأنهي النفط الخام الأمريكي "عقود تسليم مايو " تعاملات يوم الجمعة منخفضا بنسبة 1.1 بالمئة في أول خسارة يومية بعد موجة مكاسب علي مدار خمسة أيام سجل خلالها أعلى مستوى خلال العام 57.35 دولارا للبرميل ،وحقق الخام الأمريكي ارتفاع بنسبة 8.5 بالمئة علي مدار تعاملات الأسبوع الماضي في رابع مكسب أسبوعي علي التوالي وبأكبر مكسب أسبوعي منذ كانون الأول ديسمبر 2013.

وانخفضت عقود برنت "تسليم يونيو " بنسبة 0.4 بالمئة يوم الجمعة ضمن عمليات التصحيح بعد موجة مكاسب علي مدار ستة أيام متواصلة سجلت خلالها أعلى مستوى في أربعة أشهر 64.82 دولار للبرميل.

الاقتصاد الصيني
في احدث خطواته لدعم نمو الاقتصاد في البلاد قام بنك الشعب الصيني "البنك المركزي " بخفض القيود الإلزامية علي البنوك التجارية بهدف ضخ السيولة النقدية للاقتصاد وإيقاف تدهور مستويات النمو والتي سجلت خلال الربع الأول من العام الحالي أدنى وتيرة خلال الست سنوات الأخيرة.

خفض بنك الشعب الصيني الاحتياطي الإلزامي للبنوك التجاري 100 نقطة أساس إلي 18.5 بالمئة بداية من 20 نيسان أبريل الحالي بأكبر تخفيض منذ ذروة الأزمة المالية العالمية عام 2008.

منصات الحفر الأمريكية
أعلنت شركة "بيكر هيوز" للخدمات النفطية يوم الجمعة انخفاض منصات الحفر والتنقيب في الولايات المتحدة بنحو 26 منصة إلي 734 منصة الأسبوع الماضي بأدنى مستوي منذ تشرين الثاني نوفمبر 2010 ،وبذلك يكون قد وصل الانخفاض 53 بالمئة من إجمالي المنصات علي مدار 18 أسبوعا.