تباطؤ نمو الاقتصاد الأمريكي يفوق التوقعات خلال الربع الأول


صدر عن الاقتصاد الأمريكي القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي عن الربع الأول من هذا العام والتي أظهرت نمو الاقتصاد الأمريكي بنسبة 0.2% مقابل نمو بنسبة 2.2% في القراءة السابقة للربع الرابع، وبذلك تعد القراءة الحالية أسوء من توقعات المحللين التي أشارت لنمو بنسبة 1.0%، أما عن القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي المقاس بالأسعار للربع ذاته فقد أظهرت انكماش بنسبة 0.1% مقابل نمو بنسبة 0.1% خلال الربع الرابع، بخلاف التوقعات التي أشارت إلى نمو بنسبة 0.5%.
كما صدر أيضا عن الاقتصاد الأمريكي القراءة الأولية للإنفاق الشخصي عن الربع الأول والتي أوضحت تباطؤ وتيرة النمو لنسبة 1.9% مقابل نمو بنسبة 4.4% خلال الربع الرابع متفوقة بذلك على التوقعات التي أشارت إلى نمو بنسبة 1.7%، بينما أظهرت القراءة الأولية لمؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الجوهري للربع ذاته نمو بنسبة 0.9% مقابل نمو بنسبة 1.1% خلال الربع الرابع دون التوقعات عند نمو بنسبة 1.0%.
هذا وقد أظهر مؤشر الدولار الأمريكي اليوم الأربعاء أمام ست عملات رئيسية على رأسها العملة الموحدة لمنطقة اليورو التي تزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي انخفاضاً ليتداول حالياً عند مستويات 95.90 مقارنة بالافتتاحية عند 96.19 بعد أن حقق أدنى مستوياته خلال تداولات الجلسة عند 95.52، بينما حقق الأعلى له عند 96.29.
وفي نفس السياق، تتوجه أنظار المستثمرين حالياً لما سوف يسفر عنه اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح وسط شغف الأسواق لأي تلميحات تجاه مستقبل أسعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل في ظلال توالي عدم ارتقاء البيانات الاقتصادية للتوقعات منذ مطلع العام الجاري، الأمر الذي يحفز مضاربات ومراهنات المستثمرين على تريث الأعضاء حيال رفع أسعار الفائدة من مستوياتها الصفرية بين الثبات عند مستويات الصفر ونسبة 0.25% لأول مرة منذ عام 2008 حتى النصف الثاني من العام الجاري 2015.