تراجعت مؤشرات بورصة مصر بنحو جماعي خلال تعاملات شهر أبريل، فيما خسر رأسمالها السوقي نحو 6.4 مليار جنيه (844.5 مليون دولار) مع إعلان اللائحة التنفيذية لقانون ضريبة توزيعات الارباح.

وأقرت "الحكومة المصرية"، في أوائل شهر أبريل 2015، اللائحة التنفيذية لقانون ضريبة الأرباح الرأسمالية وضريبة التوزيعات بالبورصة بعد نحو 9 أشهر من صدور القانون، ما تسبب في حالة من الارتباك والقلق داخل سوق المال.
وتراجع المؤشر الرئيسي "إيجي أكس 30" خلال شهر ابريل بمقدار 462.49 نقطة بنسبه 5.06% عن مستوياته السابقة بنهاية مارس الماضي ليغلق عند 8672.29 نقطة، مقابل 9134.78 نقطة.

قال سامح غريب، رئيس قسم البحوث الفنية، لدى الجذور لتداول الأوراق المالية، أنهى المؤشر الثلاثيني تعاملات شهر إبريل على نحو سلبي، إذ فقد المؤشر خلال تعاملات هذا الشهر حوالى 5% من قيمته وتمثل 462 نقطة، لينهى تعاملات الشهر عند مستوى 8672 نقطة، وكان قد وصل المؤشر لمستوى 8317 نقطة خلال تعاملات هذا الشهر، إلا ان القوى الشرائية التى ظهرت فى الإسبوع الأخير أدت إلى تقليص المؤشر لبعض خسائره.

و على مدى الإغلاق الشهرى مازال المؤشر الثلاثيني داخل الإطار العرضى بين مستوى 8124 نقطة ومستوى 10066 نقطة، ويتوقع إستمرار التحرك داخل هذا الإطار خلال تعاملات الشهر القادم، على أن يكون هناك تحركات إيجابية لتعويض المؤشر للخسائر التى تلحق به منذ فترة.

فيما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي أكس 70" بنحو 8.15% إلى 475.44 نقطة، مقابل 517.61 نقطة بنهاية مارس.

وامتدت الخسائر إلى المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي أكس 100" ليتراجع بنسبة 7.07% ليصل إلى 971.75 نقطة، انخفاضاً من 1045.63 نقطة.

وتابع رئيس قسم البحوث الفنية، كانت تعاملات المؤشر egx30 خلال شهر إبريل على نحو سلبي أكبر من مؤشر egx30، إذ فقد المؤشر السبعيني خلال تعاملات هذا الشهر حوالى8.12% من قيمته وتمثل 42 نقطة، لينهى المؤشر تعاملات الشهر عند مستوى 475 نقطة، وكان قد وصل المؤشر لمستوى 460 نقطة خلال تعاملات هذا الشهر وهو مستوى لم يصل له المؤشر اليه من أكثر من عام ونصف، إلا ان ظهور بعض القوى الشرائية فى الإسبوع الأخير أدت إلى تقليص المؤشر لبعض خسائره.

وأردف غريب، على مدى الإغلاق الشهرى مازال المؤشر السبعيني يتحرك فى إتجاه هابط، ويتوقع البدء فى تغيير سلوك المؤشر خلال هذا الشهر نحو الجانب الإيجابى.