كيفية الحد من المخاطرة في سوق الفوركس


يتميز سوق تداول العملات عن غيره من الأسواق المالية بضخامته وسيولته العالية إضافة إلى تحركاته وتقلباته المستمرة وعدم ثباته، ونظراً لارتباط التداول فيه بشبكة الانترنت قد تزداد المخاوف بشأن آلية التداول من ناحية التقنيات المستخدمة وسرعة تنفيذ التداولات والأوامر المختلفة وتجاوب الوسيط مع الآليات والأوامر المطلوبة. يعيش العالم اليوم عصر الثورة التكنولوجية بالإضافة إلى الثورة المعلوماتية وهذا من شأنه أن يخدم التداول عبر الإنترنت نظراً لارتباط سوق تداول العملات به ارتباطاً وثيقاً، حيث يلعب انتشار الانترنت والتقدم في التقنيات وتوفر البرمجيات المختلفة المستخدمة وتوفر شبكات التواصل الفعال دوراً مهماً وضرورياً في عملية التداول التي تقلل المخاطر الناتجة منها.


سرعة في التنفيذ إن أي تأخير قد يحصل خلال تنفيذ الصفقات من العميل قد يزيد الأمرسوءاً، هناك احتمالان إما أن تكون المشكلة راجعة للعميل نفسه أو قد تكون المشكلةفي النظام المستخدم في التداول، فسرعة النظام والتقنية العالية أمران مهمان جداًوأي خلل قد يحدث نتيجة سوء استخدامهما أو تراجع أدائها نتيجة بطء في تنفيذهاللصفقات قد ينتج عن تراجع في برمجياتها وتقنياتها وعدم مواكبتها للتحديثات اللازمةالتي تحتاجها، وتقدم بعض الشركات الوسيطة أنظمة تداول غير متقدمة لا يرقى عملائهابالوصول إلى التداول الناجح. قد يكون هذا السيناريو بدأ بالتلاشي في ظل هذاالتقدم التكنولوجي الهائل الذي نعيشه، فهناك آلاف الشركات التي تتنافس على تقديمالتقنيات التكنولوجية المتطورة والرائدة في مجال تعزيز سوق تداول العملات بالإضافةإلى العديد من شركات الوساطة التي تتنافس أيضاً في تقديم برامج التداول المتقدمةلخدمة عملائها وجذب المزيد منهم لتقوية قاعدتها التداولية.